Loading...
الرؤيا ١٤: ١ - ٢٠

رؤيا يوحنا  ١٤

الخروف وأتباعه

١ ثُمَّ نَظَرتُ وإذا خَروفٌ واقِفٌ علَى جَبَلِ صِهيَوْنَ، ومَعَهُ مِئَةٌ وأربَعَةٌ وأربَعونَ ألفًا، لهُمُ اسمُ أبيهِ مَكتوبًا علَى جِباهِهِمْ.

٢ وسَمِعتُ صوتًا مِنَ السماءِ كصوتِ مياهٍ كثيرَةٍ وكصوتِ رَعدٍ عظيمٍ. وسَمِعتُ صوتًا كصوتِ ضارِبينَ بالقيثارَةِ يَضرِبونَ بقيثاراتِهِمْ،

٣ وهُم يتَرَنَّمونَ كتَرنيمَةٍ جديدَةٍ أمامَ العَرشِ وأمامَ الأربَعَةِ الحَيَواناتِ والشُّيوخِ. ولَمْ يَستَطِعْ أحَدٌ أنْ يتَعَلَّمَ التَّرنيمَةَ إلّا المِئَةُ والأربَعَةُ والأربَعونَ ألفًا الّذينَ اشتُروا مِنَ الأرضِ.

٤ هؤُلاءِ هُمُ الّذينَ لم يتَنَجَّسوا مع النِّساءِ لأنَّهُمْ أطهارٌ. هؤُلاءِ هُمُ الّذينَ يتبَعونَ الخَروفَ حَيثُما ذَهَبَ. هؤُلاءِ اشتُروا مِنْ بَينِ النّاسِ باكورَةً للهِ ولِلخَروفِ.

٥ وفي أفواهِهِمْ لم يوجَدْ غِشٌّ، لأنَّهُمْ بلا عَيبٍ قُدّامَ عَرشِ اللهِ.

الملائكة الثلاثة

٦ ثُمَّ رأيتُ مَلاكًا آخَرَ طائرًا في وسَطِ السماءِ معهُ بشارَةٌ أبديَّةٌ، ليُبَشِّرَ السّاكِنينَ علَى الأرضِ وكُلَّ أُمَّةٍ وقَبيلَةٍ ولِسانٍ وشَعبٍ،

٧ قائلًا بصوتٍ عظيمٍ: «خافوا اللهَ وأعطوهُ مَجدًا، لأنَّهُ قد جاءَتْ ساعَةُ دَينونَتِهِ، واسجُدوا لصانِعِ السماءِ والأرضِ والبحرِ ويَنابيعِ المياهِ».

٨ ثُمَّ تبِعَهُ مَلاكٌ آخَرُ قائلًا: «سقَطَتْ! سقَطَتْ بابِلُ المدينةُ العظيمَةُ، لأنَّها سقَتْ جميعَ الأُمَمِ مِنْ خمرِ غَضَبِ زِناها!».

٩ ثُمَّ تبِعَهُما مَلاكٌ ثالِثٌ قائلًا بصوتٍ عظيمٍ: «إنْ كانَ أحَدٌ يَسجُدُ للوَحشِ ولِصورَتِهِ، ويَقبَلُ سِمَتَهُ علَى جَبهَتِهِ أو علَى يَدِهِ،

١٠ فهو أيضًا سيَشرَبُ مِنْ خمرِ غَضَبِ اللهِ، المَصبوبِ صِرفًا في كأسِ غَضَبِهِ، ويُعَذَّبُ بنارٍ وكِبريتٍ أمامَ المَلائكَةِ القِدّيسينَ وأمامَ الخَروفِ.

١١ ويَصعَدُ دُخانُ عَذابِهِمْ إلَى أبدِ الآبِدينَ. ولا تكونُ راحَةٌ نهارًا وليلًا للّذينَ يَسجُدونَ للوَحشِ ولِصورَتِهِ ولِكُلِّ مَنْ يَقبَلُ سِمَةَ اسمِهِ».

١٢ هنا صَبرُ القِدّيسينَ. هنا الّذينَ يَحفَظونَ وصايا اللهِ وإيمانَ يَسوعَ.

١٣ وسَمِعتُ صوتًا مِنَ السماءِ قائلًا لي: «اكتُبْ: طوبَى للأمواتِ الّذينَ يَموتونَ في الرَّبِّ منذُ الآنَ». «نَعَمْ» يقولُ الرّوحُ: «لكَيْ يَستَريحوا مِنْ أتعابِهِمْ، وأعمالُهُمْ تتبَعُهُمْ».

