مرقس ١٠: ١ - ٣١

مرقس ١٠

الزواج والطلاق

١ وقامَ مِنْ هناكَ وجاءَ إلَى تُخومِ اليَهوديَّةِ مِنْ عَبرِ الأُردُنِّ. فاجتَمَعَ إليهِ جُموعٌ أيضًا، وكعادَتِهِ كانَ أيضًا يُعَلِّمُهُمْ.


٢ فتقَدَّمَ الفَرّيسيّونَ وسألوهُ: «هل يَحِلُّ للرَّجُلِ أنْ يُطَلِّقَ امرأتَهُ؟». ليُجَرِّبوهُ.

٣ فأجابَ وقالَ لهُمْ: «بماذا أوصاكُمْ موسى؟».

٤ فقالوا: «موسى أذِنَ أنْ يُكتَبَ كِتابُ طَلاقٍ، فتُطَلَّقُ».

٥ فأجابَ يَسوعُ وقالَ لهُمْ: «مِنْ أجلِ قَساوَةِ قُلوبكُمْ كتَبَ لكُمْ هذِهِ الوَصيَّةَ،

٦ ولكن مِنْ بَدءِ الخَليقَةِ، ذَكَرًا وأُنثَى خَلَقَهُما اللهُ.

٧ مِنْ أجلِ هذا يترُكُ الرَّجُلُ أباهُ وأُمَّهُ ويَلتَصِقُ بامرأتِهِ،

٨ ويكونُ الِاثنانِ جَسَدًا واحِدًا. إذًا لَيسا بَعدُ اثنَينِ بل جَسَدٌ واحِدٌ.

٩ فالّذي جَمَعَهُ اللهُ لا يُفَرِّقهُ إنسانٌ».

١٠ ثُمَّ في البَيتِ سألهُ تلاميذُهُ أيضًا عن ذلكَ،

١١ فقالَ لهُمْ: «مَنْ طَلَّقَ امرأتَهُ وتَزَوَّجَ بأُخرَى يَزني علَيها.

١٢ وإنْ طَلَّقَتِ امرأةٌ زَوْجَها وتَزَوَّجَتْ بآخَرَ تزني».

يسوع يبارك الأطفال

١٣ وقَدَّموا إليهِ أولادًا لكَيْ يَلمِسَهُمْ. وأمّا التلاميذُ فانتَهَروا الّذينَ قَدَّموهُم.

١٤ فلَمّا رأى يَسوعُ ذلكَ اغتاظَ وقالَ لهُمْ: «دَعوا الأولادَ يأتونَ إلَيَّ ولا تمنَعوهُم، لأنَّ لمِثلِ هؤُلاءِ ملكوتَ اللهِ.

١٥ الحَقَّ أقولُ لكُمْ: مَنْ لا يَقبَلُ ملكوتَ اللهِ مِثلَ ولَدٍ فلن يَدخُلهُ».

١٦ فاحتَضَنَهُمْ ووضَعَ يَدَيهِ علَيهِمْ وبارَكَهُمْ.

الشاب الغني

١٧ وفيما هو خارِجٌ إلَى الطريقِ، رَكَضَ واحِدٌ وجَثا لهُ وسألهُ: «أيُّها المُعَلِّمُ الصّالِحُ، ماذا أعمَلُ لأرِثَ الحياةَ الأبديَّةَ؟».

١٨ فقالَ لهُ يَسوعُ: «لماذا تدعوني صالِحًا؟ ليس أحَدٌ صالِحًا إلّا واحِدٌ وهو اللهُ.

١٩ أنتَ تعرِفُ الوَصايا: لا تزنِ. لا تقتُلْ. لا تسرِقْ. لا تشهَدْ بالزّورِ. لا تسلُبْ. أكرِمْ أباكَ وأُمَّكَ».

٢٠ فأجابَ وقالَ لهُ: «يا مُعَلِّمُ، هذِهِ كُلُّها حَفِظتُها منذُ حَداثَتي».

٢١ فنَظَرَ إليهِ يَسوعُ وأحَبَّهُ، وقالَ لهُ: «يُعوِزُكَ شَيءٌ واحِدٌ: اِذهَبْ بعْ كُلَّ ما لكَ وأعطِ الفُقَراءَ، فيكونَ لكَ كنزٌ في السماءِ، وتَعالَ اتبَعني حامِلًا الصَّليبَ».

