رسالة اليوم

الإثنين 11 مايو 2020

تأمل: الله الذي يبادر

قضاة 1:13-25

يمر بنو إسرائيل بأزمة طالت مدتها، فيأخذ الله المبادرة ويدبر خلاصًا لشعبه، بمعجزة ميلاد شمشون من أمه العاقر. وهذا الطفل يكون مخصصًا لله من الرحم، ويكبر ليكون روح الرب هو الذي يحركه.

أحيانًا كثيرة نشعر أن الله صامت إزاء ما نمر به من صعوبات، لكن الحقيقة هي أن الله كلي الحكمة، يتدخل في الوقت المعين ويغير الظروف وفق مشيئته. كل ما علينا هو أن نثق في حكمة الله وتوقيته، ونردد مع إرميا النبي: طَيِّبٌ هو الرَّبُّ للّذينَ يتَرَجَّوْنَهُ، للنَّفسِ الّتي تطلُبُهُ. جَيِّدٌ أنْ يَنتَظِرَ الإنسانُ ويَتَوَقَّعَ بسُكوتٍ خلاصَ الرَّبِّ. (مراثي إرميا 3: 25، 26)