الرسائل اليومية

الجمعة 5 يونيو 2020

حكاوي كينجو - قصة يشوع - الاجتهاد


الجمعة 5 يونيو 2020

تأمل: غضب المُحب

رومية 1: 18-32

يوجد إعلان واضح في كل الكتاب المقدس عن محبة الله للإنسان بغض النظر عن كونه صالح ام خاطي، فمحبة الله تشمل جميع الناس (يو3: 16). فلماذا إذًا تعلن هذه الآيات أن "غضب الله معلن على جميع فجور الناس"؟

الإجابة: إن معرفة الله ظاهرة وواضحة للجميع، لأن الله هو الذي أظهرها لهم، إما في الكلمة المقدسة أو في الخليقة.  لكن البعض لما عرفوا الله من خلال تلك الإعلانات لم يمجدوه أو يشكروه كما يليق بإله، بل فكروا بجهل، وغباء قلب أن يستبدلوا مجد الله الذي لا يفنى بأشياء تفنى، ولم يفضلوا أن يجعلوا الله في معرفتهم مصرّين أن يفعلوا الشر بل ويشجعون الذين يفعلونه، ظانين أنهم بذلك يكونون حكماء.  لذلك أسلمهم الله في شهوات قلوبهم للخزي والعار.

"اختَبِرني يا اللهُ واعرِف قَلبي. امتَحِنّي واعرِف أفكاري. وَانظُر إن كانَ فيَّ طَريقٌ باطِلٌ، واهدِني طَرِيقًا أبَديًّا" (مز139: 23، 24)


الخميس 4 يونيو 2020

حكاوي كينجو - قصة داود وشاول - الاحترام


الخميس 4 يونيو 2020

تأمل: الدفاع عن الحق

صموئيل الأول 19

يعرض هذا الأصحاح موقفًا صعبًا واجهه يوناثان، قد يبدو للوهلة الأولى أن يوناثان يريد انقاذ صديقه داود فقط بسبب محبته له، ولكن المدقق في كلام يوناثان مع شاول أبيه يفهم أنه يدافع عن الحق. فلقد ذكر حجج قوية واضحة في قوله:

لم يخطئ إليك، أعماله حسنة لك جدًا، وضع نفسه بيده وقتل الفلسطيني، أنت رأيت وفرحت (ع 4، 5). ويوجه سؤال واضح "فلماذا تخطئ إلى دم بريء.. بلا سبب؟" (ع 5). لقد دافع يوناثان عن الحق بكل ما يملك من قوة إقناع، وبالرغم من صعوبة الموقف، نجح هذه المرة في دفاعه.

هل عندك استعداد أن تقف مع الحق مثلما فعل يوناثان مهما كلفك الأمر؟


الأربعاء 3 يونيو 2020

حكاوي كينجو - قصة صموئيل - الصدق


الأربعاء 3 يونيو 2020

تأمل: وضوح الهدف

أعمال 28: 1-15

لم يسجل الوحي نهاية حياة الرسول بولس لأن هدف سفر الأعمال أن يحكي لنا قصة عمل الروح القدس في انتشار الإنجيل إلى أقصى الأرض. وها نحن نصل إلى حقيقة أن الإنجيل قد وصل بالفعل إلى روما.

لقد كان واضحًا جدًا أن لرسول بولس مختار ليحمل اسم الرب يسوع أمام أمم وملوك وبني إسرائيل. (أع9: 15)، وقد عاش يشرح ويشهد بملكوت الله ويقنع اليهود والأمم. (ع 23). لقد كان كارزًا بملكوت الله ومعلمًا بأمر الرب يسوع المسيح بكل مجاهرة بلا مانع (ع31).

وضوح الهدف أمام الرسول بولس دفعه للحياة بمبدأ "أَسْعَى لَعَلِّي أُدْرِكُ الَّذِي لأَجْلِهِ أَدْرَكَنِي أَيْضًا الْمَسِيحُ يَسُوعُ." (في 3: 12)، مما جعله في نهاية حياته يستطيع القول "أكملت السعي" (2تي4: 7).

هل تدرك أن لك رسالة يجب أن تتممها؟


الثلاثاء 2 يونيو 2020

حكاوي كينجو - قصة إبراهيم وعبده الأمين - الشعور بالمسئولية


الثلاثاء 2 يونيو 2020

تأمل: وقت الأزمة

أعمال 28: 1-15

رأينا في الأصحاح السابق كل ما تعرض له الرسول بولس ومن معه، رياح عاصفة وأمواج عنيفة وتحطم للسفينة، وسواء وصلوا للشط سباحة أو على قطع خشبية من حطام السفينة، فقد وصلوا لجزيرة مالطة وهم في قمة الإرهاق وملابسهم مبتلة في جو ممطر وبارد (ع 2). فأوقدوا نارًا ليستدفئوا، فخرجت أفعى ونشبت في يد الرسول بولس.

كان رد فعل أهل الجزيرة "لابد أن هذا الإنسان قاتل، لم يدعه العدل يحيا ولو نجا من البحر" (ع 4). وربما كان رد فعل بعض ممن كانوا معه في السفينة: أليس هذا من قال لنا "لا تسقط شعرة من رأس واحد منكم" (27: 34).

لو تعرض أحد لمثل هذه الكوارث المتتالية، سيرتفع صوت اللوم والعتاب ويقول لماذا كل هذا يا رب؟ ألم تقل لي لا تخف!

كان الرسول بولس واثقًا في وعد الله له وهذه الثقة جعلته قادرًا ليس فقط على الثبات بل على العطاء وسط الأزمة (ع 8، 9).

يا رب لو تتابعت عليّ الأزمات يومًا، اجعلني واثقًا في وعدك وقادر على العطاء.


