مرقس ٩: ٢ - ٥٠

مرقس ٩

التجلي

٢ وبَعدَ سِتَّةِ أيّامٍ أخَذَ يَسوعُ بُطرُسَ ويعقوبَ ويوحَنا، وصَعِدَ بهِمْ إلَى جَبَلٍ عالٍ مُنفَرِدينَ وحدَهُمْ. وتَغَيَّرَتْ هَيئَتُهُ قُدّامَهُمْ،

٣ وصارَتْ ثيابُهُ تلمَعُ بَيضاءَ جِدًّا كالثَّلجِ، لا يَقدِرُ قَصّارٌ علَى الأرضِ أنْ يُبَيِّضَ مِثلَ ذلكَ.

٤ وظَهَرَ لهُمْ إيليّا مع موسى، وكانا يتَكلَّمانِ مع يَسوعَ.

٥ فجَعَلَ بُطرُسُ يقولُ ليَسوعَ: «يا سيِّدي، جَيِّدٌ أنْ نَكونَ ههنا. فلنَصنَعْ ثَلاثَ مَظالَّ: لكَ واحِدَةً، ولِموسى واحِدَةً، ولإيليّا واحِدَةً».

٦ لأنَّهُ لم يَكُنْ يَعلَمُ ما يتَكلَّمُ بهِ إذ كانوا مُرتَعِبينَ.

٧ وكانتْ سحابَةٌ تُظَلِّلُهُمْ. فجاءَ صوتٌ مِنَ السَّحابَةِ قائلًا: «هذا هو ابني الحَبيبُ. لهُ اسمَعوا».

٨ فنَظَروا حَوْلهُمْ بَغتَةً ولَمْ يَرَوْا أحَدًا غَيرَ يَسوعَ وحدَهُ معهُمْ.


٩ وفيما هُم نازِلونَ مِنَ الجَبَلِ، أوصاهُمْ أنْ لا يُحَدِّثوا أحَدًا بما أبصَروا، إلّا مَتَى قامَ ابنُ الإنسانِ مِنَ الأمواتِ.

١٠ فحَفِظوا الكلِمَةَ لأنفُسِهِمْ يتَساءَلونَ: «ما هو القيامُ مِنَ الأمواتِ؟».

١١ فسألوهُ قائليِنَ: «لماذا يقولُ الكتبةُ: إنَّ إيليّا يَنبَغي أنْ يأتيَ أوَّلًا؟».

١٢ فأجابَ وقالَ لهُمْ: «إنَّ إيليّا يأتي أوَّلًا ويَرُدُّ كُلَّ شَيءٍ. وكيفَ هو مَكتوبٌ عن ابنِ الإنسانِ أنْ يتألَّمَ كثيرًا ويُرذَلَ.

١٣ لكن أقولُ لكُمْ: إنَّ إيليّا أيضًا قد أتَى، وعَمِلوا بهِ كُلَّ ما أرادوا، كما هو مَكتوبٌ عنهُ».

شفاء غلام به روح نجس

١٤ ولَمّا جاءَ إلَى التلاميذِ رأى جَمعًا كثيرًا حَوْلهُمْ وكتَبَةً يُحاوِرونَهُمْ.

١٥ ولِلوقتِ كُلُّ الجَمعِ لَمّا رأوهُ تحَيَّروا، ورَكَضوا وسَلَّموا علَيهِ.

١٦ فسألَ الكتبةَ: «بماذا تُحاوِرونَهُم؟»

١٧ فأجابَ واحِدٌ مِنَ الجَمعِ وقالَ: «يا مُعَلِّمُ، قد قَدَّمتُ إلَيكَ ابني بهِ روحٌ أخرَسُ،

١٨ وحَيثُما أدرَكَهُ يُمَزِّقهُ فيُزبِدُ ويَصِرُّ بأسنانِهِ ويَيبَسُ. فقُلتُ لتلاميذِكَ أنْ يُخرِجوهُ فلم يَقدِروا».