حصاد الأرض

١٤ ثُمَّ نَظَرتُ وإذا سحابَةٌ بَيضاءُ، وعلَى السَّحابَةِ جالِسٌ شِبهُ ابنِ إنسانٍ، لهُ علَى رأسِهِ إكليلٌ مِنْ ذَهَبٍ، وفي يَدِهِ مِنجَلٌ حادٌّ.

١٥ وخرجَ مَلاكٌ آخَرُ مِنَ الهَيكلِ، يَصرُخُ بصوتٍ عظيمٍ إلَى الجالِسِ علَى السَّحابَةِ: «أرسِلْ مِنجَلكَ واحصُدْ، لأنَّهُ قد جاءَتِ السّاعَةُ للحَصادِ، إذ قد يَبِسَ حَصيدُ الأرضِ».

١٦ فألقَى الجالِسُ علَى السَّحابَةِ مِنجَلهُ علَى الأرضِ، فحُصِدَتِ الأرضُ.

١٧ ثُمَّ خرجَ مَلاكٌ آخَرُ مِنَ الهَيكلِ الّذي في السماءِ، معهُ أيضًا مِنجَلٌ حادٌّ.

١٨ وخرجَ مَلاكٌ آخَرُ مِنَ المَذبَحِ لهُ سُلطانٌ علَى النّارِ، وصَرَخَ صُراخًا عظيمًا إلَى الّذي معهُ المِنجَلُ الحادُّ، قائلًا: «أرسِلْ مِنجَلكَ الحادَّ واقطِفْ عَناقيدَ كرمِ الأرضِ، لأنَّ عِنَبَها قد نَضِجَ».

١٩ فألقَى المَلاكُ مِنجَلهُ إلَى الأرضِ وقَطَفَ كرمَ الأرضِ، فألقاهُ إلَى مَعصَرَةِ غَضَبِ اللهِ العظيمَةِ.

٢٠ وديسَتِ المَعصَرَةُ خارِجَ المدينةِ، فخرجَ دَمٌ مِنَ المَعصَرَةِ حتَّى إلَى لُجُمِ الخَيلِ، مَسافَةَ ألفٍ وسِتِّمِئَةِ غَلوَةٍ.

إشعياء ١٧: ١ إلى ١٩: ٢٥

إشَعياءَ ١٧

نبوءة عن دمشق

١ وحيٌ مِنْ جِهَةِ دِمَشقَ: هوذا دِمَشقُ تُزالُ مِنْ بَينِ المُدُنِ وتَكونُ رُجمَةَ رَدمٍ.

٢ مُدُنُ عَروعيرَ مَتروكَةٌ. تكونُ للقُطعانِ، فتربِضُ وليس مَنْ يُخيفُ.

٣ ويَزولُ الحِصنُ مِنْ أفرايِمَ والمُلكُ مِنْ دِمَشقَ وبَقيَّةِ أرامَ. فتصيرُ كمَجدِ بَني إسرائيلَ، يقولُ رَبُّ الجُنودِ.

٤ ويكونُ في ذلكَ اليومِ أنَّ مَجدَ يعقوبَ يُذَلُّ، وسَمانَةَ لَحمِهِ تهزُلُ،

٥ ويكونُ كجَمعِ الحَصّادينَ الزَّرعَ، وذِراعُهُ تحصِدُ السَّنابِلَ، ويكونُ كمَنْ يَلقُطُ سنابِلَ في وادي رَفايِمَ.

٦ وتَبقَى فيهِ خُصاصَةٌ كنَفضِ زَيتونَةٍ، حَبَّتانِ أو ثَلاثٌ في رأسِ الفَرعِ، وأربَعٌ أو خَمسٌ في أفنانِ المُثمِرَةِ، يقولُ الرَّبُّ إلهُ إسرائيلَ.

٧ في ذلكَ اليومِ يَلتَفِتُ الإنسانُ إلَى صانِعِهِ وتَنظُرُ عَيناهُ إلَى قُدّوسِ إسرائيلَ،

٨ ولا يَلتَفِتُ إلَى المَذابِحِ صَنعَةِ يَدَيهِ، ولا يَنظُرُ إلَى ما صَنَعَتهُ أصابِعُهُ: السَّواريَ والشَّمساتِ.

٩ في ذلكَ اليومِ تصيرُ مُدُنُهُ الحَصينَةُ كالرَّدمِ في الغابِ، والشَّوامِخُ الّتي ترَكوها مِنْ وجهِ بَني إسرائيلَ فصارَتْ خَرابًا.

