رسالة اليوم

الأربعاء 6 مايو 2020

تأمل: بين الخوف والثقة

قضاة 6

لم يكن جدعون الشخص المتوقع أن يستخدمه الله لخلاص شعبه، فقد سيطر عليه الخوف من المديانيين. شعر أنه غير كفء، لكن كان لدى الله الجواب: "إني أكون معك". هذا هو رد الله على مخاوفنا وقلقنا.

حقًا إننا لا نملك القوة ولا الحكمة ولا الخبرة، لكن الله وعد أن يكون معنا. فقط عندما ندرك مدى ضعفنا، نستطيع أن نختبر قوة الله وسلامه الذي يفوق كل عقل.

ألم يبنِ جدعون الخائف مذبحًا للرب، ويدعه "يهوه شلوم" الذي تفسيره "الرب سلام" (ع24)! العمل مع الله أمر رهيب (ع22)، ولا يجب الاستهانة به، لكن الله نفسه سيتولى أمر مخاوفنا وقلقنا.

ارفع صلاة من أجل أي أمر تحتاج فيه إلى قوة من الله، بعد ذلك امضِ في العمل وأنت واثق في الله.