Loading...
يعقوب ٥: ١ - ٢٠

يعقوب ٥

تحذير للأغنياء الظالمين

١ هَلُمَّ الآنَ أيُّها الأغنياءُ، ابكوا موَلوِلينَ علَى شَقاوَتِكُمُ القادِمَةِ.

٢ غِناكُمْ قد تهَرّأ، وثيابُكُمْ قد أكلها العُثُّ.

٣ ذَهَبُكُمْ وفِضَّتُكُمْ قد صَدِئا، وصَدأُهُما يكونُ شَهادَةً علَيكُمْ، ويأكُلُ لُحومَكُمْ كنارٍ! قد كنَزتُمْ في الأيّامِ الأخيرَةِ.

٤ هوذا أُجرَةُ الفَعَلَةِ الّذينَ حَصَدوا حُقولكُمُ، المَبخوسةُ مِنكُمْ تصرُخُ، وصياحُ الحَصّادينَ قد دَخَلَ إلَى أُذنَيْ رَبِّ الجُنودِ.

٥ قد ترَفَّهتُمْ علَى الأرضِ، وتَنَعَّمتُمْ ورَبَّيتُمْ قُلوبَكُمْ، كما في يومِ الذَّبحِ.

٦ حَكَمتُمْ علَى البارِّ. قَتَلتُموهُ. لا يُقاوِمُكُمْ!

الصبر في الضيقات

٧ فتأنَّوْا أيُّها الإخوَةُ إلَى مَجيءِ الرَّبِّ. هوذا الفَلّاحُ يَنتَظِرُ ثَمَرَ الأرضِ الثَّمينَ، مُتأنّيًا علَيهِ حتَّى يَنالَ المَطَرَ المُبَكِّرَ والمُتأخِّرَ.

٨ فتأنَّوْا أنتُمْ وثَبِّتوا قُلوبَكُمْ، لأنَّ مَجيءَ الرَّبِّ قد اقتَرَبَ.

٩ لا يَئنَّ بَعضُكُمْ علَى بَعضٍ أيُّها الإخوَةُ لئَلّا تُدانوا. هوذا الدَّيّانُ واقِفٌ قُدّامَ البابِ.

١٠ خُذوا يا إخوَتي مِثالًا لاحتِمالِ المَشَقّاتِ والأناةِ: الأنبياءَ الّذينَ تكلَّموا باسمِ الرَّبِّ.

١١ ها نَحنُ نُطَوِّبُ الصّابِرينَ. قد سمِعتُمْ بصَبرِ أيّوبَ ورأيتُمْ عاقِبَةَ الرَّبِّ. لأنَّ الرَّبَّ كثيرُ الرَّحمَةِ ورَؤوفٌ.

١٢ ولكن قَبلَ كُلِّ شَيءٍ يا إخوَتي، لا تحلِفوا، لا بالسماءِ، ولا بالأرضِ، ولا بقَسَمٍ آخَرَ. بل لتَكُنْ نَعَمكُمْ نَعَمْ، ولاكُمْ لا، لئَلّا تقَعوا تحتَ دَينونَةٍ.

صلاة الإيمان

١٣ أعلَى أحَدٍ بَينَكُمْ مَشَقّاتٌ؟ فليُصَلِّ. أمَسرورٌ أحَدٌ؟ فليُرَتِّلْ.

١٤ أمَريضٌ أحَدٌ بَينَكُم؟ فليَدعُ شُيوخَ الكَنيسَةِ فيُصَلّوا علَيهِ ويَدهُنوهُ بزَيتٍ باسمِ الرَّبِّ،

١٥ وصَلاةُ الإيمانِ تشفي المَريضَ، والرَّبُّ يُقيمُهُ، وإنْ كانَ قد فعَلَ خَطيَّةً تُغفَرُ لهُ.

١٦ اِعتَرِفوا بَعضُكُمْ لبَعضٍ بالزَلّاتِ، وصَلّوا بَعضُكُمْ لأجلِ بَعضٍ، لكَيْ تُشفَوْا. طَلِبَةُ البارِّ تقتَدِرُ كثيرًا في فِعلِها.