٢٢ فاغتَمَّ علَى القَوْلِ ومَضَى حَزينًا، لأنَّهُ كانَ ذا أموالٍ كثيرَةٍ.


٢٣ فنَظَرَ يَسوعُ حَوْلهُ وقالَ لتلاميذِهِ: «ما أعسَرَ دُخولَ ذَوي الأموالِ إلَى ملكوتِ اللهِ!».

٢٤ فتحَيَّرَ التلاميذُ مِنْ كلامِهِ. فأجابَ يَسوعُ أيضًا وقالَ لهُمْ: «يا بَنيَّ، ما أعسَرَ دُخولَ المُتَّكِلينَ علَى الأموالِ إلَى ملكوتِ اللهِ!

٢٥ مُرورُ جَمَلٍ مِنْ ثَقبِ إبرَةٍ أيسَرُ مِنْ أنْ يَدخُلَ غَنيٌّ إلَى ملكوتِ اللهِ».

٢٦ فبُهِتوا إلَى الغايَةِ قائلينَ بَعضُهُمْ لبَعضٍ: «فمَنْ يستطيعُ أنْ يَخلُصَ؟».

٢٧ فنَظَرَ إليهِمْ يَسوعُ وقالَ: «عِندَ النّاسِ غَيرُ مُستَطاعٍ، ولكن ليس عِندَ اللهِ، لأنَّ كُلَّ شَيءٍ مُستَطاعٌ عِندَ اللهِ».


٢٨ وابتَدأ بُطرُسُ يقولُ لهُ: «ها نَحنُ قد ترَكنا كُلَّ شَيءٍ وتَبِعناكَ».

٢٩ فأجابَ يَسوعُ وقالَ: «الحَقَّ أقولُ لكُمْ: ليس أحَدٌ ترَكَ بَيتًا أو إخوَةً أو أخَواتٍ أو أبًا أو أُمًّا أو امرأةً أو أولادًا أو حُقولًا، لأجلي ولأجلِ الإنجيلِ،

٣٠ إلّا ويأخُذُ مِئَةَ ضِعفٍ الآنَ في هذا الزَّمانِ، بُيوتًا وإخوَةً وأخَواتٍ وأُمَّهاتٍ وأولادًا وحُقولًا، مع اضطِهاداتٍ، وفي الدَّهرِ الآتي الحياةَ الأبديَّةَ.

٣١ ولكن كثيرونَ أوَّلونَ يكونونَ آخِرينَ، والآخِرونَ أوَّلينَ».

الملوك الأول ١٠: ١ - ٢٩

الملوك الأول ١٠

ملكة سبا تأتي إلى سليمان

١ وسَمِعَتْ مَلِكَةُ سبا بخَبَرِ سُلَيمانَ لمَجدِ الرَّبِّ، فأتَتْ لتَمتَحِنَهُ بمَسائلَ.

٢ فأتَتْ إلَى أورُشَليمَ بمَوْكِبٍ عظيمٍ جِدًّا، بجِمالٍ حامِلَةٍ أطيابًا وذَهَبًا كثيرًا جِدًّا وحِجارَةً كريمَةً. وأتَتْ إلَى سُلَيمانَ وكلَّمَتهُ بكُلِّ ما كانَ بقَلبِها.

٣ فأخبَرَها سُلَيمانُ بكُلِّ كلامِها. لم يَكُنْ أمرٌ مَخفيًّا عن المَلِكِ لم يُخبِرها بهِ.

٤ فلَمّا رأتْ مَلِكَةُ سبا كُلَّ حِكمَةِ سُلَيمانَ، والبَيتَ الّذي بَناهُ،

٥ وطَعامَ مائدَتِهِ، ومَجلِسَ عَبيدِهِ، ومَوْقِفَ خُدّامِهِ ومَلابِسَهُمْ، وسُقاتَهُ، ومُحرَقاتِهِ الّتي كانَ يُصعِدُها في بَيتِ الرَّبِّ، لم يَبقَ فيها روحٌ بَعدُ.

٦ فقالَتْ للمَلِكِ: «صَحيحًا كانَ الخَبَرُ الّذي سمِعتُهُ في أرضي عن أُمورِكَ وعَنْ حِكمَتِكَ.