الإثنين 1 يونيو 2020

خاصية جديدة: استمع للقراءات اليومية بالدراما الصوتية


الإثنين 1 يونيو 2020

حكاوي كينجو - قصة يوسف واخوته - الغفران


الإثنين 1 يونيو 2020

تأمل: نظرة الله

صموئيل الأول 16

تختلف نظرة الله عن كل توقعات البشر، فالعالم يفضل الأقوى والأقدر على السيطرة والإقناع، ولكن فكر الله مختلف. عندما ذهب صموئيل النبي ليمسح ملكًا من بيت يسى، قال له الرب: "لا تنظر إلى منظره وطول قامته" (ع 7). إن الله له طرقه الخاصة لتنفيذ مشيئته الإلهية.

كان داود في نظر أبيه، الابن الصغير الذي يرعى الغنم (ع 11). وفي نظر غلمان شاول، جبار بأس ورجل حرب وفصيح (ع 18) ولكن الله ينظر لأبعاد أخرى لا يراها الناس "وأما الرب فإنه ينظر إلى القلب" (ع 7).

لا يهم كيف تبدو في نظر الناس لأن الأهم نظرة الله إلى قلبك.

"قلبًا نَقيًا اخلُقْ فيَّ يا اللهُ، وروحًا مُستقيمًا جَدّد في داخلي." (مز 51: 10)


الأحد 31 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة يونان - الطاعة


الأحد 31 مايو 2020

تأمل: عدم الطاعة

صموئيل الأول 15

يبدو أن مشكلة شاول هي أنه كان يطيع الله كما يتفق مع رغباته الشخصية (قارن ع٣، ٩)، والأكثر من ذلك هو تبرير أفعاله كأنه لا يعرف وصايا الله (20، 21)! أفلا يعلم شاول أن الله يهتم بطاعة البشر له وليس بمجرد ترديد لبعض الكلمات (22، 23).

ربما نختلف في الحكم على شاول، أحيانًا نلتمس له الأعذار، وفي بعض الأحيان نرى أنه يتصرف بحماقة، لكنه غالبا لم يكن أمينًا في دقة تنفيذه لوصايا الله. ولم يعد يصلح أن يكون ملكًا على شعب الله. فقد سقط في نظر الرب، كما أنه بدأ يظهر من يخلفه على العرش.. داود بن يسى.

أعطنا يا رب، أن نكون أمناء في تنفيذ وصاياك، وألا نكون مرددين لها فقط بشفاهنا


السبت 30 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة دانيال - الرضا


السبت 30 مايو 2020

تأمل: لأنَّ اللهَ مَلجإي

مزمور 59

هل تعرضت في حياتك للظلم؟ هل واجهت افتراء او اضطهاد من آخرين؟ هذا ما تعرض له داود عندما أراد شاول الملك أن يقتله. تخيل معي ملك ومعه جيش كبير يطارد رجلًا واحدًا طالبًا قتله! لكن داود بالرغم من هذا الخطر الذي يهدد حياته، نراه يترنم برحمة الله، يتغنى بملجئه ومخلصه في يوم ضيقه (ع 16)

فلنلجأ إلى الله، المخلص القدير الذي يستمع لصلاتنا ويستجيب لطلباتنا.

"لأنَّهُ تعَلَّقَ بي أُنَجّيهِ. أُرَفِّعُهُ لأنَّهُ عَرَفَ اسمي. يَدعوني فأستَجيبُ لهُ، معهُ أنا في الضّيقِ، أُنقِذُهُ وأُمَجِّدُهُ. مِنْ طول الأيّامِ أُشبِعُهُ، وأُريهِ خَلاصي." المَزامير91: 14-16


الجمعة 29 مايو 2020

اليوم ال150 لقراءة الكتاب المقدس في 2020


الجمعة 29 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة موسى - الصبر


الجمعة 29 مايو 2020

تأمل: من أجل الهدف

أعمال 26: 1-18

عندما بدأ الرسول بولس يتكلم أمام الملك أغريباس ذاكرًا ماضيه كإنسان يهودي فريسي، أهم ما أراد أن يتحدث عنه هو التغيير والتحول العظيم الذي حدث له وعن إيمانه الحقيقي، وأيضًا عن قصد الله لحياته (ع 16).

كثيرًا ما نتذكر أوقات تلاقينا فيها مع الرب يسوع، أو أوقات توبة عن خطية ما. مهما كانت هذه الذكريات، فإن النتيجة والغاية منها واحدة: الوقت الذي اختاره الرب حتى نترك أعمال الظلمة ونسير في النور.

بالتأكيد إن مشيئة الرب سوف تتم في حينها، فعندما اقترب وقت رحيل الرسول بولس عن هذه الحياة، كان يعلم أنه أتم رسالته، وهو ما جعله يقول: "قد جاهدت الجهاد الحسن، أكملت السعي، وأخيرًا وضع لي إكليل البر" (2تي4: 7، 8).

أشكرك يا إلهي لأن يدك عملت ومازالت تعمل الكثير في حياتي إلى اليوم.


الخميس 28 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة حنة - الشكر


الخميس 28 مايو 2020

تأمل: متمثلين بالسيد المسيح

أعمال 25

اتهم اليهود الرب يسوع اتهامات كثيرة ظالمة، حتى يهيجوا حكام الرومان عليه. ولا شك أن بولس الرسول قد واجه الظلم متشبهًا بسيده حين أقام اليهود ضده اتهامات زور كثيرة. وتحير فستوس الوالي، لأنه لم يعرف ماذا يفعل بالرسول بولس، فقد كان يعلم أن الخلاف بين اليهود وبولس الرسول حول شخص السيد المسيح، الذي يقول عنه اليهود أنه مات بينما يشهد عنه الرسول بولس أنه حي (ع 19). وهو ما يشبه موقف بيلاطس تجاه الرب يسوع (مر15: 2-5).

قد نعاني نحن أيضًا من ظروف الحياة المختلفة، فقد تكون المعاناة لسبب المرض، الظلم، الحزن،.. وغيرها. وفي وسط هذا الألم نستطيع إدراك آلام السيد المسيح من أجلنا، وتحمله آلام الصليب حتى الموت من أجل غفران خطايانا.