١٧ كانَ إيليّا إنسانًا تحتَ الآلامِ مِثلَنا، وصَلَّى صَلاةً أنْ لا تُمطِرَ، فلم تُمطِرْ علَى الأرضِ ثَلاثَ سِنينَ وسِتَّةَ أشهُرٍ.

١٨ ثُمَّ صَلَّى أيضًا، فأعطَتِ السماءُ مَطَرًا، وأخرَجَتِ الأرضُ ثَمَرَها.

١٩ أيُّها الإخوَةُ، إنْ ضَلَّ أحَدٌ بَينَكُمْ عن الحَقِّ فرَدَّهُ أحَدٌ،

٢٠ فليَعلَمْ أنَّ مَنْ رَدَّ خاطِئًا عن ضَلالِ طريقِهِ، يُخَلِّصُ نَفسًا مِنَ الموتِ، ويَستُرُ كثرَةً مِنَ الخطايا.

تأمل: فتأنَّوْا أنتُمْ

يعقوب 5

من أبرز سمات العصر الذي نعيش فيه: "السرعة"، فأصبح الإنسان يبحث عن الخدمة الفورية، والوجبات السريعة، وسرعة الإنجاز، ...إلخ. وعندما نتأمل الأجيال الصاعدة نجد أن كلمة الصبر لم تعد مستحبة والانتظار لم يعد مقبولًا، إذ أصبح الملل يتسرب سريعًا إليهم ويعيشون فعليًا في عصر السرعة.

لكن الكتاب المقدس يتكلم بوضوح عن فضيلة الصبر ويذكر طول الأناة ضمن ثمر الروح (غلاطية 22:5). ويتحدث الرسول يعقوب عن التأني ويعطي لنا مثالًا من حياة الفلاح الذي ينتظر بصبر "ثَمَرَ الأرضِ الثَّمينَ" (ع 7)، ينتظر أن يأتي المطر المبكر والمتأخر على الزرع حتى يكون الحصاد جيد ووفير. ويوضح أهمية الصبر بالنسبة للمؤمنين لارتباطه:

  • بثبات القلوب في الإيمان (ع 8)
  • بمجيء الرب واقترابه (ع 8)
  • بالصبر على بعضنا البعض (ع 9)
  • بالتشبه بالأنبياء كقدوة لنا في تحمل المشقات (ع 10)
  • بالمجازاة والمكافأة (ع 11)

يا رب دربنا لكي نتعلم الصبر حتى نفهم إرادتك لحياتنا ولكي نتنقى فيصبح رجاؤنا في السيد المسيح وحده، "عالِمينَ أنَّ الضّيقَ يُنشِئُ صَبرًا، والصَّبرُ تزكيَةً، والتَّزكيَةُ رَجاءً، والرَّجاءُ لا يُخزي. (رومية 3:5-5).

شارك الرسالة
إرميا ٤٩: ١ إلى ٥٠: ٤٦

إرميا ٤٩

نبوءة عن عمون

١ عن بَني عَمّونَ: «هكذا قالَ الرَّبُّ: أليس لإسرائيلَ بَنونَ، أو لا وارِثٌ لهُ؟ لماذا يَرِثُ مَلِكُهُمْ جادَ، وشَعبُهُ يَسكُنُ في مُدُنِهِ؟

٢ لذلكَ ها أيّامٌ تأتي، يقولُ الرَّبُّ، وأُسمِعُ في رَبَّةِ بَني عَمّونَ جَلَبَةَ حَربٍ، وتَصيرُ تلًّا خَرِبًا، وتُحرَقُ بَناتُها بالنّارِ، فيَرِثُ إسرائيلُ الّذينَ ورِثوهُ، يقولُ الرَّبُّ.

٣ ولوِلي يا حَشبونُ لأنَّ عايَ قد خَرِبَتْ. اُصرُخنَ يا بَناتِ رَبَّةَ. تنَطَّقنَ بمُسوحٍ. اندُبنَ وطَوِّفنَ بَينَ الجُدرانِ، لأنَّ مَلِكَهُمْ يَذهَبُ إلَى السَّبيِ هو وكهَنَتُهُ ورؤَساؤُهُ مَعًا.