١٩ فأجابَ وقالَ لهُمْ: «أيُّها الجيلُ غَيرُ المؤمِنِ، إلَى مَتَى أكونُ معكُم؟ إلَى مَتَى أحتَمِلُكُم؟ قَدِّموهُ إلَيَّ!».

٢٠ فقَدَّموهُ إليهِ. فلَمّا رآهُ للوقتِ صَرَعَهُ الرّوحُ، فوَقَعَ علَى الأرضِ يتَمَرَّغُ ويُزبِدُ.

٢١ فسألَ أباهُ: «كمْ مِنَ الزَّمانِ منذُ أصابَهُ هذا؟». فقالَ: «منذُ صِباهُ.

٢٢ وكثيرًا ما ألقاهُ في النّارِ وفي الماءِ ليُهلِكَهُ. لكن إنْ كُنتَ تستَطيعُ شَيئًا فتحَنَّنْ علَينا وأعِنّا».

٢٣ فقالَ لهُ يَسوعُ: «إنْ كُنتَ تستَطيعُ أنْ تؤمِنَ. كُلُّ شَيءٍ مُستَطاعٌ للمؤمِنِ».

٢٤ فللوقتِ صَرَخَ أبو الوَلَدِ بدُموعٍ وقالَ: «أومِنُ يا سيِّدُ، فأعِنْ عَدَمَ إيماني».

٢٥ فلَمّا رأى يَسوعُ أنَّ الجَمعَ يتَراكَضونَ، انتَهَرَ الرّوحَ النَّجِسَ قائلًا لهُ: «أيُّها الرّوحُ الأخرَسُ الأصَمُّ، أنا آمُرُكَ: اخرُجْ مِنهُ ولا تدخُلهُ أيضًا!».

٢٦ فصَرَخَ وصَرَعَهُ شَديدًا وخرجَ. فصارَ كمَيتٍ، حتَّى قالَ كثيرونَ: «إنَّهُ ماتَ!».

٢٧ فأمسَكَهُ يَسوعُ بيَدِهِ وأقامَهُ، فقامَ.

٢٨ ولَمّا دَخَلَ بَيتًا سألهُ تلاميذُهُ علَى انفِرادٍ: «لماذا لم نَقدِرْ نَحنُ أنْ نُخرِجَهُ؟».

٢٩ فقالَ لهُمْ: «هذا الجِنسُ لا يُمكِنُ أنْ يَخرُجَ بشَيءٍ إلّا بالصَّلاةِ والصَّوْمِ».

يسوع يُنبئ بموته وقيامته

٣٠ وخرجوا مِنْ هناكَ واجتازوا الجَليلَ، ولَمْ يُرِدْ أنْ يَعلَمَ أحَدٌ،

٣١ لأنَّهُ كانَ يُعَلِّمُ تلاميذَهُ ويقولُ لهُمْ: «إنَّ ابنَ الإنسانِ يُسَلَّمُ إلَى أيدي النّاسِ فيَقتُلونَهُ. وبَعدَ أنْ يُقتَلَ يَقومُ في اليومِ الثّالِثِ».

٣٢ وأمّا هُم فلم يَفهَموا القَوْلَ، وخافوا أنْ يَسألوهُ.

من هو الأعظم؟

٣٣ وجاءَ إلَى كفرِناحومَ. وإذ كانَ في البَيتِ سألهُمْ: «بماذا كنتُم تتَكالَمونَ فيما بَينَكُمْ في الطريقِ؟».

٣٤ فسكَتوا، لأنَّهُمْ تحاجّوا في الطريقِ بَعضُهُمْ مع بَعضٍ في مَنْ هو أعظَمُ.

٣٥ فجَلَسَ ونادَى الِاثنَيْ عشَرَ وقالَ لهُمْ: «إذا أرادَ أحَدٌ أنْ يكونَ أوَّلًا فيكونُ آخِرَ الكُلِّ وخادِمًا للكُلِّ».

٣٦ فأخَذَ ولَدًا وأقامَهُ في وسطِهِمْ ثُمَّ احتَضَنَهُ وقالَ لهُمْ:

٣٧ «مَنْ قَبِلَ واحِدًا مِنْ أولادٍ مِثلَ هذا باسمي يَقبَلُني، ومَنْ قَبِلَني فليس يَقبَلُني أنا بل الّذي أرسَلَني».

