Loading...
يعقوب ٢: ١ - ٢٦

يعقوب ٢

تحذير من المحاباة

١ يا إخوَتي، لا يَكُنْ لكُمْ إيمانُ رَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ، رَبِّ المَجدِ، في المُحاباةِ.

٢ فإنَّهُ إنْ دَخَلَ إلَى مَجمَعِكُمْ رَجُلٌ بخَواتِمِ ذَهَبٍ في لباسٍ بَهيٍّ، ودَخَلَ أيضًا فقيرٌ بلِباسٍ وسِخٍ،

٣ فنَظَرتُمْ إلَى اللّابِسِ اللِّباسَ البَهيَّ وقُلتُمْ لهُ: «اجلِسْ أنتَ هنا حَسَنًا». وقُلتُمْ للفَقيرِ: «قِفْ أنتَ هناكَ» أو: «اجلِسْ هنا تحتَ مَوْطِئ قَدَمَيَّ».

٤ فهل لا ترتابونَ في أنفُسِكُمْ، وتَصيرونَ قُضاةَ أفكارٍ شِرّيرَةٍ؟

٥ اسمَعوا يا إخوَتي الأحِبّاءَ: أما اختارَ اللهُ فُقَراءَ هذا العالَمِ أغنياءَ في الإيمانِ، وورَثَةَ الملكوتِ الّذي وعَدَ بهِ الّذينَ يُحِبّونَهُ؟

٦ وأمّا أنتُمْ فأهَنتُمُ الفَقيرَ. أليس الأغنياءُ يتَسَلَّطونَ علَيكُمْ وهُم يَجُرّونَكُمْ إلَى المَحاكِمِ؟

٧ أما هُم يُجَدِّفونَ علَى الِاسمِ الحَسَنِ الّذي دُعيَ بهِ علَيكُم؟

٨ فإنْ كنتُم تُكَمِّلونَ النّاموسَ المُلوكيَّ حَسَبَ الكِتابِ: «تُحِبُّ قريبَكَ كنَفسِكَ»، فحَسَنًا تفعَلونَ.

٩ ولكن إنْ كنتُم تُحابونَ، تفعَلونَ خَطيَّةً، موَبَّخينَ مِنَ النّاموسِ كمُتَعَدّينَ.

١٠ لأنَّ مَنْ حَفِظَ كُلَّ النّاموسِ، وإنَّما عَثَرَ في واحِدَةٍ، فقد صارَ مُجرِمًا في الكُلِّ.

١١ لأنَّ الّذي قالَ: «لا تزنِ»، قالَ أيضًا: «لا تقتُلْ». فإنْ لم تزنِ ولكن قَتَلتَ، فقد صِرتَ مُتَعَدّيًا النّاموسَ.

١٢ هكذا تكلَّموا وهكذا افعَلوا كعَتيدينَ أنْ تُحاكَموا بناموسِ الحُرّيَّةِ.

١٣ لأنَّ الحُكمَ هو بلا رَحمَةٍ لمَنْ لم يَعمَلْ رَحمَةً، والرَّحمَةُ تفتَخِرُ علَى الحُكمِ.

الإيمان والأعمال

١٤ ما المَنفَعَةُ يا إخوَتي إنْ قالَ أحَدٌ إنَّ لهُ إيمانًا ولكن ليس لهُ أعمالٌ، هل يَقدِرُ الإيمانُ أنْ يُخَلِّصَهُ؟

١٥ إنْ كانَ أخٌ وأُختٌ عُريانَينِ ومُعتازَينِ للقوتِ اليوميِّ،

١٦ فقالَ لهُما أحَدُكُمُ: «امضيا بسَلامٍ، استَدفِئا واشبَعا»، ولكن لم تُعطوهُما حاجاتِ الجَسَدِ، فما المَنفَعَةُ؟

١٧ هكذا الإيمانُ أيضًا، إنْ لم يَكُنْ لهُ أعمالٌ، مَيِّتٌ في ذاتِهِ.

١٨ لكن يقولُ قائلٌ: «أنتَ لكَ إيمانٌ، وأنا لي أعمالٌ. أرِني إيمانَكَ بدونِ أعمالِكَ، وأنا أُريكَ بأعمالي إيماني».