٤ ما بالُكِ تفتَخِرينَ بالأوطيَةِ؟ قد فاضَ وطاؤُكِ دَمًا أيَّتُها البِنتُ المُرتَدَّةُ والمُتَوَكِّلَةُ علَى خَزائنِها، قائلَةً: مَنْ يأتي إلَيَّ؟

٥ هأنَذا أجلِبُ علَيكِ خَوْفًا، يقولُ السَّيِّدُ رَبُّ الجُنودِ، مِنْ جميعِ الّذينَ حَوالَيكِ، وتُطرَدونَ كُلُّ واحِدٍ إلَى ما أمامَهُ، وليس مَنْ يَجمَعُ التّائهينَ.

٦ ثُمَّ بَعدَ ذلكَ أرُدُّ سبيَ بَني عَمّونَ، يقولُ الرَّبُّ».

نبوءة عن أدوم

٧ عن أدومَ: «هكذا قالَ رَبُّ الجُنودِ: ألا حِكمَةَ بَعدُ في تيمانَ؟ هل بادَتِ المَشورَةُ مِنَ الفُهَماءِ؟ هل فرَغَتْ حِكمَتُهُم؟

٨ اُهرُبوا. التَفِتوا. تعَمَّقوا في السَّكَنِ يا سُكّانَ دَدانَ، لأنّي قد جَلَبتُ علَيهِ بَليَّةَ عيسو حينَ عاقَبتُهُ.

٩ لو أتاكَ القاطِفونَ، أفَما كانوا يترُكونَ عُلالَةً؟ أو اللُّصوصُ ليلًا، أفَما كانوا يُهلِكونَ ما يَكفيهِم؟

١٠ ولكنني جَرَّدتُ عيسوَ، وكشَفتُ مُستَتَراتِهِ فلا يستطيعُ أنْ يَختَبِئَ. هَلكَ نَسلُهُ وإخوَتُهُ وجيرانُهُ، فلا يوجَدُ.

١١ اُترُكْ أيتامَكَ أنا أُحييهِمْ، وأرامِلُكَ علَيَّ ليَتَوَكَّلنَ.

١٢ لأنَّهُ هكذا قالَ الرَّبُّ: ها إنَّ الّذينَ لا حَقَّ لهُمْ أنْ يَشرَبوا الكأسَ قد شَرِبوا، فهل أنتَ تتَبَرّأُ تبَرّؤًا؟ لا تتَبَرّأُ! بل إنَّما تشرَبُ شُربًا.

١٣ لأنّي بذاتي حَلَفتُ، يقولُ الرَّبُّ، إنَّ بُصرَةَ تكونُ دَهَشًا وعارًا وخَرابًا ولَعنَةً، وكُلُّ مُدُنِها تكونُ خِرَبًا أبديَّةً.

١٤ قد سمِعتُ خَبَرًا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ، وأُرسِلَ رَسولٌ إلَى الأُمَمِ قائلًا: تجَمَّعوا وتَعالَوْا علَيها، وقوموا للحَربِ.

١٥ لأنّي ها قد جَعَلتُكَ صَغيرًا بَينَ الشُّعوبِ، ومُحتَقَرًا بَينَ النّاسِ.

١٦ قد غَرَّكَ تخويفُكَ، كِبرياءُ قَلبِكَ، يا ساكِنُ في مَحاجِئ الصَّخرِ، الماسِكَ مُرتَفَعِ الأكَمَةِ. وإنْ رَفَعتَ كنَسرٍ عُشَّكَ، فمِنْ هناكَ أُحدِرُكَ، يقولُ الرَّبُّ.

١٧ وتَصيرُ أدومُ عَجَبًا. كُلُّ مارٍّ بها يتَعَجَّبُ ويَصفِرُ بسَبَبِ كُلِّ ضَرَباتِها!

١٨ كانقِلابِ سدومَ وعَمورَةَ ومُجاوَراتِهِما، يقولُ الرَّبُّ، لا يَسكُنُ هناكَ إنسانٌ ولا يتَغَرَّبُ فيها ابنُ آدَمَ.