من ليس علينا فهو معنا

٣٨ فأجابَهُ يوحَنا قائلًا: «يا مُعَلِّمُ، رأينا واحِدًا يُخرِجُ شَياطينَ باسمِكَ وهو ليس يتبَعُنا، فمَنَعناهُ لأنَّهُ ليس يتبَعُنا».

٣٩ فقالَ يَسوعُ: «لا تمنَعوهُ، لأنَّهُ ليس أحَدٌ يَصنَعُ قوَّةً باسمي ويستطيعُ سريعًا أنْ يقولَ علَيَّ شَرًّا.

٤٠ لأنَّ مَنْ ليس علَينا فهو معنا.

٤١ لأنَّ مَنْ سقاكُمْ كأسَ ماءٍ باسمي لأنَّكُمْ للمَسيحِ، فالحَقَّ أقولُ لكُمْ: إنَّهُ لا يُضيعُ أجرَهُ.

تحذير لمن تأتي منه العثرات

٤٢ «ومَنْ أعثَرَ أحَدَ الصِّغارِ المؤمِنينَ بي، فخَيرٌ لهُ لو طوِّقَ عُنُقُهُ بحَجَرِ رَحًى وطُرِحَ في البحرِ.

٤٣ وإنْ أعثَرَتكَ يَدُكَ فاقطَعها. خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ الحياةَ أقطَعَ مِنْ أنْ تكونَ لكَ يَدانِ وتَمضيَ إلَى جَهَنَّمَ، إلَى النّارِ الّتي لا تُطفأُ.

٤٤ حَيثُ دودُهُمْ لا يَموتُ والنّارُ لا تُطفأُ.

٤٥ وإنْ أعثَرَتكَ رِجلُكَ فاقطَعها. خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ الحياةَ أعرَجَ مِنْ أنْ تكونَ لكَ رِجلانِ وتُطرَحَ في جَهَنَّمَ في النّارِ الّتي لا تُطفأُ.

٤٦ حَيثُ دودُهُمْ لا يَموتُ والنّارُ لا تُطفأُ.

٤٧ وإنْ أعثَرَتكَ عَينُكَ فاقلَعها. خَيرٌ لكَ أنْ تدخُلَ ملكوتَ اللهِ أعوَرَ مِنْ أنْ تكونَ لكَ عَينانِ وتُطرَحَ في جَهَنَّمِ النّارِ.

٤٨ حَيثُ دودُهُمْ لا يَموتُ والنّارُ لا تُطفأُ.

٤٩ لأنَّ كُلَّ واحِدٍ يُمَلَّحُ بنارٍ، وكُلَّ ذَبيحَةٍ تُمَلَّحُ بمِلحٍ.

٥٠ المِلحُ جَيِّدٌ. ولكن إذا صارَ المِلحُ بلا مُلوحَةٍ، فبماذا تُصلِحونَهُ؟ ليَكُنْ لكُمْ في أنفُسِكُمْ مِلحٌ، وسالِموا بَعضُكُمْ بَعضًا».

تأمل: من فوق الجبل

مرقس ٩: ٢-٥٠

كثيرًا ما كان يذهب السيد المسيح منفردًا إلى الخلاء ليصلي، لكن هذه المرة اصطحب معه بعضًا من تلاميذه ليظهر أمامهم بصورة عجيبة وفريدة. كان التجلي حدثًا فريدًا بالنسبة للتلاميذ، فقبل أن يجتاز الابن طريق الألم والصليب، رأوا نظرة مستقبلية للمجد العتيد أن يستعلن حتى ما يتشجعوا ويصبروا إلى المنتهى، وليؤمنوا أن الرب يسوع هو ابن الله والمخلص الآتي إلى العالم. وتظهر قوة هذا المشهد وتأثير هذا الاختبار في كلمات الرسول بطرس في رسالته قائلًا: "لأنَّنا لَمْ نَتبَعْ خُرافاتٍ مُصَنَّعَةً، إذ عَرَّفناكُمْ بقوَّةِ رَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ ومَجيئهِ، بل قد كُنّا مُعايِنينَ عَظَمَتَهُ. لأنَّهُ أخَذَ مِنَ اللهِ الآبِ كرامَةً ومَجدًا، إذ أقبَلَ علَيهِ صوتٌ كهذا مِنَ المَجدِ الأسنَى: «هذا هو ابني الحَبيبُ الّذي أنا سُرِرتُ بهِ». ونَحنُ سمِعنا هذا الصَّوْتَ مُقبِلًا مِنَ السماءِ، إذ كُنّا معهُ في الجَبَلِ المُقَدَّسِ." (٢ بطرس ١: ١٦-١٨)

