Loading...
متى 17: 1 - 27

متى 17

1 وبَعدَ سِتَّةِ أيّامٍ أخَذَ يَسوعُ بُطرُسَ ويعقوبَ ويوحَنا أخاهُ وصَعِدَ بهِمْ إلَى جَبَلٍ عالٍ مُنفَرِدينَ.

2 وتَغَيَّرَتْ هَيئَتُهُ قُدّامَهُمْ، وأضاءَ وجهُهُ كالشَّمسِ، وصارَتْ ثيابُهُ بَيضاءَ كالنّورِ.

3 وإذا موسى وإيليّا قد ظَهَرا لهُمْ يتَكلَّمانِ معهُ.

4 فجَعَلَ بُطرُسُ يقولُ ليَسوعَ: «يا رَبُّ، جَيِّدٌ أنْ نَكونَ ههنا! فإنْ شِئتَ نَصنَعْ هنا ثَلاثَ مَظالَّ: لكَ واحِدَةٌ، ولِموسى واحِدَةٌ، ولإيليّا واحِدَةٌ».

5 وفيما هو يتَكلَّمُ إذا سحابَةٌ نَيِّرَةٌ ظَلَّلَتهُمْ، وصوتٌ مِنَ السَّحابَةِ قائلًا: «هذا هو ابني الحَبيبُ الّذي بهِ سُرِرتُ. لهُ اسمَعوا».

6 ولَمّا سمِعَ التلاميذُ سقَطوا علَى وُجوهِهِمْ وخافوا جِدًّا.

7 فجاءَ يَسوعُ ولَمَسَهُمْ وقالَ: «قوموا، ولا تخافوا».

8 فرَفَعوا أعيُنَهُمْ ولَمْ يَرَوْا أحَدًا إلّا يَسوعَ وحدَهُ.

9 وفيما هُم نازِلونَ مِنَ الجَبَلِ أوصاهُمْ يَسوعُ قائلًا: «لا تُعلِموا أحَدًا بما رأيتُمْ حتَّى يَقومَ ابنُ الإنسانِ مِنَ الأمواتِ».

10 وسألهُ تلاميذُهُ قائلينَ: «فلماذا يقولُ الكتبةُ: إنَّ إيليّا يَنبَغي أنْ يأتيَ أوَّلًا؟».

11 فأجابَ يَسوعُ وقالَ لهُمْ: «إنَّ إيليّا يأتي أوَّلًا ويَرُدُّ كُلَّ شَيءٍ.

12 ولكني أقولُ لكُمْ: إنَّ إيليّا قد جاءَ ولَمْ يَعرِفوهُ، بل عَمِلوا بهِ كُلَّ ما أرادوا. كذلكَ ابنُ الإنسانِ أيضًا سوفَ يتألَّمُ مِنهُمْ».

13 حينَئذٍ فهِمَ التلاميذُ أنَّهُ قالَ لهُمْ عن يوحَنا المَعمَدانِ.

14 ولَمّا جاءوا إلَى الجَمعِ تقَدَّمَ إليهِ رَجُلٌ جاثيًا لهُ

15 وقائلًا: «يا سيِّدُ، ارحَمِ ابني فإنَّهُ يُصرَعُ ويَتألَّمُ شَديدًا، ويَقَعُ كثيرًا في النّارِ وكثيرًا في الماءِ.

16 وأحضَرتُهُ إلَى تلاميذِكَ فلم يَقدِروا أنْ يَشفوهُ».

17 فأجابَ يَسوعُ وقالَ: «أيُّها الجيلُ غَيرُ المؤمِنِ، المُلتَوي، إلَى مَتَى أكونُ معكُم؟ إلَى مَتَى أحتَمِلُكُمْ؟ قَدِّموهُ إلَيَّ ههنا!».

18 فانتَهَرَهُ يَسوعُ، فخرجَ مِنهُ الشَّيطانُ. فشُفيَ الغُلامُ مِنْ تِلكَ السّاعَةِ.