يا رب، كن عونًا لنا في كل آلامنا وضيقاتنا، وأعطنا أن نتذكر دائمًا آلامك على الصليب من أجلنا.


الأربعاء 27 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة داود وسليمان - الانتباه


الأربعاء 27 مايو 2020

تأمل: روح القوة والنصرة

صموئيل الأول 10: 17- 11: 15

استجاب الله لطلب شعبه، ومسح صموئيل النبي شاول ليصبح ملكًا عليهم، فالتفت حوله مجموعة من الشعب وذهبوا معه بينما احتقره البعض لكونه راعي بقر (10: 27)، فكيف يحميهم ويكون ملكاً عليهم؟ لكن شاول لم يلتفت إليهم ولم يغضب. وعندما أراد ناحاش العموني أن يذل الشعب ويستعبدهم (11: 1، 2)، حل رو ح الله على شاول فحمي غضبه جدًا وأرسل ليجمع الشعب حوله لكي يقفوا أمام ناحاش كرجل واحد (11: 6 و7). فبالرغم من كونه راعي غنم بسيط إلا أنه كان واثقًا في خلاص الله لهم (13:11).

هذه هي نقطة التحول: روح الله الساكن فينا الذي يحولنا من أناس ضعفاء وبسطاء، إلى أبطال أقوياء وأشداء. 

أشكرك يا إلهي، لأنك منحتنا روحك القدوس لكي يسكن في داخلنا ويعمل فينا.


الثلاثاء 26 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة نعمان - ضبط النفس


الثلاثاء 26 مايو 2020

تأمل: الأمان في الله

أعمال 23: 22 – 24: 9

كل هؤلاء الجنود والفرسان من أجل حماية شخص واحد، ليقتادوا الرسول بولس إلى قيصرية! ومع أن الرسول بولس تعرض للخطر خلال هذه الرحلة أربع مرات، لكنه نجا منها ومن كل محاولات التعذيب والضرب. وبالرغم من كل ما تعرض له، إلا أنه ظل ثابتًا على رجاء وعد الله له: حمل رسالة الإنجيل إلى الأمم. (أع 22: 21)

كثيرًا ما نشعر بيد الله القوية في حياتنا، ومع ذلك نقابل الكثير من المتاعب والمواقف الصعبة، لأن السلوك بحسب وصايا الله ليس أمرًا سهلًا، لكن وعد الرب يسوع لتلاميذه هو أكبر ضمان وأمان لنا في هذه الحياة

 "قد كلَّمتُكُمْ بهذا ليكونَ لكُمْ فيَّ سلامٌ. في العالَمِ سيكونُ لكُمْ ضيقٌ، ولكن ثِقوا. أنا قد غَلَبتُ العالَمَ." (يو 16: 33)

أعطني يا رب أن أحتمل وأصبر من أجل طاعتك رغم الظروف والتحديات التي تواجهني.


الإثنين 25 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة أليشع - المثابرة


الإثنين 25 مايو 2020

تأمل: من الضعف قوة

أعمال 22: 30- 23: 21


لابد أن وقوف الرسول بولس أمام رؤساء الكهنة والشيوخ بشجاعة وثبات، قد سبب لهم حرجًا شديدًا.

بل وعندما كشف لهم عن هويته كشخص فريسي يؤمن بالحياة بعد الموت، أحدث خلافًا كبيرًا بين الفريسيين والصدوقيين، مما جعل الفريسيين يعلنون براءة بولس الرسول من أي اتهام. فبالرغم من كونه متهمًا أو سجينًا إلا أنه وقف بقوة وسلطان، فقد كان الرسول بولس يعلم أن الله هو مصدر قوته.

فمهما كنا ضعفاء ومهما كانت صعوبة الموقف الذي نمر به، فالله قادر أن يمنحنا القوة وقت الضعف. لذا كتب الرسول بولس: لذلكَ أُسَرُّ بالضَّعَفاتِ والشَّتائمِ والضَّروراتِ والِاضطِهاداتِ والضّيقاتِ لأجلِ المَسيحِ. لأنّي حينَما أنا ضَعيفٌ فحينَئذٍ أنا قَويٌّ. (2كو 12: 10)

أشكرك يا رب يا قوتي، لأنك تحول ضعفي إلى قوة، فلا أعود أخجل من ضعفي بل أفتخر.    


الأحد 24 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة راعوث - الصلاح


الأحد 24 مايو 2020

تأمل: مشيئة الله

أعمال 21: 37 - 22: 29

عندما أمر الرب بولس الرسول في رؤيا، بأن يترك مدينة أورشليم لأنهم لا يقبلون شهادته عن الرب يسوع (22: 18، 21)، بينما كان اعتقاد الرسول بولس أن تاريخه السابق في اضطهاد الكنيسة يجعله أكثر إقناعًا للناس في قبول تعاليمه (22: 19-21)، لكنه ربما كان يرى جانبًا وحيدًا للصورة، إذ أن خطة الله لحياة الرسول بولس هي أن يصبح كارزًا بالإنجيل لجميع الأمم، حين قال الله له: سأرسلك إلى الأمم بعيدًا.

الله لا يريد أن يسلب حريتنا، لأنه هو من خلقنا أحرارًا في الفكر والقرار. لكن في حالة الرسول بولس كان الله يرتب أمورًا كثيرة لإتمام مشيئته في حياته. فهو ابدًا لا يرغمنا لكنه يعطينا الفرص لقبول مشيئته وقصده لحياتنا.

أشكرك يا رب، على الحياة والحرية، من أجل القرار الذي أملكه. ساعدني لكي أقبل مشيئتك لحياتي.