٧ ولَمْ أُصَدِّقِ الأخبارَ حتَّى جِئتُ وأبصَرَتْ عَينايَ، فهوذا النِّصفُ لم أُخبَرْ بهِ. زِدتَ حِكمَةً وصَلاحًا علَى الخَبَرِ الّذي سمِعتُهُ.

٨ طوبَى لرِجالِكَ وطوبَى لعَبيدِكَ هؤُلاءِ الواقِفينَ أمامَكَ دائمًا السّامِعينَ حِكمَتَكَ.

٩ ليَكُنْ مُبارَكًا الرَّبُّ إلهُكَ الّذي سُرَّ بكَ وجَعَلكَ علَى كُرسيِّ إسرائيلَ. لأنَّ الرَّبَّ أحَبَّ إسرائيلَ إلَى الأبدِ جَعَلكَ مَلِكًا، لتُجريَ حُكمًا وبرًّا».

١٠ وأعطَتِ المَلِكَ مِئَةً وعِشرينَ وزنَةَ ذَهَبٍ وأطيابًا كثيرَةً جِدًّا وحِجارَةً كريمَةً. لم يأتِ بَعدُ مِثلُ ذلكَ الطّيبِ في الكَثرَةِ، الَّذيِ أعطَتهُ مَلِكَةُ سبا للمَلِكِ سُلَيمانَ.

١١ وكذا سُفُنُ حيرامَ الّتي حَمَلَتْ ذَهَبًا مِنْ أوفيرَ، أتَتْ مِنْ أوفيرَ بخَشَبِ الصَّندَلِ كثيرًا جِدًّا وبحِجارَةٍ كريمَةٍ.

١٢ فعَمِلَ سُلَيمانُ خَشَبَ الصَّندَلِ دَرابَزينًا لبَيتِ الرَّبِّ وبَيتِ المَلِكِ، وأعوادًا ورَبابًا للمُغَنّينَ. لم يأتِ ولَمْ يُرَ مِثلُ خَشَبِ الصَّندَلِ ذلكَ إلَى هذا اليومِ.

١٣ وأعطَى المَلِكُ سُلَيمانُ لمَلِكَةِ سبا كُلَّ مُشتَهاها الّذي طَلَبَتْ، عَدا ما أعطاها إيّاهُ حَسَبَ كرَمِ المَلِكِ سُلَيمانَ. فانصَرَفَتْ وذَهَبَتْ إلَى أرضِها هي وعَبيدُها.

عظمة سليمان

١٤ وكانَ وزنُ الذَّهَبِ الّذي أتَى سُلَيمانَ في سنَةٍ واحِدَةٍ سِتَّ مِئَةٍ وسِتًّا وسِتّينَ وزنَةَ ذَهَبٍ.

١٥ ما عَدا الّذي مِنْ عِندِ التُّجّارِ وتِجارَةِ التُّجّارِ وجميعِ مُلوكِ العَرَبِ ووُلاةِ الأرضِ.

١٦ وعَمِلَ المَلِكُ سُلَيمانُ مِئَتَيْ تُرسٍ مِنْ ذَهَبٍ مُطَرَّقٍ، خَصَّ التُّرسَ الواحِدَ سِتُّ مِئَةِ شاقِلٍ مِنَ الذَّهَبِ.

١٧ وثَلاثَ مِئَةِ مِجَنٍّ مِنْ ذَهَبٍ مُطَرَّقٍ. خَصَّ المِجَنَّ ثَلاثَةُ أمناءٍ مِنَ الذَّهَبِ. وجَعَلها سُلَيمانُ في بَيتِ وعرِ لُبنانَ.

١٨ وعَمِلَ المَلِكُ كُرسيًّا عظيمًا مِنْ عاجٍ وغَشّاهُ بذَهَبٍ إبريزٍ.

١٩ ولِلكُرسيِّ سِتُّ دَرَجاتٍ. ولِلكُرسيِّ رأسٌ مُستَديرٌ مِنْ ورائهِ، ويَدانِ مِنْ هنا ومِنْ هناكَ علَى مَكانِ الجُلوسِ، وأسَدانِ واقِفانِ بجانِبِ اليَدَينِ.