١٩ أنتَ تؤمِنُ أنَّ اللهَ واحِدٌ. حَسَنًا تفعَلُ. والشَّياطينُ يؤمِنونَ ويَقشَعِرّونَ!

٢٠ ولكن هل تُريدُ أنْ تعلَمَ أيُّها الإنسانُ الباطِلُ أنَّ الإيمانَ بدونِ أعمالٍ مَيِّتٌ؟

٢١ ألَمْ يتَبَرَّرْ إبراهيمُ أبونا بالأعمالِ، إذ قَدَّمَ إسحاقَ ابنَهُ علَى المَذبَحِ؟

٢٢ فترَى أنَّ الإيمانَ عَمِلَ مع أعمالِهِ، وبالأعمالِ أُكمِلَ الإيمانُ،

٢٣ وتَمَّ الكِتابُ القائلُ: «فآمَنَ إبراهيمُ باللهِ فحُسِبَ لهُ برًّا»، ودُعيَ خَليلَ اللهِ.

٢٤ ترَوْنَ إذًا أنَّهُ بالأعمالِ يتَبَرَّرُ الإنسانُ، لا بالإيمانِ وحدَهُ.

٢٥ كذلكَ راحابُ الزّانيَةُ أيضًا، أما تبَرَّرَتْ بالأعمالِ، إذ قَبِلَتِ الرُّسُلَ وأخرَجَتهُمْ في طَريقٍ آخَرَ؟

٢٦ لأنَّهُ كما أنَّ الجَسَدَ بدونَ روحٍ مَيِّتٌ، هكذا الإيمانُ أيضًا بدونِ أعمالٍ مَيِّتٌ.

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

تأمل: أُريكَ بأعمالي إيماني

يعقوب 2

يهتم مجتمعنا جدًا بالمظاهر، حتى المجتمع الكنسي يعاني أيضًا من تلك الظاهرة، فنحن نضع اعتبارًا كبيرًا لما سيقوله الناس عنا، وكيف ينظرون إلينا، وما هو تقييمهم لمظهرنا وشكلنا. وغالبًا ما تؤدي تلك الأحكام والمقاييس الدنيوية إلى مجتمع طبقي من الدرجة الأولى ينافق أصحاب السلطة والمال ولا يعطي أي كرامة أو اهتمام للبسطاء أو للفقراء. يبدو أن الرسول يعقوب لاحظ هو أيضًا هذا الوضع المؤسف في تصرفات بعض المؤمنين، لذا نبه إليه بشدة، وقد دعاه "إيمان في المحاباة" (ع 1) ووضح أن المحاباة "خطية" فقال: "ولكن إنْ كنتُم تُحابونَ، تفعَلونَ خَطيَّةً، موَبَّخينَ مِنَ النّاموسِ كمُتَعَدّينَ." (ع 9).

ولم يكتف بالتحذير من احتقار الفقراء لكنه اشار أيضًا لأهمية العطاء والمشاركة موضحًا أن حياة العطاء هي الثمر الطبيعي والضروري لكل من يقول أن له إيمان، فيقول: "هكذا الإيمانُ أيضًا، إنْ لَمْ يَكُنْ لهُ أعمالٌ، مَيِّتٌ في ذاتِهِ." (ع 17). رسالة الرسول يعقوب لنا اليوم واضحة ومهمة وتتلخص في:

  • الحذر من خطية المحاباة
  • العطاء برهان للإيمان الحي والفعال
  • الأعمال الصالحة هي ثمر ونتاج الإيمان الحقيقي

أصلي يا الله ألا أتأثر بمقاييس العالم في الحكم على الأشخاص بمظاهرهم أو مستواهم المادي، لكن بإيمان حقيقي فعال أقدم محبة واحترام لكل الناس، وأن أعطي بسخاء وفرح لكل محتاج. آمين.

إرميا ٤٣: ١ إلى ٤٤: ٣٠

إرميا ٤٣

الرؤساء لا يسمعون لصوت الرب

١ وكانَ لَمّا فرَغَ إرميا مِنْ أنْ كلَّمَ كُلَّ الشَّعبِ بكُلِّ كلامِ الرَّبِّ إلهِهِمِ، الّذي أرسَلهُ الرَّبُّ إلهُهُمْ إليهِمْ، بكُلِّ هذا الكلامِ،

٢ أنَّ عَزَريا بنَ هوشَعيا ويوحانانَ بنَ قاريحَ، وكُلَّ الرِّجالِ المُتَكَبِّرينَ كلَّموا إرميا قائلينَ: «أنتَ مُتَكلِّمٌ بالكَذِبِ! لم يُرسِلكَ الرَّبُّ إلهنا لتَقولَ: لا تذهَبوا إلَى مِصرَ لتَتَغَرَّبوا هناكَ.

