رسالة اليوم

الإثنين 5 أكتوبر 2020

تأمل: اعبُدوا الرَّبَّ بفَرَحٍ

مزمور 100

عندما ندرك صفات الله وحينما نتأمل في أعماله ونختبر رحمته ومحبته نستطيع أن نهتف مع كاتب المزمور ومع كل الخليقة.

في هذه الآيات نجد الأسباب التي من أجلها هتف كاتب المزمور وترنم بحمد لله، وذلك لأن:

  • الرب هو الله: هو الإله الحقيقي والوحيد وليس إله غيره (2صموئيل 22:7)
  • هو صنعنا: هو الخالق المبدع والذي له سلطان على كل الخليقة (إشعياء 18:45)
  • له نحن شعبه: صرنا ملكًا له ودعي اسمه علينا (أفسس 5:1)
  • غنم مرعاه: هو الراعي الصالح الذي بذل نفسه عنا (يوحنا 11:10)
  • لأن الرب صالح: كل أفكار وأعمال الله صالحة (مزمور 9:145)
  • إلى الأبد رحمته: هو نبع المحبة والرحمة، غافر الإثم وصافح عن الذنب (مزمور 10:103)
  • إلى دور فدور أمانته: يبقى أمينًا إلى الأبد (2تيموثاوس 13:2)

أحمدك يا رب بفرح، أدخل إلى حضرتك بترنم، إلى أبوابك بحمد وإلى ديارك بالتسبيح، أبارك اسمك لأنك صالح وإلى الأبد رحمتك. آمين.