يا من أظهرت لاهوتك ومجدك أمام تلاميذك، أنر عقولنا وقلوبنا وعيوننا حتى نرى مجدك ونتطلع إلى طريق الكمال أيها الكامل القدوس.

شارك الرسالة
الملوك الأول ٩: ١ - ٢٨

الملوك الأول ٩

الرب يظهر لسليمان

١ وكانَ لَمّا أكمَلَ سُلَيمانُ بناءَ بَيتِ الرَّبِّ وبَيتِ المَلِكِ وكُلَّ مَرغوبِ سُلَيمانَ الّذي سُرَّ أنْ يَعمَلَ،

٢ أنَّ الرَّبَّ تراءَى لسُلَيمانَ ثانيَةً كما تراءَى لهُ في جِبعونَ.

٣ وقالَ لهُ الرَّبُّ: «قد سمِعتُ صَلاتَكَ وتَضَرُّعَكَ الّذي تضَرَّعتَ بهِ أمامي. قَدَّستُ هذا البَيتَ الّذي بَنَيتَهُ لأجلِ وضعِ اسمي فيهِ إلَى الأبدِ، وتَكونُ عَينايَ وقَلبي هناكَ كُلَّ الأيّامِ.

٤ وأنتَ إنْ سلكتَ أمامي كما سلكَ داوُدُ أبوكَ بسَلامَةِ قَلبٍ واستِقامَةٍ، وعَمِلتَ حَسَبَ كُلِّ ما أوصَيتُكَ وحَفِظتَ فرائضي وأحكامي،

٥ فإنّي أُقيمُ كُرسيَّ مُلكِكَ علَى إسرائيلَ إلَى الأبدِ كما كلَّمتُ داوُدَ أباكَ قائلًا: لا يُعدَمُ لكَ رَجُلٌ عن كُرسيِّ إسرائيلَ.

٦ إنْ كنتُم تنقَلِبونَ أنتُمْ أو أبناؤُكُمْ مِنْ ورائي، ولا تحفَظونَ وصايايَ، فرائضيَ الّتي جَعَلتُها أمامَكُمْ، بل تذهَبونَ وتَعبُدونَ آلِهَةً أُخرَى وتَسجُدونَ لها،

٧ فإنّي أقطَعُ إسرائيلَ عن وجهِ الأرضِ الّتي أعطَيتُهُمْ إيّاها، والبَيتُ الّذي قَدَّستُهُ لاسمي أنفيهِ مِنْ أمامي، ويكونُ إسرائيلُ مَثَلًا وهُزأةً في جميعِ الشُّعوبِ،

٨ وهذا البَيتُ يكونُ عِبرَةً. كُلُّ مَنْ يَمُرُّ علَيهِ يتَعَجَّبُ ويَصفِرُ، ويقولونَ: لماذا عَمِلَ الرَّبُّ هكذا لهذِهِ الأرضِ ولِهذا البَيتِ؟

٩ فيقولونَ: مِنْ أجلِ أنهُم ترَكوا الرَّبَّ إلهَهُمُ الّذي أخرَجَ آباءَهُمْ مِنْ أرضِ مِصرَ، وتَمَسَّكوا بآلِهَةٍ أُخرَى وسَجَدوا لها وعَبَدوها، لذلكَ جَلَبَ الرَّبُّ علَيهِمْ كُلَّ هذا الشَّرِّ».