٣ بل باروخُ بنُ نيريّا مُهَيِّجُكَ علَينا لتَدفَعَنا ليَدِ الكلدانيّينَ ليَقتُلونا، وليَسبونا إلَى بابِلَ».

٤ فلم يَسمَعْ يوحانانُ بنُ قاريحَ وكُلُّ رؤَساءِ الجُيوشِ وكُلُّ الشَّعبِ لصوتِ الرَّبِّ بالإقامَةِ في أرضِ يَهوذا،

٥ بل أخَذَ يوحانانُ بنُ قاريحَ، وكُلُّ رؤَساءِ الجُيوشِ، كُلَّ بَقيَّةِ يَهوذا الّذينَ رَجَعوا مِنْ كُلِّ الأُمَمِ الّذينَ طوِّحوا إليهِمْ ليَتَغَرَّبوا في أرضِ يَهوذا،

٦ الرِّجالَ والنِّساءَ والأطفالَ وبَناتِ المَلِكِ، وكُلَّ الأنفُسِ الّذينَ ترَكَهُمْ نَبوزَرادانُ رَئيسُ الشُّرَطِ، مع جَدَليا بنِ أخيقامَ بنِ شافانَ، وإرميا النَّبيِّ وباروخَ بنِ نيريّا،

٧ فجاءوا إلَى أرضِ مِصرَ لأنَّهُمْ لم يَسمَعوا لصوتِ الرَّبِّ وأتَوْا إلَى تحفَنحيسَ.

٨ ثُمَّ صارَتْ كلِمَةُ الرَّبِّ إلَى إرميا في تحفَنحيسَ قائلَةً:

٩ «خُذْ بيَدِكَ حِجارَةً كبيرَةً واطمُرها في المِلاطِ، في المَلبِنِ الّذي عِندَ بابِ بَيتِ فِرعَوْنَ في تحفَنحيسَ أمامَ رِجالٍ يَهودٍ.

١٠ وقُلْ لهُمْ: هكذا قالَ رَبُّ الجُنودِ إلهُ إسرائيلَ: هأنَذا أُرسِلُ وآخُذُ نَبوخَذراصَّرَ مَلِكَ بابِلَ عَبدي، وأضَعُ كُرسيَّهُ فوقَ هذِهِ الحِجارَةِ الّتي طَمَرتُها فيُبسِطُ ديباجَهُ علَيها.

١١ ويأتي ويَضرِبُ أرضَ مِصرَ، الّذي للموتِ فللموتِ، والّذي للسَّبيِ فللسَّبيِ، والّذي للسَّيفِ فللسَّيفِ.

١٢ وأوقِدُ نارًا في بُيوتِ آلِهَةِ مِصرَ فيُحرِقُها ويَسبيها، ويَلبَسُ أرضَ مِصرَ كما يَلبَسُ الرّاعي رِداءَهُ، ثُمَّ يَخرُجُ مِنْ هناكَ بسَلامٍ.

١٣ ويَكسِرُ أنصابَ بَيتَ شَمسٍ الّتي في أرضِ مِصرَ، ويُحرِقُ بُيوتَ آلِهَةِ مِصرَ بالنّارِ».


إرميا ٤٤

الهلاك بسبب عبادة الأوثان

١ الكلِمَةُ الّتي صارَتْ إلَى إرميا مِنْ جِهَةِ كُلِّ اليَهودِ السّاكِنينَ في أرضِ مِصرَ، السّاكِنينَ في مَجدَلَ وفي تحفَنحيسَ، وفي نوفَ وفي أرضِ فتروسَ قائلَةً:

٢ «هكذا قالَ رَبُّ الجُنودِ إلهُ إسرائيلَ: أنتُمْ رأيتُمْ كُلَّ الشَّرِّ الّذي جَلَبتُهُ علَى أورُشَليمَ، وعلَى كُلِّ مُدُنِ يَهوذا، فها هي خَرِبَةٌ هذا اليومَ وليس فيها ساكِنٌ،

٣ مِنْ أجلِ شَرِّهِمِ الّذي فعَلوهُ ليُغيظوني، إذ ذَهَبوا ليُبَخِّروا ويَعبُدوا آلِهَةً أُخرَى لم يَعرِفوها هُم ولا أنتُمْ ولا آباؤُكُمْ.

