رسالة اليوم

السبت 11 يوليو 2020

تأمل: من تعبد؟

1 ملوك 12: 1-31

من الغريب أنه بالرغم من إدراك يربعام للسبب الذي من أجله مزق الله مملكة سليمان، وأعطي له عشرة أسباط (1ملوك11: 32 ،33)، نراه يفعل الخطية ذاتها إذ عمل عجلي ذهب ليتعبد لهما الشعب، بدلًا من عناء السفر ليعبدوا الرب في هيكله في أورشليم، وقال لهم: "هُوَذَا آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ الَّذِينَ أَصْعَدُوكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ" (1ملوك28:12). ويتكرر كثيرًا في سفري ملوك الأول والثاني هذا التعبير "خَطَايَا يَرُبْعَامَ الَّذِي أَخْطَأَ وَجَعَلَ إِسْرَائِيلَ يُخْطِئُ" (1مل16:14؛ 30:15؛ 19:16)، ويُعلن الرب عن استيائه من كل الملوك بعده الذين ساروا وراءه وتمسكوا بهذه الخطايا.

من المؤكد أننا لم نعد نعبد أصنامًا، لكننا ربما نجعل من أمور مادية ألهة تسود على حياتنا وتتحكم في أفكارنا وأعمالنا، مثلًا كما قال السيد المسيح: «لا يَقدِرُ أحَدٌ أنْ يَخدِمَ سيِّدَينِ، لأنَّهُ إمّا أنْ يُبغِضَ الواحِدَ ويُحِبَّ الآخَرَ، أو يُلازِمَ الواحِدَ ويَحتَقِرَ الآخَرَ. لا تقدِرونَ أنْ تخدِموا اللهَ والمالَ.»(متى 6: 24)

آتي اليك يا الله ممتحنًا قلبي في ضوء حق الكلمة المقدسة، لئلا يخدعني قلبي فأخطئ إليك. لأن "اَلْقَلْبُ أَخْدَعُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ نَجِيسٌ، مَنْ يَعْرِفُهُ؟" (إر9:17).