١٠ لأنَّكِ نَسيتِ إلهَ خَلاصِكِ ولَمْ تذكُري صَخرَةَ حِصنِكِ، لذلكَ تغرِسينَ أغراسًا نَزِهَةً وتَنصِبينَ نُصبَةً غَريبَةً.

١١ يومَ غَرسِكِ تُسَيِّجينَها، وفي الصّباحِ تجعَلينَ زَرعَكِ يُزهِرُ. ولكن يَهرُبُ الحَصيدُ في يومِ الضَّربَةِ المُهلِكَةِ والكآبَةِ العَديمَةِ الرَّجاءِ.

١٢ آهِ! ضَجيجُ شُعوبٍ كثيرَةٍ تضِجُّ كضَجيجِ البحرِ، وهَديرِ قَبائلَ تهدِرُ كهَديرِ مياهٍ غَزيرَةٍ.

١٣ قَبائلُ تهدِرُ كهَديرِ مياهٍ كثيرَةٍ. ولكنهُ يَنتَهِرُها فتهرُبُ بَعيدًا، وتُطرَدُ كعُصافَةِ الجِبالِ أمامَ الرّيحِ، وكالجُلِّ أمامَ الزَّوْبَعَةِ.

١٤ في وقتِ المساءِ إذا رُعبٌ. قَبلَ الصُّبحِ لَيسوا هُم. هذا نَصيبُ ناهِبينا وحَظُّ سالِبينا.


إشَعياءَ ١٨

نبوءة عن كوش

١ يا أرضَ حَفيفِ الأجنِحَةِ الّتي في عَبرِ أنهارِ كوشَ،

٢ المُرسِلَةَ رُسُلًا في البحرِ وفي قَوارِبَ مِنَ البَرديِّ علَى وجهِ المياهِ. اذهَبوا أيُّها الرُّسُلُ السَّريعونَ إلَى أُمَّةٍ طَويلَةٍ وجَرداءَ، إلَى شَعبٍ مَخوفٍ منذُ كانَ فصاعِدًا، أُمَّةِ قوَّةٍ وشِدَّةٍ ودَوْسٍ، قد خَرَقَتِ الأنهارُ أرضَها.

٣ يا جميعَ سُكّانِ المَسكونَةِ وقاطِني الأرضِ، عندما ترتَفِعُ الرّايَةُ علَى الجِبالِ تنظُرونَ، وعندما يُضرَبُ بالبوقِ تسمَعونَ.

٤ لأنَّهُ هكذا قالَ ليَ الرَّبُّ: «إنّي أهدأُ وأنظُرُ في مَسكَني كالحَرِّ الصّافي علَى البَقلِ، كغَيمِ النَّدَى في حَرِّ الحَصادِ».

٥ فإنَّهُ قَبلَ الحَصادِ، عِندَ تمامِ الزَّهرِ، وعندما يَصيرُ الزَّهرُ حِصرِمًا نَضيجًا، يَقطَعُ القُضبانَ بالمَناجِلِ، ويَنزِعُ الأفنانَ ويَطرَحُها.

٦ تُترَكُ مَعًا لجَوارِحِ الجِبالِ ولِوُحوشِ الأرضِ، فتُصَيِّفُ علَيها الجَوارِحُ، وتُشَتّي علَيها جميعُ وُحوشِ الأرضِ.

٧ في ذلكَ اليومِ تُقَدَّمُ هَديَّةٌ لرَبِّ الجُنودِ مِنْ شَعبٍ طَويلٍ وأجرَدَ، ومِنْ شَعبٍ مَخوفٍ منذُ كانَ فصاعِدًا، مِنْ أُمَّةٍ ذاتِ قوَّةٍ وشِدَّةٍ ودَوْسٍ، قد خَرَقَتِ الأنهارُ أرضَها، إلَى مَوْضِعِ اسمِ رَبِّ الجُنودِ، جَبَلِ صِهيَوْنَ.


إشَعياءَ ١٩

نبوءة عن مصر

١ وحيٌ مِنْ جِهَةِ مِصرَ: هوذا الرَّبُّ راكِبٌ علَى سحابَةٍ سريعَةٍ وقادِمٌ إلَى مِصرَ، فترتَجِفُ أوثانُ مِصرَ مِنْ وجهِهِ، ويَذوبُ قَلبُ مِصرَ داخِلها.

