Loading...
لوقا ٧: ١ - ١٧

لوقا ٧

إيمان قائد المئة

١ ولَمّا أكمَلَ أقوالهُ كُلَّها في مَسامِعِ الشَّعبِ دَخَلَ كفرَناحومَ.

٢ وكانَ عَبدٌ لقائدِ مِئَةٍ، مَريضًا مُشرِفًا علَى الموتِ، وكانَ عَزيزًا عِندَهُ.

٣ فلَمّا سمِعَ عن يَسوعَ، أرسَلَ إليهِ شُيوخَ اليَهودِ يَسألُهُ أنْ يأتيَ ويَشفيَ عَبدَهُ.

٤ فلَمّا جاءوا إلَى يَسوعَ طَلَبوا إليهِ باجتِهادٍ قائلينَ: «إنَّهُ مُستَحِقٌّ أنْ يُفعَلَ لهُ هذا،

٥ لأنَّهُ يُحِبُّ أُمَّتَنا، وهو بَنَى لنا المَجمَعَ».

٦ فذَهَبَ يَسوعُ معهُمْ. وإذ كانَ غَيرَ بَعيدٍ عن البَيتِ، أرسَلَ إليهِ قائدُ المِئَةِ أصدِقاءَ يقولُ لهُ: «يا سيِّدُ، لا تتعَبْ. لأنّي لَستُ مُستَحِقًّا أنْ تدخُلَ تحتَ سقفي.

٧ لذلكَ لم أحسِبْ نَفسي أهلًا أنْ آتيَ إلَيكَ. لكن قُلْ كلِمَةً فيَبرأ غُلامي.

٨ لأنّي أنا أيضًا إنسانٌ مُرَتَّبٌ تحتَ سُلطانٍ، لي جُندٌ تحتَ يَدي. وأقولُ لهذا: اذهَبْ! فيَذهَبُ، ولِآخَرَ: ائتِ! فيأتي، ولِعَبدي: افعَلْ هذا! فيَفعَلُ».

٩ ولَمّا سمِعَ يَسوعُ هذا تعَجَّبَ مِنهُ، والتَفَتَ إلَى الجَمعِ الّذي يتبَعُهُ وقالَ: «أقولُ لكُمْ: لم أجِدْ ولا في إسرائيلَ إيمانًا بمِقدارِ هذا!».

١٠ ورَجَعَ المُرسَلونَ إلَى البَيتِ، فوَجَدوا العَبدَ المَريضَ قد صَحَّ.

إقامة ابن أرملة نايين

١١ وفي اليومِ التّالي ذَهَبَ إلَى مدينةٍ تُدعَى نايينَ، وذَهَبَ معهُ كثيرونَ مِنْ تلاميذِهِ وجَمعٌ كثيرٌ.

١٢ فلَمّا اقتَرَبَ إلَى بابِ المدينةِ، إذا مَيتٌ مَحمولٌ، ابنٌ وحيدٌ لأُمِّهِ، وهي أرمَلَةٌ ومَعَها جَمعٌ كثيرٌ مِنَ المدينةِ.

١٣ فلَمّا رآها الرَّبُّ تحَنَّنَ علَيها، وقالَ لها: «لا تبكي».

١٤ ثُمَّ تقَدَّمَ ولَمَسَ النَّعشَ، فوَقَفَ الحامِلونَ. فقالَ: «أيُّها الشّابُّ، لكَ أقولُ: قُمْ!».

١٥ فجَلَسَ المَيتُ وابتَدأ يتَكلَّمُ، فدَفَعَهُ إلَى أُمِّهِ.

١٦ فأخَذَ الجميعَ خَوْفٌ، ومَجَّدوا اللهَ قائلينَ: «قد قامَ فينا نَبيٌّ عظيمٌ، وافتَقَدَ اللهُ شَعبَهُ».

١٧ وخرجَ هذا الخَبَرُ عنهُ في كُلِّ اليَهوديَّةِ وفي جميعِ الكورَةِ المُحيطَةِ.

التكوين ٢١: ١ - ٣٤

التكوين ٢١

مولد إسحاق

١ وافتَقَدَ الرَّبُّ سارَةَ كما قالَ، وفَعَلَ الرَّبُّ لسارَةَ كما تكلَّمَ.

٢ فحَبِلَتْ سارَةُ وولَدَتْ لإبراهيمَ ابنًا في شَيخوخَتِهِ، في الوقتِ الّذي تكلَّمَ اللهُ عنهُ.

٣ ودَعا إبراهيمُ اسمَ ابنِهِ المَوْلودِ لهُ، الّذي ولَدَتهُ لهُ سارَةُ «إسحاقَ».

٤ وخَتَنَ إبراهيمُ إسحاقَ ابنَهُ وهو ابنُ ثَمانيَةِ أيّامٍ كما أمَرَهُ اللهُ.

٥ وكانَ إبراهيمُ ابنَ مِئَةِ سنَةٍ حينَ وُلِدَ لهُ إسحاقُ ابنُهُ.

٦ وقالَتْ سارَةُ: «قد صَنَعَ إلَيَّ اللهُ ضِحكًا. كُلُّ مَنْ يَسمَعُ يَضحَكُ لي».