السبت 23 مايو 2020

تأمل: الشعور بالأمان

1 صموئيل 4، 5

هل وضع الكتاب المقدس في البيت أو على المكتب أو في حقيبة اليد هو ما يعبر عن إيماننا؟ وكأننا بهذه الطريقة نعيش كما يحق لإنجيل الله! أم لأنك تحيا بوصايا وتعاليم الله التي في الكتاب المقدس؟

هذا ما فعله بنو إسرائيل عندما حملوا تابوت العهد في الحروب لاعتقادهم أنه يعطيهم النصرة على أعدائهم! عندما هزموا في المرة الأولى قرروا أن يأخذوا تابوت العهد معهم في الجولة الثانية. لكنهم هزموا أيضًا! ذلك لأنهم حملوا التابوت معهم لكنهم لم يطلبوا قوة ومعونة رب الجنود.

علينا أن نقترب من كلمة الله، ونقرأها، ونحفظها في قلوبنا لنعيش بها الإيمان الحقيقي.

صلِّ لكي يعطيك الله فهمًا لكلمته المقدسة، لتتمتع بجمالها وقوتها ونورها لحياتك.


السبت 23 مايو 2020

انتي - أميرات وحكايات


الجمعة 22 مايو 2020

تأمل: مفاهيم مختلفة

أعمال 20: 17- 38

يتصرف البعض في وقت الشدائد والأزمات بحكمة أكثر من غيرهم، فمنا من يرتبك عند مواجهته مشكلة ما، ومنا من يهرب من المواجهة بحجة أن الله سوف ينقذه. الله، بلا شك، قادر أن يخلصنا من كل المصاعب، لكنه أحيانًا يتدخل من خلال المصاعب ذاتها. لذلك علينا أن نطلب من الله أن يعطينا حكمة.

يريدنا الرب يسوع أن نحيا حياة كاملة في هذا العالم. ولا يوجد ضمان بالحياة الهادئة البعيدة عن المشاكل. الطريق الأمثل لحياة النصرة، حتى في وقت المشاكل والأزمات، يكون من خلال حياتنا بحسب وصايا الله.

أعطني يا رب أن أرى الأشياء على حقيقتها كما تراها أنت.


الجمعة 22 مايو 2020

لوئيس وأفنيكي - أميرات وحكايات


الخميس 21 مايو 2020

تأمل: الشركة الحقيقية

أعمال 20: 1-16

بالرغم من أن الرسول بولس رافقه الكثيرون في كرازته بالرب يسوع (ع 4)، لكنه في بعض الأحيان عمل بمفرده، وقد كتب بعض رسائله من داخل السجن. لكنه في كل الأحوال لم يكن بمفرده في أي وقت من الأوقات. عمل الرسول بولس دائمًا مع الله في شركة حقيقية معه.

حينما تكون لك شركة مع الرب يسوع تُصبح قادرًا على أن تشارك الآخرين بكلام الله وتعاليمه. تتضح لنا علاقة الرسول بولس بالرب يسوع ومحبته له، من خلال خدمته وكرازته به.

هل تشعر أن لك علاقة حقيقية مع الله؟ وهل ينعكس هذا على كلامك عن شخصه؟


الخميس 21 مايو 2020

بريسكلا - أميرات وحكايات


الأربعاء 20 مايو 2020

تأمل: صلاة حنة

1صموئيل 1:1- 11:2

صلت حنة وعددت صفات الله، لأنه:

  • مخلّص: يخلص من كل ضيق.
  • قدوس: ليس فيه خطية، بل هو نور ليس فيه ظلمة البتة.
  • ليس غيره: هو وحده الرفيق والراعي؛ وليس آخر.
  • صخرة: هو أماننا وملجأنا القوي.
  • إله عليم: يرى كل ظاهر وخفي، ويعرف أحوالنا واحتياجاتنا.
  • صاحب السلطان المطلق: فهو يميت ويحيي، يفقر ويغني، يضع ويرفع.
  • الديان العادل: به توزن الأعمال، يدين أقاصي الأرض وينصف المظلومين.
  • قوي وغالب: ينكسر أعداؤه أمامه.

فلنهتف كل أيام حياتنا: فرح قلبي بالرب.


الأربعاء 20 مايو 2020

ليديا - أميرات وحكايات


الثلاثاء 19 مايو 2020

تأمل: الاسم الذي يكرز به الرسول بولس

أعمال 1:19-20

    يقدم لنا هذا الجزء مقارنة بين الرسول بولس وأبناء سكاوا السبعة. فمن ناحية، كان الرسول بولس مؤمنًا بالرب يسوع ورسولًا له، يسافر من مدينة إلى أخرى يكرز باسم المسيح، ويتألم من أجله، دون كلل أو ملل، وكان الرب يصنع على يديه معجزات.

ومن ناحية أخرى، قام أبناء سكاوا بمحاولة لتقليد الرسول في طرد الأرواح الشريرة باسم الرب يسوع، بعد أن رأوا كيف تحدث المعجزات من خلال هذا الاسم، دون أن يكون لهم إيمان بالرب يسوع، ودون أن يكون لهم معرفة حقيقية به فتعرضوا لأذى كبير.

علينا أن نحذر من أن نُدعى مسيحيين بالاسم فقط، دون أن تكون لنا معرفة حقيقية وإيمان ثابت في الرب يسوع، وأعمال صالحة تشهد عن هذا الإيمان.


الثلاثاء 19 مايو 2020

حكاوي كينجو ـ قصة داود ومفيبوشث - الحب


الإثنين 18 مايو 2020

تأمل: لا ينسى تعب المحبة

راعوث 1، 2

عرف بوعز كل ما فعلته راعوث من أجل حماتها، فقد تركت أباها وأمها وشعبها ووطنها، لتلتصق بحماتها. اختارت راعوث ألّا تترك نعمي، ومن تلك اللحظة فصاعدًا أصبح شعب نعمي هو شعب راعوث، وإله نعمي هو إله راعوث. إن ما أظهرته راعوث من محبة مضحّية تجاه حماتها، جعلت بوعز يطلب من الرب أن يكافئها على عملها (را12:2).

