رسالة اليوم

الجمعة 14 أغسطس 2020

تأمل: ويل للمدينة الجائرة

صفنيا 3

الأصحاح الثاني من سفر صفنيا يتحدث عن بعض الأمم خارج مملكة يهوذا، وهم الشعوب البعيدون عن ملكوت الله. أما الأصحاح الثالث فإنه يختص بشعب الرب، ويبدأه بـ "ويل". وفي ضوء هذا الأصحاح، يمكننا أن نسأل أنفسنا عدة أسئلة:

  1. هل نستمع إلى الله أم نرفض تعاليمه وتوجيهاته (ع1)؟
  2. هل نثق في الله ونقبل تأديبه لنا ونتكل عليه (ع2)؟
  3. هل نظلم الآخرين أو نؤذيهم (ع3)؟
  4. هل ندّعي التدين ونفتخر بالمظاهر الدينية، بينما في الواقع نخالف كلمة الله المقدسة (ع4)؟

     إن الرب دائمًا يتأنى علينا وينتظر منا التوبة الحقيقية والرجوع إليه. لكن إن لم نتب، فما ينتظرنا هو الويل (ع1) وسخط الرب وحمو غضبه ونار غيرته (ع8)، وذلك لأن "الرب عادل" (ع5).

    أيها الرب يسوع، أتوب عن عدم سيري في طريقك وعدم فعلي ما يرضيك. وأشكرك لأنك أخذت عقاب خطاياي على الصليب بدلًا عني لترحمني. ساعدني لكي أتبعك من كل القلب. آمين