١٩ هوذا يَصعَدُ كأسَدٍ مِنْ كِبرياءِ الأُردُنِّ إلَى مَرعًى دائمٍ. لأنّي أغمِزُ وأجعَلُهُ يَركُضُ عنهُ. فمَنْ هو مُنتَخَبٌ، فأُقيمَهُ علَيهِ؟ لأنَّهُ مَنْ مِثلي؟ ومَنْ يُحاكِمُني؟ ومَنْ هو الرّاعي الّذي يَقِفُ أمامي؟

٢٠ لذلكَ اسمَعوا مَشورَةَ الرَّبِّ الّتي قَضَى بها علَى أدومَ، وأفكارَهُ الّتي افتَكَرَ بها علَى سُكّانِ تيمانَ: إنَّ صِغارَ الغَنَمِ تسحَبُهُمْ. إنَّهُ يَخرِبُ مَسكَنَهُمْ علَيهِمْ.

٢١ مِنْ صوتِ سُقوطِهِمْ رَجَفَتِ الأرضُ. صَرخَةٌ سُمِعَ صوتُها في بحرِ سوفَ.

٢٢ هوذا كنَسرٍ يَرتَفِعُ ويَطيرُ ويَبسُطُ جَناحَيهِ علَى بُصرَةَ، ويكونُ قَلبُ جَبابِرَةِ أدومَ في ذلكَ اليومِ كقَلبِ امرأةٍ ماخِضٍ».

نبوءة عن دمشق

٢٣ عن دِمَشقَ: «خَزيَتْ حَماةُ وأرفادُ. قد ذابوا لأنَّهُمْ قد سمِعوا خَبَرًا رَديئًا. في البحرِ اضطِرابٌ لا يستطيعُ الهُدوءَ.

٢٤ ارتَخَتْ دِمَشقُ والتَفَتَتْ للهَرَبِ. أمسَكَتها الرِّعدَةُ، وأخَذَها الضّيقُ والأوجاعُ كماخِضٍ.

٢٥ كيفَ لم تُترَكِ المدينةُ الشَّهيرَةُ، قريةُ فرَحي؟

٢٦ لذلكَ تسقُطُ شُبّانُها في شَوارِعِها، وتَهلِكُ كُلُّ رِجالِ الحَربِ في ذلكَ اليومِ، يقولُ رَبُّ الجُنودِ.

٢٧ وأُشعِلُ نارًا في سورِ دِمَشقَ فتأكُلُ قُصورَ بَنهَدَدَ».

نبوءة عن قيدار وحاصور

٢٨ عن قيدارَ وعَنْ مَمالِكِ حاصورَ الّتي ضَرَبَها نَبوخَذراصَّرُ مَلِكُ بابِلَ: «هكذا قالَ الرَّبُّ: قوموا اصعَدوا إلَى قيدارَ. اخرِبوا بَني المَشرِقِ.

٢٩ يأخُذونَ خيامَهُمْ وغَنَمَهُمْ، ويأخُذونَ لأنفُسِهِمْ شُقَقَهُمْ وكُلَّ آنيَتِهِمْ وجِمالهُمْ، ويُنادونَ إليهِمِ: الخَوْفَ مِنْ كُلِّ جانِبٍ.

٣٠ «اُهرُبوا. انهَزِموا جِدًّا. تعَمَّقوا في السَّكَنِ يا سُكّانَ حاصورَ، يقولُ الرَّبُّ، لأنَّ نَبوخَذراصَّرَ مَلِكَ بابِلَ قد أشارَ علَيكُمْ مَشورَةً، وفَكَّرَ علَيكُمْ فِكرًا.

٣١ قوموا اصعَدوا إلَى أُمَّةٍ مُطمَئنَّةٍ ساكِنَةٍ آمِنَةٍ، يقولُ الرَّبُّ، لا مَصاريعَ ولا عَوارِضَ لها. تسكُنُ وحدَها.

٣٢ وتَكونُ جِمالُهُمْ نَهبًا، وكثرَةُ ماشيَتِهِمْ غَنيمَةً، وأُذري لكُلِّ ريحٍ مَقصوصي الشَّعرِ مُستَديرًا، وآتي بهَلاكِهِمْ مِنْ كُلِّ جِهاتِهِ، يقولُ الرَّبُّ.