٤ فأرسَلتُ إلَيكُمْ كُلَّ عَبيدي الأنبياءِ مُبَكِّرًا ومُرسِلًا قائلًا: لا تفعَلوا أمرَ هذا الرِّجسِ الّذي أبغَضتُهُ.

٥ فلم يَسمَعوا ولا أمالوا أُذنَهُمْ ليَرجِعوا عن شَرِّهِمْ فلا يُبَخِّروا لآلِهَةٍ أُخرَى.

٦ فانسَكَبَ غَيظي وغَضَبي، واشتَعَلا في مُدُنِ يَهوذا وفي شَوارِعِ أورُشَليمَ، فصارَتْ خَرِبَةً مُقفِرَةً كهذا اليومِ.

٧ فالآنَ هكذا قالَ الرَّبُّ إلهُ الجُنودِ، إلهُ إسرائيلَ: لماذا أنتُمْ فاعِلونَ شَرًّا عظيمًا ضِدَّ أنفُسِكُمْ لانقِراضِكُمْ رِجالًا ونِساءً أطفالًا ورُضَّعًا مِنْ وسطِ يَهوذا ولا تبقَى لكُمْ بَقيَّةٌ؟

٨ لإغاظَتي بأعمالِ أياديكُمْ، إذ تُبَخِّرونَ لآلِهَةٍ أُخرَى في أرضِ مِصرَ الّتي أتَيتُمْ إليها لتَتَغَرَّبوا فيها، لكَيْ تنقَرِضوا ولكي تصيروا لَعنَةً وعارًا بَينَ كُلِّ أُمَمِ الأرضِ.

٩ هل نَسيتُمْ شُرورَ آبائكُمْ وشُرورَ مُلوكِ يَهوذا وشُرورَ نِسائهِمْ، وشُرورَكُمْ وشُرورَ نِسائكُمُ الّتي فُعِلَتْ في أرضِ يَهوذا وفي شَوارِعِ أورُشَليمَ؟

١٠ لم يُذَلّوا إلَى هذا اليومِ، ولا خافوا ولا سلكوا في شَريعَتي وفَرائضي الّتي جَعَلتُها أمامَكُمْ وأمامَ آبائكُمْ.

١١ «لذلكَ هكذا قالَ رَبُّ الجُنودِ إلهُ إسرائيلَ: هأنَذا أجعَلُ وجهي علَيكُمْ للشَّرِّ، ولأقرِضَ كُلَّ يَهوذا.

١٢ وآخُذُ بَقيَّةَ يَهوذا الّذينَ جَعَلوا وُجوهَهُمْ للدُّخول إلَى أرضِ مِصرَ ليَتَغَرَّبوا هناكَ، فيَفنَوْنَ كُلُّهُمْ في أرضِ مِصرَ. يَسقُطونَ بالسَّيفِ وبالجوعِ. يَفنَوْنَ مِنَ الصَّغيرِ إلَى الكَبيرِ بالسَّيفِ والجوعِ. يَموتونَ ويَصيرونَ حَلفًا ودَهَشًا ولَعنَةً وعارًا.

١٣ وأُعاقِبُ الّذينَ يَسكُنونَ في أرضِ مِصرَ، كما عاقَبتُ أورُشَليمَ بالسَّيفِ والجوعِ والوَبإ.

١٤ ولا يكونُ ناجٍ ولا باقٍ لبَقيَّةِ يَهوذا الآتينَ ليَتَغَرَّبوا هناكَ في أرضِ مِصرَ، ليَرجِعوا إلَى أرضِ يَهوذا الّتي يَشتاقونَ إلَى الرُّجوعِ لأجلِ السَّكَنِ فيها، لأنَّهُ لا يَرجِعُ مِنهُمْ إلّا المُنفَلِتونَ».