يوضح لنا الكتاب المقدس أن الله لا ينسى تعب المحبة (عب10:6). فقد بارك الرب راعوث الموآبية، وجعلها جدة الملك داود، ومن نسلها جاء الرب يسوع (مت5:1). وسجل لنا الكتاب قصة راعوث، ليخلِّد محبتها العظيمة وأمانتها، ولنتذكر أننا يجب أن نحب بالعمل والحق وليس بالكلمات فقط (1يو18:3)، وأن من لا يحب لا يعرف الله لأن الله محبة (1يو8:4).


الإثنين 18 مايو 2020

طابيثا - أميرات وحكايات


الأحد 17 مايو 2020

تأمل: عونًا في الضيقات

مزمور46

تخبرنا الآية الأولى من المزمور أن الرب ملجأٌ نحتمي به من الأخطار التي تواجهنا، وقوةٌ تشدّدنا في أوقات ضعفاتنا، وعونٌ قويٌّ لنا عندما تواجهنا ضيقات.

نخطئ كثيرًا عندما نظنّ أن قوة الله وعظمته تعني بالضرورة عدم تعرُّضنا للمتاعب والضيقات والأخطار، فالله في حكمته يسمح لنا أحيانًا بكل ذلك. لكن علينا أن نلتجئ إليه دائمًا، وعندها سنجده حمايتنا وقوتنا وعوننا. يا لسعادتنا بالله ملجأنا!

يا رب ساعدني دائمًا لكي ألتجئ إليك وحدك في كل ظروفي الصعبة.


الأحد 17 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة إيليا - المشاركة


السبت 16 مايو 2020

تأمل: نموذج الخدمة

أعمال 1:17-15

يقصد الروح القدس سرد تفاصيل خدمة الرسول بولس لنتعلم منها كيفية الخدمة. ففي مجمع تسالونيكي، كان الرسول يحاول إقناع اليهود بالإيمان المسيحي من كتب العهد القديم، لأنهم كانوا يؤمنون بها. وكان موضوع خدمة الرسول بولس هو السيد المسيح (ع3). وهكذا يجب أن تتركز خدمتنا حول شخص الرب يسوع وموته على الصليب وقيامته وخلاصه لنا (1كو2:2). كما نتعلم أيضًا ألا نفشل في الخدمة، بل أن نواصل السعي في تحقيق ما دعانا الرب إليه مهما كانت الاضطهادات والمعوِّقات. فعندما واجه الرسول بولس ضيقات في تسالونيكي ذهب إلى بيرية، وعندما واجه نفس المتاعب في بيرية ذهب إلى أثينا. وفي كل مدينة لم يكفّ عن المناداة برسالة الإنجيل.

امنحني يا رب قوة لكي أمجد اسمك، ولكي أتمم خدمتك مهما واجهتني ضيقات أو اضطهادات.


السبت 16 مايو 2020

مريم المجدلية - أميرات وحكايات


الجمعة 15 مايو 2020

تأمل: بشاعة الخطية

قضاة 19

يسرد لنا هذا الأصحاح نموذجًا ليصف به المستوى الأخلاقي المخزي الذي وصل إليه شعب إسرائيل في زمن القضاة. ربما توضح لنا هذه القصة كيف كان الشعب يصنع الشر في عيني الرب ويغيظوه، ولماذا كان الرب يسلمهم إلى أيدي أعدائهم ليذلوهم (قض11:2-14).

من أهم الأفكار المحورية لسفر القضاة هي أن بني إسرائيل لم يخافوا الرب، ولم يجعلوه ملكًا حقيقيًا عليهم. ونحن اليوم لسنا أفضل منهم، فإن لم يملك الرب على حياتنا، ولم نخفه في كلامنا وسلوكنا، قد نصل إلى المرحلة التي نفعل فيها الخطية ولا نشعر بمدى بشاعتها.

أعنّي يا الله لكي أحفظ وصاياك وأسير دومًا في طرقك.


الجمعة 15 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة سليمان - الحكمة


الخميس 14 مايو 2020

تأمل: إلهي بهجتي

مزمور43

يطلب كاتب المزمور من الله أن ينصفه، ويدافع عنه، وينجيه من أعدائه. لكن ليس ذلك فقط هو كل ما يريده كاتب المزمور من الله. فإن ضيقه وحزنه لن ينتهي بإنقاذ الرب له من أعدائه. لذلك، طلب أن يتواجد في بيت الرب، حيث يستمتع بحضور الرب، ويغني شاكرًا إلهه بالعود، لأن الرب هو فرحته وبهجته الحقيقية. وفي النهاية، يعلن كاتب المزمور أن الله هو خلاصه.

كثيرًا ما نتخيل أن بزوال مشاكلنا، تنتهي ضيقاتنا ويتبدل حزننا إلى فرح، لكن هذا غير صحيح. نعم يشجعنا الكتاب المقدس أن نطلب الرب في ضيقاتنا، ونترجى وجهه دائمًا ليخلصنا. لكن الحقيقة هي أن تعلق النفس بالرب والتواجد في محضره هو الفرح والبهجة الحقيقية.


الخميس 14 مايو 2020

أرملة في الهيكل - أميرات وحكايات


الأربعاء 13 مايو 2020

تأمل: رسائل مشجعة

أعمال 22:15-41

ما إن توصل قادة الكنيسة في أورشليم إلى كيفية التعامل مع المشاكل التي صادفتهم، حتى أرسلوا قراراتهم إلى كل الكنائس. وكانت هذه الرسائل سبب فرح وتعزية لكل من سمعها (ع 30).