٣٣ وتَكونُ حاصورُ مَسكَنَ بَناتِ آوَى، وخَرِبَةً إلَى الأبدِ. لا يَسكُنُ هناكَ إنسانٌ، ولا يتَغَرَّبُ فيها ابنُ آدَمَ».

نبوءة عن عيلام

٣٤ كلِمَةُ الرَّبِّ الّتي صارَتْ إلَى إرميا النَّبيِّ علَى عيلامَ، في ابتِداءِ مُلكِ صِدقيّا مَلِكِ يَهوذا قائلَةً:

٣٥ «هكذا قالَ رَبُّ الجُنودِ: هأنَذا أُحَطِّمُ قَوْسَ عيلامَ أوَّلَ قوَّتِهِمْ.

٣٦ وأجلِبُ علَى عيلامَ أربَعَ رياحٍ مِنْ أربَعَةِ أطرافِ السماءِ، وأُذريهِمْ لكُلِّ هذِهِ الرّياحِ ولا تكونُ أُمَّةٌ إلّا ويأتي إليها مَنفيّو عيلامَ.

٣٧ وأجعَلُ العيلاميّينَ يَرتَعِبونَ أمامَ أعدائهِمْ وأمامَ طالِبي نُفوسِهِمْ، وأجلِبُ علَيهِمْ شَرًّا، حُموَّ غَضَبي، يقولُ الرَّبُّ. وأُرسِلُ وراءَهُمُ السَّيفَ حتَّى أُفنيَهُمْ.

٣٨ وأضَعُ كُرسيّي في عيلامَ، وأُبيدُ مِنْ هناكَ المَلِكَ والرّؤَساءَ، يقولُ الرَّبُّ.

٣٩ «ويكونُ في آخِرِ الأيّامِ أنّي أرُدُّ سبيَ عيلامَ، يقولُ الرَّبُّ».


إرميا ٥٠

نبوءة عن بابل

١ الكلِمَةُ الّتي تكلَّمَ بها الرَّبُّ عن بابِلَ وعَنْ أرضِ الكلدانيّينَ علَى يَدِ إرميا النَّبيِّ:

٢ «أخبِروا في الشُّعوبِ، وأسمِعوا وارفَعوا رايَةً. أسمِعوا لا تُخفوا. قولوا: أُخِذَتْ بابِلُ. خَزيَ بيلُ. انسَحَقَ مَرودَخُ. خَزيَتْ أوثانُها. انسَحَقَتْ أصنامُها.

٣ لأنَّهُ قد طَلَعَتْ علَيها أُمَّةٌ مِنَ الشِّمالِ هي تجعَلُ أرضَها خَرِبَةً فلا يكونُ فيها ساكِنٌ. مِنْ إنسانٍ إلَى حَيَوانٍ هَرَبوا وذَهَبوا.

٤ «في تِلكَ الأيّامِ وفي ذلكَ الزَّمانِ، يقولُ الرَّبُّ، يأتي بَنو إسرائيلَ هُم وبَنو يَهوذا مَعًا. يَسيرونَ سيرًا، ويَبكونَ ويَطلُبونَ الرَّبَّ إلهَهُمْ.

٥ يَسألونَ عن طريقِ صِهيَوْنَ، ووُجوهُهُمْ إلَى هناكَ، قائلينَ: هَلُمَّ فنَلصَقُ بالرَّبِّ بعَهدٍ أبديٍّ لا يُنسَى.

٦ كانَ شَعبي خِرافًا ضالَّةً، قد أضَلَّتهُمْ رُعاتُهُمْ. علَى الجِبالِ أتاهوهُم. ساروا مِنْ جَبَلٍ إلَى أكَمَةٍ. نَسوا مَربَضَهُمْ.

٧ كُلُّ الّذينَ وجَدوهُم أكلوهُم، وقالَ مُبغِضوهُم: لا نُذنِبُ مِنْ أجلِ أنهُم أخطأوا إلَى الرَّبِّ، مَسكِنِ البِرِّ ورَجاءِ آبائهِمِ الرَّبِّ.

