Loading...
أعمال الرسل ٩: ٢٦ - ٤٣

أعمالُ الرُّسُلِ ٩

٢٦ ولَمّا جاءَ شاوُلُ إلَى أورُشَليمَ حاوَلَ أنْ يَلتَصِقَ بالتلاميذِ، وكانَ الجميعُ يَخافونَهُ غَيرَ مُصَدِّقينَ أنَّهُ تِلميذٌ.

٢٧ فأخَذَهُ بَرنابا وأحضَرَهُ إلَى الرُّسُلِ، وحَدَّثَهُمْ كيفَ أبصَرَ الرَّبَّ في الطريقِ وأنَّهُ كلَّمَهُ، وكيفَ جاهَرَ في دِمَشقَ باسمِ يَسوعَ.

٢٨ فكانَ معهُمْ يَدخُلُ ويَخرُجُ في أورُشَليمَ ويُجاهِرُ باسمِ الرَّبِّ يَسوعَ.

٢٩ وكانَ يُخاطِبُ ويُباحِثُ اليونانيّينَ، فحاوَلوا أنْ يَقتُلوهُ.

٣٠ فلَمّا عَلِمَ الإخوَةُ أحدَروهُ إلَى قَيصَريَّةَ وأرسَلوهُ إلَى طَرسوسَ.

٣١ وأمّا الكَنائسُ في جميعِ اليَهوديَّةِ والجَليلِ والسّامِرَةِ فكانَ لها سلامٌ، وكانتْ تُبنَى وتَسيرُ في خَوْفِ الرَّبِّ، وبتَعزيَةِ الرّوحِ القُدُسِ كانتْ تتَكاثَرُ.

شفاء إينياس وإقامة طابيثا

٣٢ وحَدَثَ أنَّ بُطرُسَ وهو يَجتازُ بالجميعِ، نَزَلَ أيضًا إلَى القِدّيسينَ السّاكِنينَ في لُدَّةَ،

٣٣ فوَجَدَ هناكَ إنسانًا اسمُهُ إينياسُ مُضطَجِعًا علَى سريرٍ منذُ ثَماني سِنينَ، وكانَ مَفلوجًا.

٣٤ فقالَ لهُ بُطرُسُ: «يا إينياسُ، يَشفيكَ يَسوعُ المَسيحُ. قُمْ وافرُشْ لنَفسِكَ!». فقامَ للوقتِ.

٣٥ ورآهُ جميعُ السّاكِنينَ في لُدَّةَ وسارونَ، الّذينَ رَجَعوا إلَى الرَّبِّ.

٣٦ وكانَ في يافا تِلميذَةٌ اسمُها طابيثا، الّذي ترجَمَتُهُ غَزالَةُ. هذِهِ كانتْ مُمتَلِئَةً أعمالًا صالِحَةً وإحساناتٍ كانتْ تعمَلُها.

٣٧ وحَدَثَ في تِلكَ الأيّامِ أنَّها مَرِضَتْ وماتَتْ، فغَسَّلوها ووضَعوها في عِلّيَّةٍ.

٣٨ وإذ كانتْ لُدَّةُ قريبَةً مِنْ يافا، وسَمِعَ التلاميذُ أنَّ بُطرُسَ فيها، أرسَلوا رَجُلَينِ يَطلُبانِ إليهِ أنْ لا يتَوانَى عن أنْ يَجتازَ إليهِمْ.

٣٩ فقامَ بُطرُسُ وجاءَ معهُما. فلَمّا وصَلَ صَعِدوا بهِ إلَى العِلّيَّةِ، فوَقَفَتْ لَدَيهِ جميعُ الأرامِلِ يَبكينَ ويُرينَ أقمِصَةً وثيابًا مِمّا كانتْ تعمَلُ غَزالَةُ وهي معهُنَّ.

٤٠ فأخرَجَ بُطرُسُ الجميعَ خارِجًا، وجَثا علَى رُكبَتَيهِ وصَلَّى، ثُمَّ التَفَتَ إلَى الجَسَدِ وقالَ: «يا طابيثا، قومي!». ففَتَحَتْ عَينَيها. ولَمّا أبصَرَتْ بُطرُسَ جَلَسَتْ،

٤١ فناوَلها يَدَهُ وأقامَها. ثُمَّ نادَى القِدّيسينَ والأرامِلَ وأحضَرَها حَيَّةً.

٤٢ فصارَ ذلكَ مَعلومًا في يافا كُلِّها، فآمَنَ كثيرونَ بالرَّبِّ.

٤٣ ومَكَثَ أيّامًا كثيرَةً في يافا، عِندَ سِمعانَ رَجُلٍ دَبّاغٍ.