٧ وقالَتْ: «مَنْ قالَ لإبراهيمَ: سارَةُ تُرضِعُ بَنينَ؟ حتَّى ولَدتُ ابنًا في شَيخوخَتِهِ!».

٨ فكبِرَ الوَلَدُ وفُطِمَ. وصَنَعَ إبراهيمُ وليمَةً عظيمَةً يومَ فِطامِ إسحاقَ.

طرد هاجر وإسماعيل

٩ ورأتْ سارَةُ ابنَ هاجَرَ المِصريَّةِ الّذي ولَدَتهُ لإبراهيمَ يَمزَحُ،

١٠ فقالَتْ لإبراهيمَ: «اطرُدْ هذِهِ الجاريَةَ وابنَها، لأنَّ ابنَ هذِهِ الجاريَةِ لا يَرِثُ مع ابني إسحاقَ».

١١ فقَبُحَ الكلامُ جِدًّا في عَينَيْ إبراهيمَ لسَبَبِ ابنِهِ.

١٢ فقالَ اللهُ لإبراهيمَ: «لا يَقبُحُ في عَينَيكَ مِنْ أجلِ الغُلامِ ومِنْ أجلِ جاريَتِكَ. في كُلِّ ما تقولُ لكَ سارَةُ اسمَعْ لقَوْلِها، لأنَّهُ بإسحاقَ يُدعَى لكَ نَسلٌ.

١٣ وابنُ الجاريَةِ أيضًا سأجعَلُهُ أُمَّةً لأنَّهُ نَسلُكَ».


١٤ فبَكَّرَ إبراهيمُ صباحًا وأخَذَ خُبزًا وقِربَةَ ماءٍ وأعطاهُما لهاجَرَ، واضِعًا إيّاهُما علَى كتِفِها، والوَلَدَ، وصَرَفَها. فمَضَتْ وتاهَتْ في بَرّيَّةِ بئرِ سبعٍ.

١٥ ولَمّا فرَغَ الماءُ مِنَ القِربَةِ طَرَحَتِ الوَلَدَ تحتَ إحدَى الأشجارِ،

١٦ ومَضَتْ وجَلَسَتْ مُقابِلهُ بَعيدًا نَحوَ رَميَةِ قَوْسٍ، لأنَّها قالَتْ: «لا أنظُرُ موتَ الوَلَدِ». فجَلَسَتْ مُقابِلهُ ورَفَعَتْ صوتَها وبَكَتْ.

١٧ فسمِعَ اللهُ صوتَ الغُلامِ، ونادَى مَلاكُ اللهِ هاجَرَ مِنَ السماءِ وقالَ لها: «ما لكِ يا هاجَرُ؟ لا تخافي، لأنَّ اللهَ قد سمِعَ لصوتِ الغُلامِ حَيثُ هو.

١٨ قومي احمِلي الغُلامَ وشُدّي يَدَكِ بهِ، لأنّي سأجعَلُهُ أُمَّةً عظيمَةً».

١٩ وفَتَحَ اللهُ عَينَيها فأبصَرَتْ بئرَ ماءٍ، فذَهَبَتْ ومَلأتِ القِربَةَ ماءً وسَقَتِ الغُلامَ.

٢٠ وكانَ اللهُ مع الغُلامِ فكبِرَ، وسَكَنَ في البَرّيَّةِ، وكانَ يَنمو راميَ قَوْسٍ.

٢١ وسَكَنَ في بَرّيَّةِ فارانَ، وأخَذَتْ لهُ أُمُّهُ زَوْجَةً مِنْ أرضِ مِصرَ.

ميثاق بئر سبع

٢٢ وحَدَثَ في ذلكَ الزَّمانِ أنَّ أبيمالِكَ وفيكولَ رَئيسَ جَيشِهِ كلَّما إبراهيمَ قائلَينِ: «اللهُ معكَ في كُلِّ ما أنتَ صانِعٌ.

٢٣ فالآنَ احلِفْ لي باللهِ ههنا أنَّكَ لا تغدُرُ بي ولا بنَسلي وذُرّيَّتي، كالمَعروفِ الّذي صَنَعتُ إلَيكَ تصنَعُ إلَيَّ وإلَى الأرضِ الّتي تغَرَّبتَ فيها».

٢٤ فقالَ إبراهيمُ: «أنا أحلِفُ».

٢٥ وعاتَبَ إبراهيمُ أبيمالِكَ لسَبَبِ بئرِ الماءِ الّتي اغتَصَبَها عَبيدُ أبيمالِكَ.

٢٦ فقالَ أبيمالِكُ: «لم أعلَمْ مَنْ فعَلَ هذا الأمرَ. أنتَ لم تُخبِرني، ولا أنا سمِعتُ سِوَى اليومِ».

٢٧ فأخَذَ إبراهيمُ غَنَمًا وبَقَرًا وأعطَى أبيمالِكَ، فقَطَعا كِلاهُما ميثاقًا.


٢٨ وأقامَ إبراهيمُ سبعَ نِعاجٍ مِنَ الغَنَمِ وحدَها.