٨ اُهرُبوا مِنْ وسطِ بابِلَ واخرُجوا مِنْ أرضِ الكلدانيّينَ، وكونوا مِثلَ كراريِزَ أمامَ الغَنَمِ.

٩ «لأنّي هأنَذا أوقِظُ وأُصعِدُ علَى بابِلَ جُمهورَ شُعوبٍ عظيمَةٍ مِنْ أرضِ الشِّمالِ، فيَصطَفّونَ علَيها. مِنْ هناكَ تؤخَذُ. نِبالُهُمْ كبَطَلٍ مُهلِكٍ لا يَرجِعُ فارِغًا.

١٠ وتَكونُ أرضُ الكلدانيّينَ غَنيمَةً. كُلُّ مُغتَنِميها يَشبَعونَ، يقولُ الرَّبُّ.

١١ لأنَّكُمْ قد فرِحتُمْ وشَمِتُّمْ يا ناهِبي ميراثي، وقَفَزتُمْ كعِجلَةٍ في الكلإ، وصَهَلتُمْ كخَيلٍ،

١٢ تخزَى أُمُّكُمْ جِدًّا. تخجَلُ الّتي ولَدَتكُمْ. ها آخِرَةُ الشُّعوبِ بَرّيَّةٌ وأرضٌ ناشِفَةٌ وقَفرٌ.

١٣ بسَبَبِ سخَطِ الرَّبِّ لا تُسكَنُ، بل تصيرُ خَرِبَةً بالتَّمامِ. كُلُّ مارٍّ ببابِلَ يتَعَجَّبُ ويَصفِرُ بسَبَبِ كُلِّ ضَرَباتِها.

١٤ اِصطَفّوا علَى بابِلَ حَوالَيها يا جميعَ الّذينَ يَنزِعونَ في القَوْسِ. ارموا علَيها. لا توَفِّروا السِّهامَ لأنَّها قد أخطأتْ إلَى الرَّبِّ.

١٥ اهتِفوا علَيها حَوالَيها. قد أعطَتْ يَدَها. سقَطَتْ أُسُسُها. نُقِضَتْ أسوارُها. لأنَّها نَقمَةُ الرَّبِّ هي، فانقِموا مِنها. كما فعَلَتِ افعَلوا بها.

١٦ اقطَعوا الزّارِعَ مِنْ بابِلَ، وماسِكَ المِنجَلِ في وقتِ الحَصادِ. مِنْ وجهِ السَّيفِ القاسي يَرجِعونَ كُلُّ واحِدٍ إلَى شَعبِهِ، ويَهرُبونَ كُلُّ واحِدٍ إلَى أرضِهِ.

١٧ «إسرائيلُ غَنَمٌ مُتَبَدِّدَةٌ. قد طَرَدَتهُ السِّباعُ. أوَّلًا أكلهُ مَلِكُ أشّورَ، ثُمَّ هذا الأخيرُ، نَبوخَذراصَّرُ مَلِكُ بابِلَ هَرَسَ عِظامَهُ.

١٨ لذلكَ هكذا قالَ رَبُّ الجُنودِ إلهُ إسرائيلَ: هأنَذا أُعاقِبُ مَلِكَ بابِلَ وأرضَهُ كما عاقَبتُ مَلِكَ أشّورَ.

١٩ وأرُدُّ إسرائيلَ إلَى مَسكَنِهِ، فيَرعَى كرمَلَ وباشانَ، وفي جَبَلِ أفرايِمَ وجِلعادَ تشبَعُ نَفسُهُ.

٢٠ في تِلكَ الأيّامِ وفي ذلكَ الزَّمانِ، يقولُ الرَّبُّ، يُطلَبُ إثمُ إسرائيلَ فلا يكونُ، وخَطيَّةُ يَهوذا فلا توجَدُ، لأنّي أغفِرُ لمَنْ أُبقيهِ.

٢١ «اِصعَدْ علَى أرضِ مِراثايِمَ. علَيها وعلَى سُكّانِ فقودَ. اخرِبْ وحَرِّمْ وراءَهُمْ، يقولُ الرَّبُّ، وافعَلْ حَسَبَ كُلِّ ما أمَرتُكَ بهِ.