19 ثُمَّ تقَدَّمَ التلاميذُ إلَى يَسوعَ علَى انفِرادٍ وقالوا: «لماذا لم نَقدِرْ نَحنُ أنْ نُخرِجَهُ؟».

20 فقالَ لهُمْ يَسوعُ: «لعَدَمِ إيمانِكُمْ. فالحَقَّ أقولُ لكُمْ: لو كانَ لكُمْ إيمانٌ مِثلُ حَبَّةِ خَردَلٍ لكُنتُمْ تقولونَ لهذا الجَبَلِ: انتَقِلْ مِنْ هنا إلَى هناكَ فيَنتَقِلُ، ولا يكونُ شَيءٌ غَيرَ مُمكِنٍ لَدَيكُمْ.

21 وأمّا هذا الجِنسُ فلا يَخرُجُ إلّا بالصَّلاةِ والصَّوْمِ».

22 وفيما هُم يتَرَدَّدونَ في الجَليلِ قالَ لهُمْ يَسوعُ: «ابنُ الإنسانِ سوفَ يُسَلَّمُ إلَى أيدي النّاسِ

23 فيَقتُلونَهُ، وفي اليومِ الثّالِثِ يَقومُ». فحَزِنوا جِدًّا.

24 ولَمّا جاءوا إلَى كفرَناحومَ تقَدَّمَ الّذينَ يأخُذونَ الدِّرهَمَينِ إلَى بُطرُسَ وقالوا: «أما يوفي مُعَلِّمُكُمُ الدِّرهَمَينِ؟».

25 قالَ: «بَلَى». فلَمّا دَخَلَ البَيتَ سبَقَهُ يَسوعُ قائلًا: «ماذا تظُنُّ يا سِمعانُ؟ مِمَّنْ يأخُذُ مُلوكُ الأرضِ الجِبايَةَ أو الجِزيَةَ، أمِنْ بَنيهِمْ أم مِنَ الأجانِبِ؟».

26 قالَ لهُ بُطرُسُ: «مِنَ الأجانِبِ». قالَ لهُ يَسوعُ: «فإذًا البَنونَ أحرارٌ.

27 ولكن لئَلّا نُعثِرَهُمُ، اذهَبْ إلَى البحرِ وألقِ صِنّارَةً، والسَّمَكَةُ الّتي تطلُعُ أوَّلًا خُذها، ومَتَى فتحتَ فاها تجِدْ إستارًا، فخُذهُ وأعطِهِمْ عَنّي وعَنكَ».

العدد 22: 1 - 40

العدد 22

1 وارتَحَلَ بَنو إسرائيلَ ونَزَلوا في عَرَباتِ موآبَ مِنْ عَبرِ أُردُنِّ أريحا.

2 ولَمّا رأى بالاقُ بنُ صِفّورَ جميعَ ما فعَلَ إسرائيلُ بالأموريّينَ،

3 فزِعَ موآبُ مِنَ الشَّعبِ جِدًّا لأنَّهُ كثيرٌ، وضَجِرَ موآبُ مِنْ قِبَلَ بَني إسرائيلَ.

4 فقالَ موآبُ لشُيوخِ مِديانَ: «الآنَ يَلحَسُ الجُمهورُ كُلَّ ما حَوْلَنا كما يَلحَسُ الثَّوْرُ خُضرَةَ الحَقلِ». وكانَ بالاقُ بنُ صِفّورَ مَلِكًا لموآبَ في ذلكَ الزَّمانِ.

5 فأرسَلَ رُسُلًا إلَى بلعامَ بنِ بَعورَ، إلَى فتورَ الّتي علَى النَّهرِ في أرضِ بَني شَعبِهِ ليَدعوَهُ قائلًا: «هوذا شَعبٌ قد خرجَ مِنْ مِصرَ. هوذا قد غَشَّى وجهَ الأرضِ، وهو مُقيمٌ مُقابِلي.

6 فالآنَ تعالَ والعَنْ لي هذا الشَّعبَ، لأنَّهُ أعظَمُ مِنّي، لَعَلَّهُ يُمكِنُنا أنْ نَكسِرَهُ فأطرُدَهُ مِنَ الأرضِ، لأنّي عَرَفتُ أنَّ الّذي تُبارِكُهُ مُبارَكٌ والّذي تلعَنُهُ مَلعونٌ».