٢ وأُهَيِّجُ مِصريّينَ علَى مِصريّينَ، فيُحارِبونَ كُلُّ واحِدٍ أخاهُ وكُلُّ واحِدٍ صاحِبَهُ: مدينةٌ مدينةً، ومَملكَةٌ مَملكَةً.

٣ وتُهراقُ روحُ مِصرَ داخِلها، وأُفني مَشورَتَها، فيَسألونَ الأوثانَ والعازِفينَ وأصحابَ التَّوابِعِ والعَرّافينَ.

٤ وأُغلِقُ علَى المِصريّينَ في يَدِ مَوْلًى قاسٍ، فيَتَسَلَّطُ علَيهِمْ مَلِكٌ عَزيزٌ، يقولُ السَّيِّدُ رَبُّ الجُنودِ.

٥ وتُنَشَّفُ المياهُ مِنَ البحرِ، ويَجِفُّ النَّهرُ ويَيبَسُ.

٦ وتُنتِنُ الأنهارُ، وتَضعُفُ وتَجِفُّ سواقي مِصرَ، ويَتلَفُ القَصَبُ والأسَلُ.

٧ والرّياضُ علَى النّيلِ علَى حافَةِ النّيلِ، وكُلُّ مَزرَعَةٍ علَى النّيلِ تيبَسُ وتَتَبَدَّدُ ولا تكونُ.

٨ والصَّيّادونَ يَئنّونَ، وكُلُّ الّذينَ يُلقونَ شِصًّا في النّيلِ يَنوحونَ. والّذينَ يَبسُطونَ شَبَكَةً علَى وجهِ المياهِ يَحزَنونَ،

٩ ويَخزَى الّذينَ يَعمَلونَ الكَتّانَ المُمَشَّطَ، والّذينَ يَحيكونَ الأنسِجَةَ البَيضاءَ.

١٠ وتَكونُ عُمُدُها مَسحوقَةً، وكُلُّ العامِلينَ بالأُجرَةِ مُكتَئبي النَّفسِ.

١١ إنَّ رؤَساءَ صوعَنَ أغبياءُ! حُكَماءُ مُشيري فِرعَوْنَ مَشورَتُهُمْ بَهيميَّةٌ! كيفَ تقولونَ لفِرعَوْنَ: «أنا ابنُ حُكَماءَ، ابنُ مُلوكٍ قُدَماءَ»؟

١٢ فأين هُم حُكَماؤُكَ؟ فليُخبِروكَ. ليَعرِفوا ماذا قَضَى بهِ رَبُّ الجُنودِ علَى مِصرَ.

١٣ رؤَساءُ صوعَنَ صاروا أغبياءَ. رؤَساءُ نوفَ انخَدَعوا. وأضَلَّ مِصرَ وُجوهُ أسباطِها.

١٤ مَزَجَ الرَّبُّ في وسَطِها روحَ غَيٍّ، فأضَلّوا مِصرَ في كُلِّ عَمَلِها، كتَرَنُّحِ السَّكرانِ في قَيئهِ.

١٥ فلا يكونُ لمِصرَ عَمَلٌ يَعمَلُهُ رأسٌ أو ذَنَبٌ، نَخلَةٌ أو أسَلَةٌ.

١٦ في ذلكَ اليومِ تكونُ مِصرُ كالنِّساءِ، فترتَعِدُ وتَرجُفُ مِنْ هَزَّةِ يَدِ رَبِّ الجُنودِ الّتي يَهُزُّها علَيها.

١٧ وتَكونُ أرضُ يَهوذا رُعبًا لمِصرَ. كُلُّ مَنْ تذَكَّرَها يَرتَعِبُ مِنْ أمامِ قَضاءِ رَبِّ الجُنودِ الّذي يَقضي بهِ علَيها.

١٨ في ذلكَ اليومِ يكونُ في أرضِ مِصرَ خَمسُ مُدُنٍ تتَكلَّمُ بلُغَةِ كنعانَ وتَحلِفُ لرَبِّ الجُنودِ، يُقالُ لإحداها «مدينةُ الشَّمسِ».

١٩ في ذلكَ اليومِ يكونُ مَذبَحٌ للرَّبِّ في وسَطِ أرضِ مِصرَ، وعَمودٌ للرَّبِّ عِندَ تُخمِها.

٢٠ فيكونُ عَلامَةً وشَهادَةً لرَبِّ الجُنودِ في أرضِ مِصرَ. لأنَّهُمْ يَصرُخونَ إلَى الرَّبِّ بسَبَبِ المُضايِقينَ، فيُرسِلُ لهُمْ مُخَلِّصًا ومُحاميًا ويُنقِذُهُمْ.