شارك الرسالة
القضاة ١: ١ - ٣٦

القُضاة ١

شعب إسرائيل يحارب بقية الكنعانيين

١ وكانَ بَعدَ موتِ يَشوعَ أنَّ بَني إسرائيلَ سألوا الرَّبَّ قائلينَ: «مَنْ مِنّا يَصعَدُ إلَى الكَنعانيّينَ أوَّلًا لمُحارَبَتِهِم؟»

٢ فقالَ الرَّبُّ: «يَهوذا يَصعَدُ. هوذا قد دَفَعتُ الأرضَ ليَدِهِ».

٣ فقالَ يَهوذا لشِمعونَ أخيهِ: «اِصعَدْ مَعي في قُرعَتي لكَيْ نُحارِبَ الكَنعانيّينَ، فأصعَدَ أنا أيضًا معكَ في قُرعَتِكَ». فذَهَبَ شِمعونُ معهُ.

٤ فصَعِدَ يَهوذا، ودَفَعَ الرَّبُّ الكَنعانيّينَ والفِرِزّيّينَ بيَدِهِمْ، فضَرَبوا مِنهُمْ في بازَقَ عشَرَةَ آلافِ رَجُلٍ.

٥ ووجَدوا أدونيَ بازَقَ في بازَقَ، فحارَبوهُ وضَرَبوا الكَنعانيّينَ والفِرِزّيّينَ.

٦ فهَرَبَ أدوني بازَقَ، فتبِعوهُ وأمسَكوهُ وقَطَعوا أباهِمَ يَدَيهِ ورِجلَيهِ.

٧ فقالَ أدوني بازَقَ: «سبعونَ مَلِكًا مَقطوعَةٌ أباهِمُ أيديهِمْ وأرجُلِهِمْ كانوا يَلتَقِطونَ تحتَ مائدَتي. كما فعَلتُ كذلكَ جازانيَ اللهُ». وأتَوْا بهِ إلَى أورُشَليمَ فماتَ هناكَ.

٨ وحارَبَ بَنو يَهوذا أورُشَليمَ وأخَذوها وضَرَبوها بحَدِّ السَّيفِ، وأشعَلوا المدينةَ بالنّارِ.

٩ وبَعدَ ذلكَ نَزَلَ بَنو يَهوذا لمُحارَبَةِ الكَنعانيّينَ سُكّانِ الجَبَلِ والجَنوبِ والسَّهلِ.

١٠ وسارَ يَهوذا علَى الكَنعانيّينَ السّاكِنينَ في حَبرونَ، وكانَ اسمُ حَبرونَ قَبلًا قريةَ أربَعَ. وضَرَبوا شيشايَ وأخيمانَ وتَلمايَ.

١١ وسارَ مِنْ هناكَ علَى سُكّانِ دَبيرَ، واسمُ دَبيرَ قَبلًا قريةُ سفَرٍ.

١٢ فقالَ كالَبُ: «الّذي يَضرِبُ قريةَ سفَرٍ ويأخُذُها، أُعطيهِ عَكسَةَ ابنَتي امرأةً».

١٣ فأخَذَها عُثنيئيلُ بنُ قَنازَ، أخو كالَبَ الأصغَرُ مِنهُ. فأعطاهُ عَكسَةَ ابنَتَهُ امرأةً.

١٤ وكانَ عِندَ دُخولها أنَّها غَرَّتهُ بطَلَبِ حَقلٍ مِنْ أبيها. فنَزَلَتْ عن الحِمارِ، فقالَ لها كالَبُ: «ما لكِ؟»

١٥ فقالَتْ لهُ: «أعطِني بَرَكَةً. لأنَّكَ أعطَيتَني أرضَ الجَنوبِ، فأعطِني يَنابيعَ ماءٍ». فأعطاها كالَبُ اليَنابيعَ العُليا واليَنابيعَ السُّفلَى.

١٦ وبَنو القَينيِّ حَمي موسى صَعِدوا مِنْ مدينةِ النَّخلِ مع بَني يَهوذا إلَى بَرّيَّةِ يَهوذا الّتي في جَنوبيِّ عَرادَ، وذَهَبوا وسَكَنوا مع الشَّعبِ.

١٧ وذَهَبَ يَهوذا مع شِمعونَ أخيهِ وضَرَبوا الكَنعانيّينَ سُكّانَ صَفاةَ وحَرَّموها، ودَعَوْا اسمَ المدينةِ «حُرمَةَ».

١٨ وأخَذَ يَهوذا غَزَّةَ وتُخومَها، وأشقَلونَ وتُخومَها، وعَقرونَ وتُخومَها.

١٩ وكانَ الرَّبُّ مع يَهوذا فمَلكَ الجَبَلَ، ولكن لم يُطرَدْ سُكّانُ الوادي لأنَّ لهُمْ مَركَباتِ حَديدٍ.