أعمال أخرى قام بها سليمان

١٠ وبَعدَ نِهايَةِ عِشرينَ سنَةً بَعدَما بَنَى سُلَيمانُ البَيتَينِ، بَيتَ الرَّبِّ وبَيتَ المَلِكِ.

١١ وكانَ حيرامُ مَلِكُ صورَ قد ساعَفَ سُلَيمانَ بخَشَبِ أرزٍ وخَشَبِ سروٍ وذَهَبٍ، حَسَبَ كُلِّ مَسَرَّتِهِ. أعطَى حينَئذٍ المَلِكُ سُلَيمانُ حيرامَ عِشرينَ مدينةً في أرضِ الجَليلِ.

١٢ فخرجَ حيرامُ مِنْ صورَ ليَرَى المُدُنَ الّتي أعطاهُ إيّاها سُلَيمانُ، فلم تحسُنْ في عَينَيهِ.

١٣ فقالَ: «ما هذِهِ المُدُنُ الّتي أعطَيتَني يا أخي؟» ودَعاها «أرضَ كابولَ» إلَى هذا اليومِ.

١٤ وأرسَلَ حيرامُ للمَلِكِ مِئَةً وعِشرينَ وزنَةَ ذَهَبٍ.


١٥ وهذا هو سبَبُ التَّسخيرِ الّذي جَعَلهُ المَلِكُ سُلَيمانُ لبِناءِ بَيتِ الرَّبِّ وبَيتِهِ والقَلعَةِ وسورِ أورُشَليمَ وحاصورَ ومَجِدّو وجازَرَ.

١٦ صَعِدَ فِرعَوْنُ مَلِكُ مِصرَ وأخَذَ جازَرَ وأحرَقَها بالنّارِ، وقَتَلَ الكَنعانيّينَ السّاكِنينَ في المدينةِ، وأعطاها مَهرًا لابنَتِهِ امرأةِ سُلَيمانَ.

١٧ وبَنَى سُلَيمانُ جازَرَ وبَيتَ حورونَ السُّفلَى

١٨ وبَعلَةَ وتَدمُرَ في البَرّيَّةِ في الأرضِ،

١٩ وجميعَ مُدُنِ المَخازِنِ الّتي كانتْ لسُلَيمانَ، ومُدُنَ المَركَباتِ ومُدُنَ الفُرسانِ، ومَرغوبَ سُلَيمانَ الّذي رَغِبَ أنْ يَبنيَهُ في أورُشَليمَ وفي لُبنانَ وفي كُلِّ أرضِ سلطَنَتِهِ.

٢٠ جميعُ الشَّعبِ الباقينَ مِنَ الأموريّينَ والحِثّيّينَ والفِرِزّيّينَ والحِوّيّينَ واليَبوسيّينَ الّذينَ لَيسوا مِنْ بَني إسرائيلَ،

٢١ أبناؤُهُمُ الّذينَ بَقوا بَعدَهُمْ في الأرضِ، الّذينَ لم يَقدِرْ بَنو إسرائيلَ أنْ يُحَرِّموهُم، جَعَلَ علَيهِمْ سُلَيمانُ تسخيرَ عَبيدٍ إلَى هذا اليومِ.

٢٢ وأمّا بَنو إسرائيلَ فلم يَجعَلْ سُلَيمانُ مِنهُمْ عَبيدًا لأنَّهُمْ رِجالُ القِتالِ وخُدّامُهُ وأُمَراؤُهُ وثَوالِثُهُ ورؤَساءُ مَركَباتِهِ وفُرسانُهُ.

٢٣ هؤُلاءِ رؤَساءُ الموَكَّلينَ علَى أعمالِ سُلَيمانَ خَمسُ مِئَةٍ وخَمسونَ، الّذينَ كانوا يتَسَلَّطونَ علَى الشَّعبِ العامِلينَ العَمَلَ.


٢٤ ولكن بنتَ فِرعَوْنَ صَعِدَتْ مِنْ مدينةِ داوُدَ إلَى بَيتِها الّذي بَناهُ لها، حينَئذٍ بَنَى القَلعَةَ.

