رسالة اليوم

السبت 4 يوليو 2020

تأمل: القلب الطاهر

مرقس 7: 1-13

لا شك أن نظافة اليدين وتطهير وتعقيم الأدوات التي نستخدمها هي من الأمور الهامة للحفاظ على صحتنا الجسدية وللوقاية من الأمراض.

ومن المؤكد أن الرب يسوع لم يكن يعارض هذا الأمر أو ينفي أهميته لكنه يحذرنا من أمرين مهمين:

  1. يحذرنا من أن تكون عبادتنا ظاهرية، لإرضاء الذات أو لإعطاء انطباع خادع لمن حولنا، فنعبد الله بالشفاه فقط بينما قلبنا مبتعد عنه (ع6)
  2. يحذرنا من أن يكون كل اهتمامنا هو نظافة وطهارة الجسد فقط دون الأهتمام بما هو أهم وأعظم وهو طهارة الروح ونقاء القلب.

لنصل مع داود:

'اِرحَمني يا اللهُ حَسَبَ رَحمَتِكَ. حَسَبَ كثرَةِ رأفَتِكَ امحُ مَعاصيَّ. اغسِلني كثيرًا مِنْ إثمي، ومِنْ خَطيَّتي طَهِّرني..... قَلبًا نَقيًّا اخلُقْ فيَّ يا اللهُ، وروحًا مُستَقيمًا جَدِّدْ في داخِلي. ' (مزمور 51: 1، 2، 10)