رسالة اليوم

الخميس 3 سبتمبر 2020

تأمل: حتَّى دَخَلتُ مَقادِسَ اللهِ

مزمور 73

‏‏‏‏‏تعرض آساف لمشاعر متحيرة ومضطربة من نحو الله، مشاعر وأفكار سلبية اجتاحته لأنه رأى الأشرار يتمتعون بكل ملذات الحياة دون أي معاناة (ع 3-5)، يزدادون في غناهم وشهرتهم وسلطتهم ولا يصابون بأي أذى أو شر بالرغم من تكبرهم وأفعالهم الشريرة (ع 12). ربما تنتابنا مشاعر مماثلة عندما نرى الأخيار يتألمون بينما الأشرار يتنعمون، ونتساءل: «كيفَ يَعلَمُ اللهُ؟ وهل عِندَ العَليِّ مَعرِفَةٌ؟» (ع 11) ويملأنا الحزن والإحساس بالظلم.

لكن تحول الأمر وتغير المشهد تمامًا عندما دخل آساف مقادس العلي (ع 17). فحينما نتواجد في محضر الله القدوس ونضع شكوانا أمامه في الصلاة يتحدث إلينا الله في كلمته المقدسة لينير أذهاننا وبصيرتنا فندرك الحقيقة التي أدركها آساف أن الله كلي الصلاح (ع1) وهو إله عادل يضع حدًا لشر الإنسان (ع 17-20).

يا إلهي الحبيب أحمدك من كل قلبي لأنك أمسَكتَ بيَدي اليُمنَى. برأيِكَ تهديني، وبَعدُ إلَى مَجدٍ تأخُذُني. مَنْ لي في السماءِ؟ ومَعَكَ لا أُريدُ شَيئًا في الأرضِ. (ع23-25)