رسالة اليوم

الجمعة 30 أكتوبر 2020

تأمل: أحفَظَها بكُلِّ قَلبي

مزمور 33:119-64

في قراءة اليوم نجد كاتب المزمور يطلب من الله طلبات محددة خاصة بكلمة الله، فيقول:

  • عَلِّمني يا رَبُّ طريقَ فرائضِكَ، فأحفَظَها إلَى النِّهايَةِ. (ع 33)
  • فهِّمني فأُلاحِظَ شَريعَتَكَ، وأحفَظَها بكُلِّ قَلبي. (ع 34)
  • دَرِّبني في سبيلِ وصاياكَ، لأنّي بهِ سُرِرتُ. (ع 35)

عَلِّمني: فعندما نتعرف على كلمة الله الحية ونتعلمها، يتشكل ذهننا بها وتنطبع الكلمة في عقولنا ونبدأ رحلة التعلم التي لا تنتهي.

فهِّمني: عمق كلمة الله يحتاج إلى الفهم واستنارة بالروح القدس لكي نستطيع أن نفهم ما تعلمناه، يقول الرسول بولس: " الّذينَ فيهِمْ إلهُ هذا الدَّهرِ قد أعمَى أذهانَ غَيرِ المؤمِنينَ، لئَلّا تُضيءَ لهُمْ إنارَةُ إنجيلِ مَجدِ المَسيحِ ، الّذي هو صورَةُ اللهِ." (رومية 4:4)، يحاول عدو الخير تشتيت العقول عن فهم كلمة الله لذا لتكن صلاتنا يا رب " فهِّمني فأُلاحِظَ شَريعَتَكَ".

دَرِّبني: إن السلوك حسب كلمة الله والحياة في وصاياه يحتاج إلى التدريب المستمر، فهي حياة جهاد ويقظة مستمرة لنتمم الوصية: " فاثبُتوا مُمَنطِقينَ أحقاءَكُمْ بالحَقِّ، ولابِسينَ دِرعَ البِرِّ، وحاذينَ أرجُلكُمْ باستِعدادِ إنجيلِ السَّلامِ." (أفسس 14:6و15)

يا رب علمني شريعتك، لأفهم قصدك فأتدرب كل يوم لأسلك بالتدقيق كما يليق وأتَلَذَّذُ بوَصاياكَ الّتي أحبَبتُ. وأرفَعُ يَدَيَّ إلَى وصاياكَ الّتي ودِدتُ، وأُناجي بفَرائضِكَ. (ع 48،47)