7 فانطَلَقَ شُيوخُ موآبَ وشُيوخُ مِديانَ، وحُلوانُ العِرافَةِ في أيديهِمْ، وأتَوْا إلَى بلعامَ وكلَّموهُ بكلامِ بالاقَ.

8 فقالَ لهُمْ: «بيتوا هنا اللَّيلَةَ فأرُدَّ علَيكُمْ جَوابًا كما يُكلِّمُني الرَّبُّ». فمَكَثَ رؤَساءُ موآبَ عِندَ بلعامَ.

9 فأتَى اللهُ إلَى بلعامَ وقالَ: «مَنْ هُم هؤُلاءِ الرِّجالُ الّذينَ عِندَكَ؟»

10 فقالَ بلعامُ للهِ: «بالاقُ بنُ صِفّورَ مَلِكُ موآبَ قد أرسَلَ إلَيَّ يقولُ:

11 هوذا الشَّعبُ الخارِجُ مِنْ مِصرَ قد غَشَّى وجهَ الأرضِ. تعالَ الآنَ العَنْ لي إيّاهُ، لَعَلّي أقدِرُ أنْ أُحارِبَهُ وأطرُدَهُ».

12 فقالَ اللهُ لبَلعامَ: «لا تذهَبْ معهُمْ ولا تلعَنِ الشَّعبَ، لأنَّهُ مُبارَكٌ».

13 فقامَ بلعامُ صباحًا وقالَ لرؤَساءِ بالاقَ: «انطَلِقوا إلَى أرضِكُمْ لأنَّ الرَّبَّ أبَى أنْ يَسمَحَ لي بالذَّهابِ معكُمْ».

14 فقامَ رؤَساءُ موآبَ وأتَوْا إلَى بالاقَ وقالوا: «أبَى بلعامُ أنْ يأتيَ معنا».

15 فعادَ بالاقُ وأرسَلَ أيضًا رؤَساءَ أكثَرَ وأعظَمَ مِنْ أولئكَ.

16 فأتَوْا إلَى بلعامَ وقالوا لهُ: «هكذا قالَ بالاقُ بنُ صِفّورَ: لا تمتَنِعْ مِنَ الإتيانِ إلَيَّ،

17 لأنّي أُكرِمُكَ إكرامًا عظيمًا، وكُلَّ ما تقولُ لي أفعَلُهُ. فتعالَ الآنَ العَنْ لي هذا الشَّعبَ».

18 فأجابَ بلعامُ وقالَ لعَبيدِ بالاقَ: «ولَوْ أعطاني بالاقُ مِلءَ بَيتِهِ فِضَّةً وذَهَبًا لا أقدِرُ أنْ أتَجاوَزَ قَوْلَ الرَّبِّ إلهي لأعمَلَ صَغيرًا أو كبيرًا.

19 فالآنَ امكُثوا هنا أنتُمْ أيضًا هذِهِ اللَّيلَةَ لأعلَمَ ماذا يَعودُ الرَّبُّ يُكلِّمُني بهِ».

20 فأتَى اللهُ إلَى بلعامَ ليلًا وقالَ لهُ: «إنْ أتَى الرِّجالُ ليَدعوكَ فقُمِ اذهَبْ معهُمْ، إنَّما تعمَلُ الأمرَ الّذي أُكلِّمُكَ بهِ فقط».

21 فقامَ بلعامُ صباحًا وشَدَّ علَى أتانِهِ وانطَلَقَ مع رؤَساءِ موآبَ.

22 فحَميَ غَضَبُ اللهِ لأنَّهُ مُنطَلِقٌ، ووقَفَ مَلاكُ الرَّبِّ في الطريقِ ليُقاوِمَهُ وهو راكِبٌ علَى أتانِهِ وغُلاماهُ معهُ.