يحتاج الكثيرون هذه الأيام إلى سماع رسائل تشجيع وتعزية، لذا علينا أن نقترب أكثر لكلمة الله فتطمئن قلوبنا، ولنشاركها مع آخرين فتفرح قلوبهم، لأن "ناموسُ الرَّبِّ كامِلٌ يَرُدُّ النَّفسَ. شَهاداتُ الرَّبِّ صادِقَةٌ تُصَيِّرُ الجاهِلَ حَكيمًا. وصايا الرَّبِّ مُستَقيمَةٌ تُفَرِّحُ القَلبَ. أمرُ الرَّبِّ طاهِرٌ يُنيرُ العَينَينِ. خَوْفُ الرَّبِّ نَقيٌّ ثابِتٌ إلَى الأبدِ. أحكامُ الرَّبِّ حَقٌّ عادِلَةٌ كُلُّها. أشهَى مِنَ الذَّهَبِ والإبريزِ الكَثيرِ، وأحلَى مِنَ العَسَلِ وقَطرِ الشِّهادِ". (المَزاميرُ 19 :7-10)


الأربعاء 13 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة شدرخ وميشخ وعبدنغو - الإخلاص


الثلاثاء 12 مايو 2020

تأمل: هل تعرف الله أم تعرف عن الله؟

أيوب 1:42-17

اكتشف أيوب أنه كان "يعرف عن الله" لكنه لم يكن "يعرف الله" (ع 5). لسنوات كثيرة اعتقد أيوب أنه تعلم الكثير عن الله. لكن عندما كلّمه الله، كان هذا أمرًا مختلفًا. فعندئذ عرف الله، ورأى نفسه ومشكلاته بمنظور مختلف تمامًا، وعرف أن ما ردده كان حماقة (ع3).

لم يتغير موقف أيوب من الله إلا عندما تحدث الله إليه. لذلك:

  • لندع الله يتكلم إلينا ويكشف لنا عن نفسه فنعرفه، وعندما نعرفه نتغير وتتبدل أحوالنا.
  • وإذا سمح الله لنا بالألم فلنقترب من الله أكثر لنعرفه بعمق، ليصبح الألم بركة حقيقية لنا.

الثلاثاء 12 مايو 2020

مريم أخت مرثا - أميرات وحكايات


الإثنين 11 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة نحميا - الكفاح والكد


الإثنين 11 مايو 2020

تأمل: الله الذي يبادر

قضاة 1:13-25

يمر بنو إسرائيل بأزمة طالت مدتها، فيأخذ الله المبادرة ويدبر خلاصًا لشعبه، بمعجزة ميلاد شمشون من أمه العاقر. وهذا الطفل يكون مخصصًا لله من الرحم، ويكبر ليكون روح الرب هو الذي يحركه.

أحيانًا كثيرة نشعر أن الله صامت إزاء ما نمر به من صعوبات، لكن الحقيقة هي أن الله كلي الحكمة، يتدخل في الوقت المعين ويغير الظروف وفق مشيئته. كل ما علينا هو أن نثق في حكمة الله وتوقيته، ونردد مع إرميا النبي: طَيِّبٌ هو الرَّبُّ للّذينَ يتَرَجَّوْنَهُ، للنَّفسِ الّتي تطلُبُهُ. جَيِّدٌ أنْ يَنتَظِرَ الإنسانُ ويَتَوَقَّعَ بسُكوتٍ خلاصَ الرَّبِّ. (مراثي إرميا 3: 25، 26)


الأحد 10 مايو 2020

تأمل: خطورة التعود

أعمال 13: 26-52

تخيل الآن مدى تأثير كلمات الرسول بولس على السامعين. قال لهم إن خلاص الرب قد أتى لليهود كما هو للأمم أيضًا (ع26)، وأن الرب يسوع المسيح صُلب، لكن الله أقامه من بين الأموات، متممًا أقوال النبوات (ع27-37). انتصر الرب يسوع على الموت وعلى الخطية، ما يعني مغفرة الخطية والتحرر منها (ع38، 39)، ثم يختم بالتحذير من التهاون في وصايا الرب (ع40، 41).

هناك خطورة من أن نأخذ هذه الأمور ببساطة، ونتهاون فيما صنعه الرب يسوع من أجلنا، ذلك على اعتبار أنه أمر مُسلّم به اعتدنا سماعه.


الأحد 10 مايو 2020

ابنة يايرس - أميرات وحكايات


السبت 9 مايو 2020

تأمل: نموذج يُحتذى به

أعمال 13: 1-25

تعتبر كنيسة أنطاكية سورية نموذجًا رائعًا للكنيسة الحية، التي لا تزال تتحدى كنائسنا اليوم في الأمور الآتية:

  1. التعددية في جسد المسيح. شملت الكنيسة برنابا القبرسي، وسمعان نيجر الذي يبدو أنه أسود اللون، فربما جاء من أفريقيا، ولوكيوس (القيراواني) أي من شمال أفريقيا، ومناين، وهو إنسان من طبقة أرستقراطية تربى مع هيرودس، وشاول الذي من أصل يهودي فريسي.
  2. إدراك الكنيسة مسؤوليتها تجاه احتياجات كنيسة المسيح العامة، والخروج خارج احتياجات الكنيسة المحلية.
  3. لم تفكر الكنيسة في الاحتفاظ بأفضل قادتها، بالرغم من مواهبهم الرائعة كمعلمين، لكن ارسلتهم لخدمة أماكن أخرى.
  4. لا يكون اتخاذ القرار بناءً على استحسان بشري، بل بناءً على إرشاد الروح القدس، بعد قضاء وقت في الصوم والصلاة.

السبت 9 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة راحاب - الطيبة


الجمعة 8 مايو 2020

تأمل: منظور الله

أيوب 38

ربما يئس أيوب تمامًا من الحصول على جواب لأسئلته! لكن أخيرًا تكلم إليه الله، وحول نظر أيوب بعيدًا عن مشاكله الخاصة، ليرى عظمة الكون (ع4، 5) وكم هو رائع في صنعه.

يوضح الله لأيوب، ويكلمنا نحن اليوم، أن الإنسان لا يستطيع فهم كل شيء عن طرق الله، ولا عن السبب الذي من أجله يسمح لنا أن نجتاز اختبارات معينة في حياتنا. لكن كلما زادت معرفتنا بالله وبمحبته لنا، ازددنا ثقة فيه، حتى عندما لا نستطيع فهم ما يحدث لنا.

