رسالة اليوم

الإثنين 2 نوفمبر 2020

تأمل: الخادم الأمين

1 تسالونيكي 1:2-16

يصف لنا الرسول بولس في هذا الأصحاح كيف يكون الخادم الحقيقي وما هي صفاته، وذلك من خلال شرحه لدوافعه وتوجه قلبه أثناء كرازته لأهل كنيسة تسالونيكي. لذا لنتأمل اليوم في تلك الصفات التي تعبر عن قلب الخادم.

  • الأمانة في توصيل رسالة الله: "لأنَّ وعظَنا ليس عن ضَلالٍ، ولا عن دَنَسٍ، ولا بمَكرٍ، بل كما استُحسِنّا مِنَ اللهِ أنْ نؤتَمَنَ علَى الإنجيلِ، هكذا نَتَكلَّمُ" (ع 4،3)
  • إرضاء الله وحده: "لا كأنَّنا نُرضي النّاسَ بل اللهَ الّذي يَختَبِرُ قُلوبَنا. فإنَّنا لَمْ نَكُنْ قَطُّ في كلامِ تمَلُّقٍ كما تعلَمونَ" (ع 5،4)
  • إنكار الذات: "لا في عِلَّةِ طَمَعٍ. اللهُ شاهِدٌ. ولا طَلَبنا مَجدًا مِنَ النّاسِ، لا مِنكُمْ ولا مِنْ غَيرِكُمْ، مع أنَّنا قادِرونَ أنْ نَكونَ في وقارٍ كرُسُلِ المَسيحِ." (ع 6،5)
  • العطاء والبذل: "هكذا إذ كُنّا حانّينَ إلَيكُمْ، كُنّا نَرضَى أنْ نُعطيَكُمْ، لا إنجيلَ اللهِ فقط بل أنفُسَنا أيضًا، لأنَّكُمْ صِرتُمْ مَحبوبينَ إلَينا." (ع 8)
  • الاستعداد لدفع التكلفة في كل وقت: "فإنَّكُمْ تذكُرونَ أيُّها الإخوَةُ تعَبَنا وكدَّنا، إذ كُنّا نَكرِزُ لكُمْ بإنجيلِ اللهِ، ونَحنُ عامِلونَ ليلًا ونهارًا كيْ لا نُثَقِّلَ علَى أحَدٍ مِنكُمْ." (ع 9)
  • القدوة والمثل: "أنتُمْ شُهودٌ، واللهُ، كيفَ بطَهارَةٍ وببِرٍّ وبلا لومٍ كُنّا بَينَكُمْ أنتُمُ المؤمِنينَ." (ع 10)

هل نتمثل بالرسول بولس في خدمته ومحبته للمخدومين؟ هل نحن على استعداد لتحمل تكلفة الخدمة في كل وقت دون الانتظار لمجد أو مدح من الناس؟ هل دوافعنا طاهرة وحياتنا قدوة صالحة لمن حولنا؟