23 فأبصَرَتِ الأتانُ مَلاكَ الرَّبِّ واقِفًا في الطريقِ وسَيفُهُ مَسلولٌ في يَدِهِ، فمالَتِ الأتانُ عن الطريقِ ومَشَتْ في الحَقلِ. فضَرَبَ بلعامُ الأتانَ ليَرُدَّها إلَى الطريقِ.

24 ثُمَّ وقَفَ مَلاكُ الرَّبِّ في خَندَقٍ للكُرومِ، لهُ حائطٌ مِنْ هنا وحائطٌ مِنْ هناكَ.

25 فلَمّا أبصَرَتِ الأتانُ مَلاكَ الرَّبِّ زَحَمَتِ الحائطَ، وضَغَطَتْ رِجلَ بلعامَ بالحائطِ، فضَرَبَها أيضًا.

26 ثُمَّ اجتازَ مَلاكُ الرَّبِّ أيضًا ووقَفَ في مَكانٍ ضَيِّقٍ حَيثُ ليس سبيلٌ للنُّكوبِ يَمينًا أو شِمالًا.

27 فلَمّا أبصَرَتِ الأتانُ مَلاكَ الرَّبِّ، رَبَضَتْ تحتَ بلعامَ. فحَميَ غَضَبُ بلعامَ وضَرَبَ الأتانَ بالقَضيبِ.

28 ففَتَحَ الرَّبُّ فمَ الأتانِ، فقالَتْ لبَلعامَ: «ماذا صَنَعتُ بكَ حتَّى ضَرَبتَني الآنَ ثَلاثَ دَفَعاتٍ؟».

29 فقالَ بلعامُ للأتانِ: «لأنَّكِ ازدَرَيتِ بي. لو كانَ في يَدي سيفٌ لكُنتُ الآنَ قد قَتَلتُكِ».

30 فقالَتِ الأتانُ لبَلعامَ: «ألَستُ أنا أتانَكَ الّتي رَكِبتَ علَيها منذُ وُجودِكَ إلَى هذا اليومِ؟ هل تعَوَّدتُ أنْ أفعَلَ بكَ هكذا؟» فقالَ: «لا».

31 ثُمَّ كشَفَ الرَّبُّ عن عَينَيْ بلعامَ، فأبصَرَ مَلاكَ الرَّبِّ واقِفًا في الطريقِ وسَيفُهُ مَسلولٌ في يَدِهِ، فخَرَّ ساجِدًا علَى وجهِهِ.

32 فقالَ لهُ مَلاكُ الرَّبِّ: «لماذا ضَرَبتَ أتانَكَ الآنَ ثَلاثَ دَفَعاتٍ؟ هأنَذا قد خرجتُ للمُقاوَمَةِ لأنَّ الطريقَ ورطَةٌ أمامي،

33 فأبصَرَتني الأتانُ ومالَتْ مِنْ قُدّامي الآنَ ثَلاثَ دَفَعاتٍ. ولَوْ لم تمِلْ مِنْ قُدّامي لكُنتُ الآنَ قد قَتَلتُكَ واستَبقَيتُها».

34 فقالَ بلعامُ لمَلاكِ الرَّبِّ: «أخطأتُ. إنّي لم أعلَمْ أنَّكَ واقِفٌ تِلقائي في الطريقِ. والآنَ إنْ قَبُحَ في عَينَيكَ فإنّي أرجِعُ».

35 فقالَ مَلاكُ الرَّبِّ لبَلعامَ: «اذهَبْ مع الرِّجالِ، وإنَّما تتَكلَّمُ بالكلامِ الّذي أُكلِّمُكَ بهِ فقط». فانطَلَقَ بلعامُ مع رؤَساءِ بالاقَ.

36 فلَمّا سمِعَ بالاقُ أنَّ بلعامَ جاءَ، خرجَ لاستِقبالِهِ إلَى مدينةِ موآبَ الّتي علَى تخمِ أرنونَ الّذي في أقصَى التُّخومِ.

