رسالة اليوم

الخميس 23 يوليو 2020

تأمل: قوة الله

1 كونثوس 18:1-30

ربما يختلف الناس حول تعريف القوة وتوصيف ظواهرها، فالكثير من الناس ومنهم الشعب اليهودي يقيسون القوة الإلهية بالمعجزات المرئية الخارقة للطبيعة (ع 22)، وآخرون مثل اليونانيين يقدسون الفكر والمعرفة (ع22)، فهم يتوقعون أن مهمة الخلاص لابد وأن ترضي قناعاتهم الفكرية وتفسيراتهم العقلية. لكن حكمة الله أعلى بكثير من أن تدركها عقول البشر (ع21،18)

فمازال الكثيرون يرون في السيد المسيح المصلوب علامات الضعف والعار، ولكن شاء الرب أن يتمم الخلاص بهذه الكيفية العجيبة. سواء كنا كبارًا أم صغارًا، حكماءًا أم بسطاءًا، أقوياءًا أم ضعفاءًا، الكل مدعوون للخلاص بصليب ربنا يسوع المسيح (ع21).

أشكرك يا الهي لأنه كما قال الرسول بولس: ".. اختارَ اللهُ جُهّالَ العالَمِ ليُخزيَ الحُكَماءَ. واختارَ اللهُ ضُعَفاءَ العالَمِ ليُخزيَ الأقوياءَ. واختارَ اللهُ أدنياءَ العالَمِ والمُزدَرَى وغَيرَ المَوْجودِ ليُبطِلَ المَوْجودَ" (ع28،27)، " فحاشا لي أنْ أفتَخِرَ إلّا بصَليبِ رَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ، الّذي بهِ قد صُلِبَ العالَمُ لي وأنا للعالَمِ" (غلاطية 14:6).