رسالة اليوم

السبت 19 سبتمبر 2020

تأمل: أَحَبَّهُمْ إِلَى اَلْمُنْتَهَى

يو1:13-20

يخبرنا الروح القدس بعض الأمور كمقدمة ضرورية لحدث غسل الرب يسوع أرجل تلاميذه، وهي:

  • حدث ذلك قبل عيد الفصح، وكان المسيح عالمًا أن ساعته قد جاءت لينتقل من هذا العالم (ع 1)
  • أحب المسيح خاصته الذين في العالم إلى المنتهى (ع 1)
  • كان الشيطان قد ألقى في قلب يهوذا الإسخريوطي أن يسلم المسيح (ع 2)
  • كان المسيح يعلم أن الآب قد دفع كل شيء إلى يده (ع 3)
  • ويعلم أنه من عند الله خرج وإلى الله يمضي (ع 3)

    فبالرغم من محبته الشديدة للعالم أجمع ولتلاميذه، حتى أنه على وشك أن يقدم نفسه ذبيحة لـ "يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ" (يو29:1)، فإن تلميذه يهوذا سيقوم بخيانته. وبالرغم من أنه الرب، وقد دُفع إليه كل شيء في السماء وعلى الأرض (مت18:28)، إلا أنه سيقوم بغسل أرجل تلاميذه كعبد. أخيرًا، يخبرنا الكتاب في الأعداد (12-17) أن الرب يسوع أرادهم أن يفهموا المغزى من وراء هذا كله قبل أن يمضي، وهو: "فَإِنْ كُنْتُ وَأَنَا السَّيِّدُ وَالْمُعَلِّمُ قَدْ غَسَلْتُ أَرْجُلَكُمْ، فَأَنْتُمْ يَجِبُ عَلَيْكُمْ أَنْ يَغْسِلَ بَعْضُكُمْ أَرْجُلَ بَعْضٍ، لأَنِّي أَعْطَيْتُكُمْ مِثَالاً، حَتَّى كَمَا صَنَعْتُ أَنَا بِكُمْ تَصْنَعُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا" (ع 14، 15).

    إلهي يسوع المسيح، هبني أن أحب أخوتي من كل القلب وأن أخدمهم وأغسل أقدامهم. أعطني أن أتمثل بك حتى كما صنعتَ، وأنت سيد الأسياد، هكذا أصنع بأخوتي. آمين.