37 فقالَ بالاقُ لبَلعامَ: «ألَمْ أُرسِلْ إلَيكَ لأدعوك؟ لماذا لم تأتِ إلَيَّ؟ أحَقًّا لا أقدِرُ أنْ أُكرِمَكَ؟»

38 فقالَ بلعامُ لبالاقَ: «هأنَذا قد جِئتُ إلَيكَ. ألَعَلّي الآنَ أستَطيعُ أنْ أتَكلَّمَ بشَيءٍ؟ الكلامُ الّذي يَضَعُهُ اللهُ في فمي بهِ أتَكلَّمُ».

39 فانطَلَقَ بلعامُ مع بالاقَ وأتَيا إلَى قريةِ حَصوتَ.

40 فذَبَحَ بالاقُ بَقَرًا وغَنَمًا، وأرسَلَ إلَى بلعامَ وإلَى الرّؤَساءِ الّذينَ معهُ.

نشيد الأنشاد 2: 8 إلى 3: 5

نشيد الأنشاد 2

8 صوتُ حَبيبي. هوذا آتٍ طافِرًا علَى الجِبالِ، قافِزًا علَى التِّلالِ.

9 حَبيبي هو شَبيهٌ بالظَّبيِ أو بغُفرِ الأيائلِ. هوذا واقِفٌ وراءَ حائطِنا، يتَطَلَّعُ مِنَ الكوَى، يوَصوِصُ مِنَ الشَّبابيكِ.

10 أجابَ حَبيبي وقالَ لي: «قومي يا حَبيبَتي، يا جَميلَتي وتَعالَيْ.

11 لأنَّ الشِّتاءَ قد مَضَى، والمَطَرَ مَرَّ وزالَ.

12 الزُّهورُ ظَهَرَتْ في الأرضِ. بَلَغَ أوانُ القَضبِ، وصوتُ اليَمامَةِ سُمِعَ في أرضِنا.

13 التّينَةُ أخرَجَتْ فِجَّها، وقُعالُ الكُرومِ تُفيحُ رائحَتَها. قومي يا حَبيبَتي، يا جَميلَتي وتَعالَيْ.

14 يا حَمامَتي في مَحاجِئ الصَّخرِ، في سِترِ المَعاقِلِ، أريني وجهَكِ، أسمِعيني صوتَكِ، لأنَّ صوتَكِ لَطيفٌ ووجهَكِ جَميلٌ.

15 خُذوا لنا الثَّعالِبَ، الثَّعالِبَ الصِّغارَ المُفسِدَةَ الكُرومِ، لأنَّ كُرومَنا قد أقعَلَتْ.

16 حَبيبي لي وأنا لهُ. الرّاعي بَينَ السَّوْسَنِ.

17 إلَى أنْ يَفيحَ النَّهارُ وتَنهَزِمَ الظِّلالُ، ارجِعْ وأشبِهْ يا حَبيبي الظَّبيَ أو غُفرَ الأيائلِ علَى الجِبالِ المُشَعَّبَةِ.


نشيد الأنشاد 3

1 في اللَّيلِ علَى فِراشي طَلَبتُ مَنْ تُحِبُّهُ نَفسي. طَلَبتُهُ فما وجَدتُهُ.

2 إنّي أقومُ وأطوفُ في المدينةِ، في الأسواقِ وفي الشَّوارِعِ، أطلُبُ مَنْ تُحِبُّهُ نَفسي. طَلَبتُهُ فما وجَدتُهُ.

3 وجَدَني الحَرَسُ الطّائفُ في المدينةِ، فقُلتُ: «أرأيتُمْ مَنْ تُحِبُّهُ نَفسي؟»

4 فما جاوَزتُهُمْ إلّا قَليلًا حتَّى وجَدتُ مَنْ تُحِبُّهُ نَفسي، فأمسَكتُهُ ولَمْ أرخِهِ، حتَّى أدخَلتُهُ بَيتَ أُمّي وحُجرَةَ مَنْ حَبِلَتْ بي.

5 أُحَلِّفُكُنَّ يا بَناتِ أورُشَليمَ بالظِّباءِ وبأيائلِ الحَقلِ، ألّا تُيَقِّظنَ ولا تُنَبِّهنَ الحَبيبَ حتَّى يَشاءَ.