٢٠ واثنا عشَرَ أسَدًا واقِفَةً هناكَ علَى الدَّرَجاتِ السِّتِّ مِنْ هنا ومِنْ هناكَ. لم يُعمَلْ مِثلُهُ في جميعِ المَمالِكِ.

٢١ وجميعُ آنيَةِ شُربِ المَلِكِ سُلَيمانَ مِنْ ذَهَبٍ، وجميعُ آنيَةِ بَيتِ وعرِ لُبنانَ مِنْ ذَهَبٍ خالِصٍ، لا فِضَّةٍ، هي لم تُحسَبْ شَيئًا في أيّامِ سُلَيمانَ.

٢٢ لأنَّهُ كانَ للمَلِكِ في البحرِ سُفُنُ ترشيشَ مع سُفُنِ حيرامَ. فكانتْ سُفُنُ ترشيشَ تأتي مَرَّةً في كُلِّ ثَلاثِ سنَواتٍ. أتَتْ سُفُنُ ترشيشَ حامِلَةً ذَهَبًا وفِضَّةً وعاجًا وقُرودًا وطَواويسَ.

٢٣ فتعاظَمَ المَلِكُ سُلَيمانُ علَى كُلِّ مُلوكِ الأرضِ في الغِنَى والحِكمَةِ.

٢٤ وكانتْ كُلُّ الأرضِ مُلتَمِسَةً وجهَ سُلَيمانَ لتَسمَعَ حِكمَتَهُ الّتي جَعَلها اللهُ في قَلبِهِ.

٢٥ وكانوا يأتونَ كُلُّ واحِدٍ بهَديَّتِهِ، بآنيَةِ فِضَّةٍ وآنيَةِ ذَهَبٍ وحُلَلٍ وسِلاحٍ وأطيابٍ وخَيلٍ وبغالٍ سنَةً فسنَةً.

٢٦ وجَمَعَ سُلَيمانُ مَراكِبَ وفُرسانًا، فكانَ لهُ ألفٌ وأربَعُ مِئَةِ مَركَبَةٍ، واثنا عشَرَ ألفَ فارِسٍ، فأقامَهُمْ في مُدُنِ المَراكِبِ ومَعَ المَلِكِ في أورُشَليمَ.

٢٧ وجَعَلَ المَلِكُ الفِضَّةَ في أورُشَليمَ مِثلَ الحِجارَةِ، وجَعَلَ الأرزَ مِثلَ الجُمَّيزِ الّذي في السَّهلِ في الكَثرَةِ.

٢٨ وكانَ مَخرَجُ الخَيلِ الّتي لسُلَيمانَ مِنْ مِصرَ. وجَماعَةُ تُجّارِ المَلِكِ أخَذوا جَليبَةً بثَمَنٍ.

٢٩ وكانتِ المَركَبَةُ تصعَدُ وتَخرُجُ مِنْ مِصرَ بسِتِّ مِئَةِ شاقِلٍ مِنَ الفِضَّةِ، والفَرَسُ بمِئَةٍ وخَمسينَ. وهكذا لجميعِ مُلوكِ الحِثّيّينَ ومُلوكِ أرامَ كانوا يُخرِجونَ عن يَدِهِمْ.

تأمل: الطالبون حكمة

ملوك الأول ١٠

يفتقر العالم اليوم إلى صوت الحكمة، يبحث الكثيرون عن المشورة والرأي الحكيم في عالم ملئ بالحيرة والغموض والأسئلة. وكان هذا مطلب ملكة سبا (ع١، ٢)، وعندما أجاب الملك سليمان كل أسئلتها ورأت بيته وطعام مائدته وكل ما له، يقول الوحي المقدس: "لمْ يَبقَ فيها روحٌ بَعدُ" (ع٥) حتى قالت لسليمان: «صَحيحًا كانَ الخَبَرُ الّذي سمِعتُهُ في أرضي عن أُمورِكَ وعَنْ حِكمَتِكَ. ولَمْ أُصَدِّقِ الأخبارَ حتَّى جِئتُ وأبصَرَتْ عَينايَ، فهوذا النِّصفُ لَمْ أُخبَرْ بهِ. زِدتَ حِكمَةً وصَلاحًا علَى الخَبَرِ الّذي سمِعتُهُ.» (ع٦-٧)

واليوم ممن نطلب الحكمة؟ وكيف نجدها؟ يقول الرب يسوع: "مَلِكَةُ التَّيمَنِ ستَقومُ في الدّينِ مع هذا الجيلِ وتَدينُهُ، لأنَّها أتَتْ مِنْ أقاصي الأرضِ لتَسمَعَ حِكمَةَ سُلَيمانَ، وهوذا أعظَمُ مِنْ سُلَيمانَ ههنا!"