٢٠ وأعطَوْا لكالَبَ حَبرونَ كما تكلَّمَ موسى. فطَرَدَ مِنْ هناكَ بَني عَناقَ الثَّلاثَةَ.

٢١ وبَنو بَنيامينَ لم يَطرُدوا اليَبوسيّينَ سُكّانَ أورُشَليمَ، فسكَنَ اليَبوسيّونَ مع بَني بَنيامينَ في أورُشَليمَ إلَى هذا اليومِ.

٢٢ وصَعِدَ بَيتُ يوسُفَ أيضًا إلَى بَيتِ إيلَ والرَّبُّ معهُمْ.

٢٣ واستَكشَفَ بَيتُ يوسُفَ عن بَيتِ إيلَ، وكانَ اسمُ المدينةِ قَبلًا لوزَ.

٢٤ فرأى المُراقِبونَ رَجُلًا خارِجًا مِنَ المدينةِ، فقالوا لهُ: «أرِنا مَدخَلَ المدينةِ فنَعمَلَ معكَ مَعروفًا».

٢٥ فأراهُمْ مَدخَلَ المدينةِ، فضَرَبوا المدينةَ بحَدِّ السَّيفِ، وأمّا الرَّجُلُ وكُلُّ عَشيرَتِهِ فأطلَقوهُم.

٢٦ فانطَلَقَ الرَّجُلُ إلَى أرضِ الحِثّيّينَ وبَنَى مدينةً ودَعا اسمَها «لوزَ» وهو اسمُها إلَى هذا اليومِ.

٢٧ ولَمْ يَطرُدْ مَنَسَّى أهلَ بَيتِ شانَ وقُراها، ولا أهلَ تعنَكَ وقُراها، ولا سُكّانَ دورَ وقُراها، ولا سُكّانَ يِبلَعامَ وقُراها، ولا سُكّانَ مَجِدّو وقُراها. فعَزَمَ الكَنعانيّونَ علَى السَّكَنِ في تِلكَ الأرضِ.

٢٨ وكانَ لَمّا تشَدَّدَ إسرائيلُ أنَّهُ وضَعَ الكَنعانيّينَ تحتَ الجِزيَةِ ولَمْ يَطرُدهُمْ طَردًا.

٢٩ وأفرايِمُ لم يَطرُدِ الكَنعانيّينَ السّاكِنينَ في جازَرَ، فسكَنَ الكَنعانيّونَ في وسَطِهِ في جازَرَ.

٣٠ زَبولونُ لم يَطرُدْ سُكّانَ قِطرونَ، ولا سُكّانَ نَهلولَ، فسكَنَ الكَنعانيّونَ في وسَطِهِ وكانوا تحتَ الجِزيَةِ.

٣١ ولَمْ يَطرُدْ أشيرُ سُكّانَ عَكّو، ولا سُكّانَ صَيدونَ وأحلَبَ وأكزيبَ وحَلبَةَ وأفيقَ ورَحوبَ.

٣٢ فسكَنَ الأشيريّونَ في وسَطِ الكَنعانيّينَ سُكّانِ الأرضِ، لأنَّهُمْ لم يَطرُدوهُم.

٣٣ ونَفتالي لم يَطرُدْ سُكّانَ بَيتِ شَمسٍ، ولا سُكّانَ بَيتِ عَناةَ، بل سكَنَ في وسَطِ الكَنعانيّينَ سُكّانِ الأرضِ. فكانَ سُكّانُ بَيتِ شَمسٍ وبَيتِ عَناةَ تحتَ الجِزيَةِ لهُمْ.

٣٤ وحَصَرَ الأموريّونَ بَني دانَ في الجَبَلِ لأنَّهُمْ لم يَدَعوهُم يَنزِلونَ إلَى الوادي.

٣٥ فعَزَمَ الأموريّونَ علَى السَّكَنِ في جَبَلِ حارَسَ في أيَّلونَ وفي شَعَلُبّيمَ. وقَويتْ يَدُ بَيتِ يوسُفَ فكانوا تحتَ الجِزيَةِ.

٣٦ وكانَ تُخمُ الأموريّينَ مِنْ عَقَبَةِ عَقرِبّيمَ مِنْ سالَعَ فصاعِدًا.

أيوب ٣٣: ١ - ٣٣

أيّوبَ ٣٣

١ «ولكن اسمَعِ الآنَ يا أيّوبُ أقوالي، واصغَ إلَى كُلِّ كلامي.

٢ هأنَذا قد فتحتُ فمي. لساني نَطَقَ في حَنَكي.

٣ اِستِقامَةُ قَلبي كلامي، ومَعرِفَةُ شَفَتَيَّ هُما تنطِقانِ بها خالِصَةً.