لم يعط الله أيوب جوابًا عن سبب تعرضه لكل هذه المحن والآلام، لكنه أراد أن يدرك أيوب أنها لم تكن مجرد حوادث مؤسفة، فكل ما حدث كان تحت سيطرة الله. بدأ أيوب يرى الكثير عن الله، ومن ثم بدأ يقبل ويدرك أن الله يعلم أفضل منه.

يا رب ساعدني أن أثق فيك حتى عندما لا أستطيع فهم ما يحدث.


الجمعة 8 مايو 2020

السامرية إللي عند البير - أميرات وحكايات


الخميس 7 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة إبراهيم ولوط - الكرم


الخميس 7 مايو 2020

تأمل: عندما يصير الضعف قوة

قضاة 7، 8

يفكر العالم بمنطق القوة، وكل شيء يعتمد على القدرة والمهارة الإنسانية. ليست هذه الطريقة التي يعمل بها الله، فقد أمر جدعون بأن يخفض عدد الجيش.

نحن نحب أن نعتمد على قدراتنا ومهاراتنا وخبراتنا، ورغم كونها أمورًا مهمة، إلا أن النجاح يعتمد حقيقة على ما يعمله الله من خلالنا. هذا سر نجاح  من يدركون حقيقة أنفسهم، وأنهم بدون الله لا يستطيعون أن يفعلوا شيئًا.

يسر الله بأن يعمل من خلال الجميع، حتى العاجز والضعيف وغير الكفء. فقط علينا أن ندرك أننا نعمل بالطريقة التي ترضي الله لا الناس. عند مواجهة المواقف المستحيلة علينا أن نتذكر أن قوة وحكمة إلهنا ليس لها حدود.


الأربعاء 6 مايو 2020

حَنة النبية - أميرات وحكايات


الأربعاء 6 مايو 2020

تأمل: بين الخوف والثقة

قضاة 6

لم يكن جدعون الشخص المتوقع أن يستخدمه الله لخلاص شعبه، فقد سيطر عليه الخوف من المديانيين. شعر أنه غير كفء، لكن كان لدى الله الجواب: "إني أكون معك". هذا هو رد الله على مخاوفنا وقلقنا.

حقًا إننا لا نملك القوة ولا الحكمة ولا الخبرة، لكن الله وعد أن يكون معنا. فقط عندما ندرك مدى ضعفنا، نستطيع أن نختبر قوة الله وسلامه الذي يفوق كل عقل.

ألم يبنِ جدعون الخائف مذبحًا للرب، ويدعه "يهوه شلوم" الذي تفسيره "الرب سلام" (ع24)! العمل مع الله أمر رهيب (ع22)، ولا يجب الاستهانة به، لكن الله نفسه سيتولى أمر مخاوفنا وقلقنا.

ارفع صلاة من أجل أي أمر تحتاج فيه إلى قوة من الله، بعد ذلك امضِ في العمل وأنت واثق في الله.


الثلاثاء 5 مايو 2020

تأمل: الخضوع للمشيئة الإلهية

أعمال 10: 34-48

لم يكن الرسول بطرس يتخيل إمكانية إيمان الأمم بالرب يسوع المسيح، وقبولهم لعطية الروح القدس، وانضمامهم إلى الكنيسة. هذا يعني أن الله قصد أن يكون الأمم مثلهم مثل اليهود تمامًا. والأمر الذي نحتاج الوقوف أمامه هو أن الرسول بطرس خضع للمشيئة الإلهية، بالرغم من كونها عكس معتقداته التي نشأ عليها كيهودي.

ينبغي علينا أن ندرك أنه ليس عند الله محاباة بين خليقته، أو تمييز لأي سبب، فالجميع محتاج إلى رحمته ونعمته وخلاصه.

هل أنت مستعد أن يغيّر الله أفكارك وسلوكك بحسب قصده؟


الثلاثاء 5 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة نوح - شخص يعتمد عليه


الإثنين 4 مايو 2020

العذراء مريم - أميرات وحكايات


الإثنين 4 مايو 2020

تأمل: قوة الصلاة

أعمال 10: 1-33

لقد كان الرسول بطرس وكرنيليوس مختلفان كل الاختلاف عن بعضهما البعض. أحدهما يهوديًا والآخر أمميًا، أحدهما رجل دين والآخر قائد عسكري. ولكن هناك شيئًا واحدًا اشتركا فيه، هو أنهما كانا يصليان إلى الله.

كثيرًا لا نعرف ما الذي نريده بالضبط أو ما الذي نحتاجه، لكن عندما نرفع قلوبنا لله، حينئذ نستطيع أن نرى الأشياء تتغير بفعل الصلاة.

احتياج كرنيليوس الذي لم يكن يفطن إليه، على وشك أن يتحقق. كما أن فكر الرسول بطرس عن الأمم سيتغير.

لتكن صلواتنا اليوم لمعرفة مشيئة الله لنا.


الأحد 3 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة داود ويوناثان - الصداقة


الأحد 3 مايو 2020

تأمل: احتياج للمساندة

أعمال 9: 26- 42

عندما وصل شاول إلى أورشليم، حاول أن ينضم إلى التلاميذ، ولكنهم خافوا منه ولم يصدقوا أنه أصبح تلميذًا. أحيانًا كثيرة نقابل مَن يتعرضون لمشاعر الرفض وعدم القبول، سواء من أصدقاء أو معارف، وهذا كافي بزرع مشاعر اليأس والإحباط والحزن في النفس. وهنا جاء دور الرسول برنابا، لقد كان سندًا ونصيرًا في وقت الوحدة والضيق، إذ بادر وأخذ شاول وأحضره للتلاميذ وطمأنهم بشأنه. وهذا الأمر يتطلب الإحساس بالآخرين وأيضًا شجاعة واستعداد للمساندة.