١٥ فأجابَ إرميا كُلُّ الرِّجالِ الّذينَ عَرَفوا أنَّ نِساءَهُمْ يُبَخِّرنَ لآلِهَةٍ أُخرَى، وكُلُّ النِّساءِ الواقِفاتِ، مَحفَلٌ كبيرٌ، وكُلُّ الشَّعبِ السّاكِنِ في أرضِ مِصرَ في فتروسَ قائلينَ:

١٦ «إنَّنا لا نَسمَعُ لكَ الكلِمَةَ الّتي كلَّمتَنا بها باسمِ الرَّبِّ،

١٧ بل سنَعمَلُ كُلَّ أمرٍ خرجَ مِنْ فمِنا، فنُبَخِّرُ لمَلِكَةِ السماواتِ، ونَسكُبُ لها سكائبَ. كما فعَلنا نَحنُ وآباؤُنا ومُلوكُنا ورؤَساؤُنا في أرضِ يَهوذا وفي شَوارِعِ أورُشَليمَ، فشَبِعنا خُبزًا وكُنّا بخَيرٍ ولَمْ نَرَ شَرًّا.

١٨ ولكن مِنْ حينَ كفَفنا عن التَّبخيرِ لمَلِكَةِ السماواتِ وسَكبِ سكائبَ لها، احتَجنا إلَى كُلٍّ، وفَنينا بالسَّيفِ والجوعِ.

١٩ وإذ كُنّا نُبَخِّرُ لمَلِكَةِ السماواتِ ونَسكُبُ لها سكائبَ، فهل بدونِ رِجالِنا كُنّا نَصنَعُ لها كعكًا لنَعبُدَها ونَسكُبُ لها السَّكائبَ؟».

٢٠ فكلَّمَ إرميا كُلَّ الشَّعبِ، الرِّجالَ والنِّساءَ وكُلَّ الشَّعبِ الّذينَ جاوَبوهُ بهذا الكلامِ قائلًا:

٢١ «أليس البَخورُ الّذي بَخَّرتُموهُ في مُدُنِ يَهوذا وفي شَوارِعِ أورُشَليمَ، أنتُمْ وآباؤُكُمْ ومُلوكُكُمْ ورؤَساؤُكُمْ وشَعبُ الأرضِ، هو الّذي ذَكَرَهُ الرَّبُّ وصَعِدَ علَى قَلبِهِ.

٢٢ ولَمْ يَستَطِعِ الرَّبُّ أنْ يَحتَمِلَ بَعدُ مِنْ أجلِ شَرِّ أعمالِكُمْ، مِنْ أجلِ الرَّجاساتِ الّتي فعَلتُمْ، فصارَتْ أرضُكُمْ خَرِبَةً ودَهَشًا ولَعنَةً بلا ساكِنٍ كهذا اليومِ.

٢٣ مِنْ أجلِ أنَّكُمْ قد بَخَّرتُمْ وأخطأتُمْ إلَى الرَّبِّ، ولَمْ تسمَعوا لصوتِ الرَّبِّ، ولَمْ تسلُكوا في شَريعَتِهِ وفَرائضِهِ وشَهاداتِهِ مِنْ أجِلِ ذَلِكُمْ قد أصابَكُمْ هذا الشَّرُّ كهذا اليومِ».

٢٤ ثُمَّ قالَ إرميا لكُلِّ الشَّعبِ ولِكُلِّ النِّساءِ: «اسمَعوا كلِمَةَ الرَّبِّ يا جميعَ يَهوذا الّذينَ في أرضِ مِصرَ.

٢٥ هكذا تكلَّمَ رَبُّ الجُنودِ إلهُ إسرائيلَ قائلًا: أنتُمْ ونِساؤُكُمْ تكلَّمتُمْ بفَمِكُمْ وأكمَلتُمْ بأياديكُمْ قائلينَ: إنَّنا إنَّما نُتَمِّمُ نُذورَنا الّتي نَذَرناها، أنْ نُبَخِّرَ لمَلِكَةِ السماواتِ ونَسكُبُ لها سكائبَ، فإنَّهُنَّ يُقِمنَ نُذورَكُمْ، ويُتَمِّمنَ نُذورَكُمْ.

٢٦ لذلكَ اسمَعوا كلِمَةَ الرَّبِّ يا جميعَ يَهوذا السّاكِنينَ في أرضِ مِصرَ: هأنَذا قد حَلَفتُ باسمي العظيمِ، قالَ الرَّبُّ، إنَّ اسمي لن يُسَمَّى بَعدُ بفَمِ إنسانٍ مّا مِنْ يَهوذا في كُلِّ أرضِ مِصرَ قائلًا: حَيٌّ السَّيِّدُ الرَّبُّ.