٢٩ فقالَ أبيمالِكُ لإبراهيمَ: «ما هي هذِهِ السَّبعُ النِّعاجِ الّتي أقَمتَها وحدَها؟»

٣٠ فقالَ: «إنَّكَ سبعَ نِعاجٍ تأخُذُ مِنْ يَدي، لكَيْ تكونَ لي شَهادَةً بأنّي حَفَرتُ هذِهِ البِئرَ».

٣١ لذلكَ دَعا ذلكَ المَوْضِعَ «بئرَ سبعٍ»، لأنَّهُما هناكَ حَلَفا كِلاهُما.


٣٢ فقَطَعا ميثاقًا في بئرِ سبعٍ، ثُمَّ قامَ أبيمالِكُ وفيكولُ رَئيسُ جَيشِهِ ورَجَعا إلَى أرضِ الفِلِسطينيّينَ.

٣٣ وغَرَسَ إبراهيمُ أثلًا في بئرِ سبعٍ، ودَعا هناكَ باسمِ الرَّبِّ الإلهِ السَّرمَديِّ.

٣٤ وتَغَرَّبَ إبراهيمُ في أرضِ الفِلِسطينيّينَ أيّامًا كثيرَةً.

المزامير ١٤: ١ - ٧

المزامير ١٤

لإمامِ المُغَنّينَ. لداوُدَ

١ قالَ الجاهِلُ في قَلبِهِ: «ليس إلهٌ». فسدوا ورَجِسوا بأفعالِهِمْ. ليس مَنْ يَعمَلُ صَلاحًا.

٢ الرَّبُّ مِنَ السماءِ أشرَفَ علَى بَني البَشَرِ، ليَنظُرَ: هل مِنْ فاهِمٍ طالِبِ اللهِ؟

٣ الكُلُّ قد زاغوا مَعًا، فسدوا. ليس مَنْ يَعمَلُ صَلاحًا، ليس ولا واحِدٌ.


٤ ألَمْ يَعلَمْ كُلُّ فاعِلي الإثمِ، الّذينَ يأكُلونَ شَعبي كما يأكُلونَ الخُبزَ، والرَّبَّ لم يَدعوا.

٥ هناكَ خافوا خَوْفًا، لأنَّ اللهَ في الجيلِ البارِّ.

٦ رأيَ المِسكينِ ناقَضتُمْ، لأنَّ الرَّبَّ مَلجأُهُ.

٧ لَيتَ مِنْ صِهيَوْنَ خَلاصَ إسرائيلَ. عِندَ رَدِّ الرَّبِّ سبيَ شَعبِهِ، يَهتِفُ يعقوبُ، ويَفرَحُ إسرائيلُ.

تأمل: ليس ولا واحد

مزمور 14

يبدأ المزمور بوصف حالة البشر الفاسدة تمامًا؛ فلا أحد في العالم يعمل صلاحًا، وليس في الناس فاهم طالب الله (ع 1-3). ثم يتنبأ بالعقاب الذي سيحل بالأشرار بسبب أفعالهم الشريرة (ع 4-6). ثم في العدد السابع يأمل أنه من هيكله، يخلص الله شعبه إسرائيل من فاعلي الإثم.

لقد طال الفساد العالم بأسره. "الكُلُّ قد زاغوا مَعًا، فسدوا. ليس مَنْ يَعمَلُ صَلاحًا، ليس ولا واحِدٌ" (ع 3). ويقتبس الرسول بولس هذا العدد في رومية 3: 10-12 ليثبت أن العالم يحتاج إلى خلاص المسيح، لأن كل البشر يفعلون الخطية، وقد زاغوا عن الله؛ ومصيرهم هو الهلاك (رومية 2: 12-13). لكن شكرًا لله! "وأمّا الآنَ فقد ظَهَرَ برُّ اللهِ.. مَشهودًا لهُ مِنَ النّاموسِ والأنبياءِ، برُّ اللهِ بالإيمانِ بيَسوعَ المَسيحِ، إلَى كُلِّ وعلَى كُلِّ الّذينَ يؤمِنونَ. لأنَّهُ لا فرقَ. إذ الجميعُ أخطأوا وأعوَزَهُمْ مَجدُ اللهِ، مُبَرِّرينَ مَجّانًا بنِعمَتِهِ بالفِداءِ الّذي بيَسوعَ المَسيحِ، الّذي قَدَّمَهُ اللهُ كفّارَةً بالإيمانِ بدَمِهِ، لإظهارِ برِّهِ ... في الزَّمانِ الحاضِرِ، ليكونَ بارًّا ويُبَرِّرَ مَنْ هو مِنَ الإيمانِ بيَسوعَ" (رومية 3 :21-26).

أيها الرب يسوع، أعترف أني خاطي، وأنني بعيد عنك. وأشكرك على الغفران الذي قدمته لي بفدائك على الصليب. أتوب عن خطاياي، وأؤمن بدم يسوع المسيح الذي دفع ثمنها على الصليب.

شارك الرسالة
نهاية قراءات يوم 14
شارك قراءات اليوم

رسالة اليوم

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة
الرسائل السابقة