٤ روحُ اللهِ صَنَعَني ونَسَمَةُ القديرِ أحيَتني.

٥ إنِ استَطَعتَ فأجِبني. أحسِنِ الدَّعوَى أمامي. اِنتَصِبْ.

٦ هأنَذا حَسَبَ قَوْلِكَ عِوَضًا عن اللهِ. أنا أيضًا مِنَ الطّينِ تقَرَّصتُ.

٧ هوذا هَيبَتي لا تُرهِبُكَ وجَلالي لا يَثقُلُ علَيكَ.

٨ «إنَّكَ قد قُلتَ في مَسامِعي، وصوتَ أقوالِكَ سمِعتُ.

٩ قُلتَ: أنا بَريءٌ بلا ذَنبٍ. زَكيٌّ أنا ولا إثمَ لي.

١٠ هوذا يَطلُبُ علَيَّ عِلَلَ عَداوَةٍ. يَحسِبُني عَدوًّا لهُ.

١١ وضَعَ رِجلَيَّ في المِقطَرَةِ. يُراقِبُ كُلَّ طُرُقي.

١٢ «ها إنَّكَ في هذا لم تُصِبْ. أنا أُجيبُكَ، لأنَّ اللهَ أعظَمُ مِنَ الإنسانِ.

١٣ لماذا تُخاصِمُهُ؟ لأنَّ كُلَّ أُمورِهِ لا يُجاوِبُ عنها.

١٤ لكن اللهَ يتَكلَّمُ مَرَّةً، وباثنَتَينِ لا يُلاحِظُ الإنسانُ.

١٥ في حُلمٍ في رؤيا اللَّيلِ، عِندَ سُقوطِ سُباتٍ علَى النّاسِ، في النُّعاسِ علَى المَضجَعِ.

١٦ حينَئذٍ يَكشِفُ آذانَ النّاسِ ويَختِمُ علَى تأديبِهِمْ،

١٧ ليُحَوِّلَ الإنسانَ عن عَمَلِهِ، ويَكتُمَ الكِبرياءَ عن الرَّجُلِ،

١٨ ليَمنَعَ نَفسَهُ عن الحُفرَةِ وحَياتَهُ مِنَ الزَّوالِ بحَربَةِ الموتِ.

١٩ أيضًا يؤَدَّبُ بالوَجَعِ علَى مَضجَعِهِ، ومُخاصَمَةُ عِظامِهِ دائمَةٌ،

٢٠ فتكرَهُ حَياتُهُ خُبزًا، ونَفسُهُ الطَّعامَ الشَّهيَّ.

٢١ فيَبلَى لَحمُهُ عن العيانِ، وتَنبَري عِظامُهُ فلا تُرَى،

٢٢ وتَقرُبُ نَفسُهُ إلَى القَبرِ، وحَياتُهُ إلَى المُميتينَ.

٢٣ إنْ وُجِدَ عِندَهُ مُرسَلٌ، وسيطٌ واحِدٌ مِنْ ألفٍ ليُعلِنَ للإنسانِ استِقامَتَهُ،

٢٤ يتَراءَفُ علَيهِ ويقولُ: أُطلِقُهُ عن الهُبوطِ إلَى الحُفرَةِ، قد وجَدتُ فِديَةً.

٢٥ يَصيرُ لَحمُهُ أغَضَّ مِنْ لَحمِ الصَّبيِّ، ويَعودُ إلَى أيّامِ شَبابِهِ.

٢٦ يُصَلّي إلَى اللهِ فيَرضَى عنهُ، ويُعايِنُ وجهَهُ بهُتافٍ فيَرُدُّ علَى الإنسانِ برَّهُ.

٢٧ يُغَنّي بَينَ النّاسِ فيقولُ: قد أخطأتُ، وعَوَّجتُ المُستَقيمَ، ولَمْ أُجازَ علَيهِ.

٢٨ فدَى نَفسي مِنَ العُبورِ إلَى الحُفرَةِ، فترَى حَياتيَ النّورَ.

٢٩ «هوذا كُلُّ هذِهِ يَفعَلُها اللهُ مَرَّتَينِ وثَلاثًا بالإنسانِ،

٣٠ ليَرُدَّ نَفسَهُ مِنَ الحُفرَةِ، ليَستَنيرَ بنورِ الأحياءِ.

٣١ فاصغَ يا أيّوبُ واستَمِعْ لي. اُنصُتْ فأنا أتَكلَّمُ.

٣٢ إنْ كانَ عِندَكَ كلامٌ فأجِبني. تكلَّمْ. فإنّي أُريدُ تبريرَكَ.

٣٣ وإلّا فاستَمِعْ أنتَ لي. اُنصُتْ فأُعَلِّمَكَ الحِكمَةَ».