٢٧ هأنَذا أسهَرُ علَيهِمْ للشَّرِّ لا للخَيرِ، فيَفنَى كُلُّ رِجالِ يَهوذا الّذينَ في أرضِ مِصرَ بالسَّيفِ والجوعِ حتَّى يتَلاشَوْا.

٢٨ والنّاجونَ مِنَ السَّيفِ يَرجِعونَ مِنْ أرضِ مِصرَ إلَى أرضِ يَهوذا نَفَرًا قَليلًا، فيَعلَمُ كُلُّ بَقيَّةِ يَهوذا الّذينَ أتوا إلَى أرضِ مِصرَ ليَتَغَرَّبوا فيها، كلِمَةَ أيِّنا تقومُ.

٢٩ «وهذِهِ هي العَلامَةُ لكُمْ، يقولُ الرَّبُّ، إنّي أُعاقِبُكُمْ في هذا المَوْضِعِ، لتَعلَموا أنَّهُ لابُدَّ أنْ يَقومَ كلامي علَيكُمْ للشَّرِّ.

٣٠ هكذا قالَ الرَّبُّ: هأنَذا أدفَعُ فِرعَوْنَ حَفرَعَ مَلِكَ مِصرَ ليَدِ أعدائهِ وليَدِ طالِبي نَفسِهِ، كما دَفَعتُ صِدقيّا مَلِكَ يَهوذا ليَدِ نَبوخَذراصَّرَ مَلِكِ بابِلَ عَدوِّهِ وطالِبِ نَفسِهِ».

المزامير ١٤٠: ١ - ١٣

المَزاميرُ ١٤٠

لإمامِ المُغَنّينَ. مَزمورٌ لداوُدَ

١ أنقِذني يا رَبُّ مِنْ أهلِ الشَّرِّ. مِنْ رَجُلِ الظُّلمِ احفَظني.

٢ الّذينَ يتَفَكَّرونَ بشُرورٍ في قُلوبهِمْ. اليومَ كُلَّهُ يَجتَمِعونَ للقِتالِ.

٣ سنّوا ألسِنَتَهُمْ كحَيَّةٍ. حُمَةُ الأُفعوانِ تحتَ شِفاهِهِمْ. سِلاهْ.

٤ احفَظني يا رَبُّ مِنْ يَدَيِ الشِّرّيرِ. مِنْ رَجُلِ الظُّلمِ أنقِذني. الّذينَ تفَكَّروا في تعثيرِ خُطواتي.

٥ أخفَى لي المُستَكبِرونَ فخًّا وحِبالًا. مَدّوا شَبَكَةً بجانِبِ الطريقِ. وضَعوا لي أشراكًا. سِلاهْ.

٦ قُلتُ للرَّبِّ: «أنتَ إلهي». أصغِ يا رَبُّ إلَى صوتِ تضَرُّعاتي.

٧ يا رَبُّ السَّيِّدُ، قوَّةَ خَلاصي، ظَلَّلتَ رأسي في يومِ القِتالِ.

٨ لا تُعطِ يا رَبُّ شَهَواتِ الشِّرّيرِ. لا تُنَجِّحْ مَقاصِدَهُ. يتَرَفَّعونَ. سِلاهْ.

٩ أمّا رؤوسُ المُحيطينَ بي فشَقاءُ شِفاهِهِمْ يُغَطّيهِمْ.

١٠ ليَسقُطْ علَيهِمْ جَمرٌ. ليُسقَطوا في النّارِ، وفي غَمَراتٍ فلا يَقوموا.

١١ رَجُلُ لسانٍ لا يَثبُتُ في الأرضِ. رَجُلُ الظُّلمِ يَصيدُهُ الشَّرُّ إلَى هَلاكِهِ.

١٢ قد عَلِمتُ أنَّ الرَّبَّ يُجري حُكمًا للمَساكينِ وحَقًّا للبائسينَ.

١٣ إنَّما الصِّدّيقونَ يَحمَدونَ اسمَكَ. المُستَقيمونَ يَجلِسونَ في حَضرَتِكَ.