٢١ فيُعرَفُ الرَّبُّ في مِصرَ، ويَعرِفُ المِصريّونَ الرَّبَّ في ذلكَ اليومِ، ويُقَدِّمونَ ذَبيحَةً وتَقدِمَةً، ويَنذُرونَ للرَّبِّ نَذرًا ويوفونَ بهِ.

٢٢ ويَضرِبُ الرَّبُّ مِصرَ ضارِبًا فشافيًا، فيَرجِعونَ إلَى الرَّبِّ فيَستَجيبُ لهُمْ ويَشفيهِمْ.

٢٣ في ذلكَ اليومِ تكونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصرَ إلَى أشّورَ، فيَجيءُ الأشّوريّونَ إلَى مِصرَ والمِصريّونَ إلَى أشّورَ، ويَعبُدُ المِصريّونَ مع الأشّوريّينَ.

٢٤ في ذلكَ اليومِ يكونُ إسرائيلُ ثُلُثًا لمِصرَ ولأشّورَ، بَرَكَةً في الأرضِ،

٢٥ بها يُبارِكُ رَبُّ الجُنودِ قائلًا: «مُبارَكٌ شَعبي مِصرُ، وعَمَلُ يَدَيَّ أشّورُ، وميراثي إسرائيلُ».

المزامير ١١٤: ١ - ٨

المَزاميرُ ١١٤

١ عِندَ خُروجِ إسرائيلَ مِنْ مِصرَ، وبَيتِ يعقوبَ مِنْ شَعبٍ أعجَمَ،

٢ كانَ يَهوذا مَقدِسَهُ، وإسرائيلُ مَحَلَّ سُلطانِهِ.

٣ البحرُ رآهُ فهَرَبَ. الأُردُنُّ رَجَعَ إلَى خَلفٍ.

٤ الجِبالُ قَفَزَتْ مِثلَ الكِباشِ، والآكامُ مِثلَ حُملانِ الغَنَمِ.

٥ ما لكَ أيُّها البحرُ قد هَرَبتَ؟ وما لكَ أيُّها الأُردُنُّ قد رَجَعتَ إلَى خَلفٍ؟

٦ وما لكُنَّ أيَّتُها الجِبالُ قد قَفَزتُنَّ مِثلَ الكِباشِ، وأيَّتُها التِّلالُ مِثلَ حُملانِ الغَنَمِ؟

٧ أيَّتُها الأرضُ تزَلزَلي مِنْ قُدّامِ الرَّبِّ، مِنْ قُدّامِ إلهِ يعقوبَ!

٨ المُحَوِّلِ الصَّخرَةَ إلَى غُدرانِ مياهٍ، الصَّوّانَ إلَى يَنابيعِ مياهٍ.

السبت 24 أكتوبر 2020

تأمل: اذكُروا عَجائبَهُ

مزمور 114

يتذكر كاتب المزمور تعاملات الله مع شعبه عند خروجه من أرض مصر(ع 1). كثيرًا ما نجد في الكتاب المقدس ترنيمات وتسبيحات تتناول هذه الاختبارات التي مر بها شعب إسرائيل في البرية (مزمور 10:136-24) أو صلوات رفعها رجال الله طالبين رحمته ومعونته (نحميا 9) ومرات كثيرة كان الله يُذكّر شعبه بما فعله لهم طالبًا إياهم بتذكر عهده معهم (إرميا 11).

هل لديك هذا الرصيد من الخبرات التي تتذكرها اليوم وتشكر الله من أجلها؟ هل هناك اختبارات في حياتك تتذكر من خلالها تعاملات الله معك وسلطانه في حياتك؟ هل عندما تمر بضيقات وتجارب متنوعة تستطيع أن تعود بالذاكرة إلى الماضي متفكرًا في أمانة الله ورعايته لك؟

نحتاج اليوم أن نتذكر إحسانات الله، أن نتأمل فيما صنعه الرب في حياتنا وحياة الأخرين من حولنا إذ يقول الكتاب: "اذكُروا عَجائبَهُ الّتي صَنَعَ، آياتِهِ وأحكامَ فيهِ" (مزمور 5:105)، لنستطيع أن نواجه كل الصعوبات والضيقات متذكرين محبة الله ورعايته الدائمة لنا.

"اذكُرْ مَراحِمَكَ يا رَبُّ وإحساناتِكَ، لأنَّها منذُ الأزَلِ هي." (مزمور 6:25)