رسالة اليوم

الأحد 26 يوليو 2020

تأمل: هارب من وجه الرب

يونان 1

منذ القدم يظن الإنسان أنه قادر على الاختباء من الله، فقد حاول آدم وحواء الاختباء من الله عندما سقطا في الخطية (تكوين 10:3). وها هو النبي يونان يحاول الاختباء من وجه الرب (ع3) والتنصل من الإرسالية التي أمره الرب بها (ع2)، وظن أنه قادر على الهروب من الله، لكن الوحي يقول "إذا اختَبأَ إنسانٌ في أماكِنَ مُستَتِرَةٍ أفَما أراهُ أنا، يقولُ الرَّبُّ؟ أما أملأُ أنا السماواتِ والأرضَ، يقولُ الرَّبُّ؟" (إرميا24:23).

حتى يومنا هذا مازلنا نعتقد أننا نستطيع الهروب من الله. ربما نفعل ذلك بطرق مختلفة، فهناك من ينكر وجود الله (مزمور 1:14)، وهناك من لا يهتم بوجوده في حياته (أيوب 14:21)، وهناك من يعتقد أنه لا يستطيع الاقتراب إلى الله بسبب ماضيه وخطيته (لوقا 8:5).

لكن يقول النبي داود "أين أذهَبُ مِنْ روحِكَ؟ ومِنْ وجهِكَ أين أهرُبُ؟" (مزمور 7:139). نعم، الله ليس بعيد عنا لكن الرَّبُّ قريبٌ لكُلِّ الّذينَ يَدعونَهُ، الّذينَ يَدعونَهُ بالحَقِّ". (مزمور18:145) فلنطع الوصية "اِقتَرِبوا إلَى اللهِ فيَقتَرِبَ إلَيكُمْ. نَقّوا أيديَكُمْ أيُّها الخُطاةُ، وطَهِّروا قُلوبَكُمْ يا ذَوي الرّأيَينِ." (يعقوب 8:4)