لقد كان الرسول برنابا صديقًا لغير المرغوب فيهم! حاول اليوم أن تكون مثل برنابا لشخص يحتاج مساندتك.


السبت 2 مايو 2020

مزمور ٩١ باللهجة الصعيدية


السبت 2 مايو 2020

تأمل: نقطة تحول

أعمال 9: 1-25

كان شاول في طريقه إلى دمشق واثقًا من نفسه، يظن أنه السيد وأن زمام الأمور في يده، فهو يملك القوة والسلطة والقدرة على التهديد والقتل. لكن عندما ظهر له الرب يسوع اكتشف مَن هو السيد الحقيقي، وأدرك أنه لا يعرف، فسأل: "يا رب ماذا تريد أن أفعل؟" (ع6).

لقد كان لقاء الرب بشاول نقطة تحول وتغيير لحياته. فقد كان الله يُعده ليكون إناءً مختارًا، ليحمل اسمه أمام أمم وملوك (ع15).

قد تكون نقطة التحول أن تكتشف مَن هو السيد الحقيقي، وتسأل الرب اليوم بإخلاص: يا رب ماذا تريد أن أفعل؟


السبت 2 مايو 2020

أليصابات - أميرات وحكايات


الجمعة 1 مايو 2020

 تأمل: ثمار الطاعة

أعمال 8: 26- 40

كان المُبشر فيلبس في السامرة يكرز لهم بالمسيح. وفي وسط هذا النجاح الباهر، جاء أمر الرب له أن يترك السامرة، ويذهب إلى طريق في البرية. قد يبدو هذا الأمر غريبًا جدًا، ولكن يذكر لنا الكتاب أن فيلبس قام وذهب (ع27)، وأثبت أنه على استعداد كامل للطاعة.

لم يجد فيلبس في البرية جموعًا تنتظره، بل وجد شخصًا واحدًا ليبشره. ربما استطاع ذلك الأثيوبي عند عودته إلى بلاده أن يزرع البذرة الأولى للإيمان بيسوع المسيح. إن ثمار الطاعة تفوق كل الحسابات والتوقعات.

الله يريد أناسًا يطيعونه بالإيمان ويخضعون لكلامه.


الجمعة 1 مايو 2020

حكاوي كينجو - قصة أستير - الشجاعة


الخميس 30 أبريل 2020

أستير - أميرات وحكايات


الأربعاء 29 أبريل 2020

حكاوي كينجو - قصة يعقوب - الأمانة


الثلاثاء 28 أبريل 2020

خَلدة - أميرات وحكايات


الأحد 26 أبريل 2020

خدامة نعمان - أميرات وحكايات



الجمعة 24 أبريل 2020

الست الشونمية - أميرات وحكايات


الأربعاء 22 أبريل 2020

أرملة صرفة - أميرات وحكايات


الإثنين 20 أبريل 2020

أبيجايل - أميرات وحكايات


الأحد 19 أبريل 2020

المسيح قام.. بالحقيقة قام


الأحد 19 أبريل 2020

قراءات عيد القيامة المجيد مع خلفية موسيقية


السبت 18 أبريل 2020

قراءات أسبوع الآلام مع خلفية موسيقية - يوم السبت


الجمعة 17 أبريل 2020

قراءات أسبوع الآلام مع خلفية موسيقية - يوم الجمعة


الخميس 16 أبريل 2020

قراءات أسبوع الآلام مع خلفية موسيقية - يوم الخميس
 


الأربعاء 15 أبريل 2020

قراءات أسبوع الآلام مع خلفية موسيقية - يوم الأربعاء


الثلاثاء 14 أبريل 2020

قراءات أسبوع الآلام مع خلفية موسيقية - يوم الثلاثاء


الإثنين 13 أبريل 2020

قراءات أسبوع الآلام مع خلفية موسيقية - يوم الاثنين


الإثنين 13 أبريل 2020

صليب وصلبان .. رسالة بولس الرسول في أسبوع الآلام


الأحد 12 أبريل 2020

مبارك الآتي باسم الرب! أوصنا في الأعالي


الأحد 12 أبريل 2020

قراءات أسبوع الآلام مع خلفية موسيقية - أحد الشعانين


السبت 11 أبريل 2020

حكاية مع تلميذ - العاصفة


الجمعة 10 أبريل 2020

دبورة - أميرات وحكايات


الخميس 9 أبريل 2020

شجاعة في وقت الخوف


الخميس 9 أبريل 2020

اليوم ال ١٠٠ وخلصنا قراءة ٢٧.٣٪ من الكتاب المقدس


الأربعاء 8 أبريل 2020

راحاب - أميرات وحكايات


الإثنين 6 أبريل 2020

خمس بنات أخوات - أميرات وحكايات
 


السبت 4 أبريل 2020

أم موسى - أميرات وحكايات


الخميس 2 أبريل 2020

رفقة - أميرات وحكايات


الأربعاء 1 أبريل 2020

لو محتاج تشتري كتاب مقدس


الثلاثاء 31 مارس 2020

هاجر - أميرات وحكايات


الإثنين 30 مارس 2020

كلمة الله.. بين السلام والإرسالية


الأحد 29 مارس 2020

سارة - أميرات وحكايات


السبت 28 مارس 2020

كلمة الله..تعلمنا .. لو منزعج جدًا، أعمل ايه؟


الجمعة 27 مارس 2020

بولس الرسول .. حظر التجول


الجمعة 27 مارس 2020

حواء - أميرات وحكايات


الخميس 26 مارس 2020

كلمة الله.. التوبة


الخميس 26 مارس 2020

ده وقت نشجعك فيه تقرأ الكتاب المقدس


الخميس 19 مارس 2020

كلمة الله .. الدور الإلهي والدور البشري

 


السبت 29 فبراير 2020

تحميل تطبيق الكتاب المقدس في عام


الأربعاء 19 فبراير 2020

فيديو قراءة الكتاب المقدس في عام


الأربعاء 1 يناير 2020

خصائص تطبيق الكتاب المقدس في عام