٢٥ وكانَ سُلَيمانُ يُصعِدُ ثَلاثَ مَرّاتٍ في السَّنَةِ مُحرَقاتٍ وذَبائحَ سلامَةٍ علَى المَذبَحِ الّذي بَناهُ للرَّبِّ، وكانَ يوقِدُ علَى الّذي أمامَ الرَّبِّ. وأكمَلَ البَيتَ.


٢٦ وعَمِلَ المَلِكُ سُلَيمانُ سُفُنًا في عِصيونَ جابَرَ الّتي بجانِبِ أيلَةَ علَى شاطِئ بحرِ سوفٍ في أرضِ أدومَ.

٢٧ فأرسَلَ حيرامُ في السُّفُنِ عَبيدَهُ النَّواتيَّ العارِفينَ بالبحرِ مع عَبيدِ سُلَيمانَ،

٢٨ فأتَوْا إلَى أوفيرَ، وأخَذوا مِنْ هناكَ ذَهَبًا أربَعَ مِئَةِ وزنَةٍ وعِشرينَ وزنَةً، وأتَوْا بها إلَى المَلِكِ سُلَيمانَ.

هوشع ١١: ١ - ١١

هوشع ١١

محبة الله لإسرائيل

١ «لَمّا كانَ إسرائيلُ غُلامًا أحبَبتُهُ، ومِنْ مِصرَ دَعَوْتُ ابني.

٢ كُلَّ ما دَعَوْهُمْ ذَهَبوا مِنْ أمامِهِمْ يَذبَحونَ للبَعليمِ، ويُبَخِّرونَ للتَّماثيلِ المَنحوتةِ.

٣ وأنا دَرَّجتُ أفرايِمَ مُمسِكًا إيّاهُمْ بأذرُعِهِمْ، فلم يَعرِفوا أنّي شَفَيتُهُمْ.

٤ كُنتُ أجذِبُهُمْ بحِبالِ البَشَرِ، برُبُطِ المَحَبَّةِ، وكُنتُ لهُمْ كمَنْ يَرفَعُ النّيرَ عن أعناقِهِمْ، ومَدَدتُ إليهِ مُطعِمًا إيّاهُ.


٥ «لا يَرجِعُ إلَى أرضِ مِصرَ، بل أشّورُ هو مَلِكُهُ، لأنَّهُمْ أبَوْا أنْ يَرجِعوا.

٦ يَثورُ السَّيفُ في مُدُنِهِمْ ويُتلِفُ عِصيَّها، ويأكُلُهُمْ مِنْ أجلِ آرائهِمْ.

٧ وشَعبي جانِحونَ إلَى الِارتِدادِ عَنّي، فيَدعونَهُمْ إلَى العَليِّ ولا أحَدٌ يَرفَعُهُ.

٨ كيفَ أجعَلُكَ يا أفرايِمُ، أُصَيِّرُكَ يا إسرائيلُ؟! كيفَ أجعَلُكَ كأدَمَةَ، أصنَعُكَ كصَبوييمَ؟! قد انقَلَبَ علَيَّ قَلبي. اضطَرَمَتْ مَراحِمي جميعًا.


٩ «لا أُجري حُموَّ غَضَبي. لا أعودُ أخرِبُ أفرايِمَ، لأنّي اللهُ لا إنسانٌ، القُدّوسُ في وسَطِكَ فلا آتي بسَخَطٍ.


١٠ «وراءَ الرَّبِّ يَمشونَ. كأسَدٍ يُزَمجِرُ. فإنَّهُ يُزَمجِرُ فيُسرِعُ البَنونَ مِنَ البحرِ.

١١ يُسرِعونَ كعُصفورٍ مِنْ مِصرَ، وكحَمامَةٍ مِنْ أرضِ أشّورَ، فأُسكِنُهُمْ في بُيوتِهِمْ، يقولُ الرَّبُّ.

نهاية قراءات يوم 190
شارك قراءات اليوم


رسائل اليوم

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة
الرسائل السابقة