رسالة اليوم

الإثنين 1 يونيو 2020

تأمل: نظرة الله

صموئيل الأول 16

تختلف نظرة الله عن كل توقعات البشر، فالعالم يفضل الأقوى والأقدر على السيطرة والإقناع، ولكن فكر الله مختلف. عندما ذهب صموئيل النبي ليمسح ملكًا من بيت يسى، قال له الرب: "لا تنظر إلى منظره وطول قامته" (ع 7). إن الله له طرقه الخاصة لتنفيذ مشيئته الإلهية.

كان داود في نظر أبيه، الابن الصغير الذي يرعى الغنم (ع 11). وفي نظر غلمان شاول، جبار بأس ورجل حرب وفصيح (ع 18) ولكن الله ينظر لأبعاد أخرى لا يراها الناس "وأما الرب فإنه ينظر إلى القلب" (ع 7).

لا يهم كيف تبدو في نظر الناس لأن الأهم نظرة الله إلى قلبك.

"قلبًا نَقيًا اخلُقْ فيَّ يا اللهُ، وروحًا مُستقيمًا جَدّد في داخلي." (مز 51: 10)