لنطلب من إلهنا الحكمة والمشورة ولنبحث عنها في كلمته المقدسة لأن

"ناموسُ الرَّبِّ كامِلٌ يَرُدُّ النَّفسَ. شَهاداتُ الرَّبِّ صادِقَةٌ تُصَيِّرُ الجاهِلَ حَكيمًا." (مزمور ١٩: ٧).

شارك الرسالة
هوشع ١١: ١٢ إلى ١٢: ١٤

هوشع ١١

١٢ قد أحاطَ بي أفرايِمُ بالكَذِبِ، وبَيتُ إسرائيلَ بالمَكرِ، ولَمْ يَزَلْ يَهوذا شارِدًا عن اللهِ وعَنِ القُدّوسِ الأمينِ.


هوشع ١٢

خطية إسرائيل

١ «أفرايِمُ راعي الرّيحِ، وتابِعُ الرّيحِ الشَّرقيَّةِ. كُلَّ يومٍ يُكَثِّرُ الكَذِبَ والِاغتِصابَ، ويَقطَعونَ مع أشّورَ عَهدًا، والزَّيتُ إلَى مِصرَ يُجلَبُ.

٢ فللرَّبِّ خِصامٌ مع يَهوذا، وهو مُزمِعٌ أنْ يُعاقِبَ يعقوبَ بحَسَبِ طُرُقِهِ. بحَسَبِ أفعالِهِ يَرُدُّ علَيهِ.


٣ «في البَطنِ قَبَضَ بعَقِبِ أخيهِ، وبقوَّتِهِ جاهَدَ مع اللهِ.

٤ جاهَدَ مع المَلاكِ وغَلَبَ. بَكَى واستَرحَمَهُ. وجَدَهُ في بَيتِ إيلَ وهناكَ تكلَّمَ معنا.

٥ والرَّبُّ إلهُ الجُنودِ يَهوَهُ اسمُهُ.

٦ وأنتَ فارجِعْ إلَى إلهِكَ. اِحفَظِ الرَّحمَةَ والحَقَّ، وانتَظِرْ إلهَكَ دائمًا.


٧ «مِثلُ الكَنعانيِّ في يَدِهِ مَوازينُ الغِشِّ. يُحِبُّ أنْ يَظلِمَ.

٨ فقالَ أفرايِمُ: إنّي صِرتُ غَنيًّا. وجَدتُ لنَفسي ثَروَةً. جميعُ أتعابي لا يَجِدونَ لي فيها ذَنبًا هو خَطيَّةٌ.

٩ وأنا الرَّبُّ إلهُكَ مِنْ أرضِ مِصرَ حتَّى أُسكِنَكَ الخيامَ كأيّامِ المَوْسِمِ.

١٠ وكلَّمتُ الأنبياءَ وكثَّرتُ الرّؤَى، وبيَدِ الأنبياءِ مَثَّلتُ أمثالًا».

١١ إنهُم في جِلعادَ قد صاروا إثمًا، بُطلًا لا غَيرُ. في الجِلجالِ ذَبَحوا ثيرانًا، ومَذابِحُهُمْ كرُجَمٍ في أتلامِ الحَقلِ.


١٢ وهَرَبَ يعقوبُ إلَى صَحراءِ أرامَ، وخَدَمَ إسرائيلُ لأجلِ امرأةٍ، ولأجلِ امرأةٍ رَعَى.

١٣ وبنَبيٍّ أصعَدَ الرَّبُّ إسرائيلَ مِنْ مِصرَ، وبنَبيٍّ حُفِظَ.

١٤ أغاظَهُ إسرائيلُ بمَرارَةٍ، فيَترُكُ دِماءَهُ علَيهِ، ويَرُدُّ سيِّدُهُ عارَهُ علَيهِ.

نهاية قراءات يوم 191
شارك قراءات اليوم


رسائل اليوم

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة
الرسائل السابقة