٢٢ صوتُ حَربٍ في الأرضِ، وانحِطامٌ عظيمٌ.

٢٣ كيفَ قُطِعَتْ وتَحَطَّمَتْ مِطرَقَةُ كُلِّ الأرضِ؟ كيفَ صارَتْ بابِلُ خَرِبَةً بَينَ الشُّعوب؟

٢٤ قد نَصَبتُ لكِ شَرَكًا، فعَلِقتِ يا بابِلُ، وأنتِ لم تعرِفي! قد وُجِدتِ وأُمسِكتِ لأنَّكِ قد خاصَمتِ الرَّبَّ.

٢٥ فتحَ الرَّبُّ خِزانَتَهُ، وأخرَجَ آلاتِ رِجزِهِ، لأنَّ للسَّيِّدِ رَبِّ الجُنودِ عَمَلًا في أرضِ الكلدانيّينَ.

٢٦ هَلُمَّ إليها مِنَ الأقصَى. افتَحوا أهراءَها. كوِّموها عِرامًا، وحَرِّموها ولا تكُنْ لها بَقيَّةٌ.

٢٧ أهلِكوا كُلَّ عُجولها. لتَنزِلْ للذَّبحِ. ويلٌ لهُمْ لأنَّهُ قد أتَى يومُهُمْ، زَمانُ عِقابِهِمْ.

٢٨ صوتُ هارِبينَ وناجينَ مِنْ أرضِ بابِلَ، ليُخبِروا في صِهيَوْنَ بنَقمَةِ الرَّبِّ إلهِنا، نَقمَةِ هَيكلِهِ.

٢٩ اُدعوا إلَى بابِلَ أصحابَ القِسيِّ. ليَنزِلْ علَيها كُلُّ مَنْ يَنزِعُ في القَوْسِ حَوالَيها. لا يَكُنْ ناجٍ. كافِئوها نَظيرَ عَمَلِها. افعَلوا بها حَسَبَ كُلِّ ما فعَلَتْ، لأنَّها بَغَتْ علَى الرَّبِّ، علَى قُدّوسِ إسرائيلَ.

٣٠ لذلكَ يَسقُطُ شُبّانُها في الشَّوارِعِ، وكُلُّ رِجالِ حَربِها يَهلِكونَ في ذلكَ اليومِ، يقولُ الرَّبُّ.

٣١ هأنَذا علَيكِ أيَّتُها الباغيَةُ، يقولُ السَّيِّدُ رَبُّ الجُنودِ، لأنَّهُ قَد أتَى يومُكِ حينَ عِقابي إيّاكِ.

٣٢ فيَعثُرُ الباغي ويَسقُطُ ولا يكونُ لهُ مَنْ يُقيمُهُ، وأُشعِلُ نارًا في مُدُنِهِ فتأكُلُ كُلَّ ما حَوالَيها.

٣٣ «هكذا قالَ رَبُّ الجُنودِ: إنَّ بَني إسرائيلَ وبَني يَهوذا مَعًا مَظلومونَ، وكُلُّ الّذينَ سبَوْهُمْ أمسَكوهُم. أبَوْا أنْ يُطلِقوهُم.

٣٤ وليُّهُمْ قَويٌّ. رَبُّ الجُنودِ اسمُهُ. يُقيمُ دَعواهُمْ لكَيْ يُريحَ الأرضَ ويُزعِجَ سُكّانَ بابِلَ.

٣٥ سيفٌ علَى الكلدانيّينَ، يقولُ الرَّبُّ، وعلَى سُكّانِ بابِلَ، وعلَى رؤَسائها، وعلَى حُكَمائها.

٣٦ سيفٌ علَى المُخادِعينَ، فيَصيرونَ حُمُقًا. سيفٌ علَى أبطالِها فيَرتَعِبونَ.

٣٧ سيفٌ علَى خَيلِها وعلَى مَركَباتِها وعلَى كُلِّ اللَّفيفِ الّذي في وسطِها، فيَصيرونَ نِساءً. سيفٌ علَى خَزائنِها فتُنهَبُ.

٣٨ حَرٌّ علَى مياهِها فتنشَفُ، لأنَّها أرضُ مَنحوتاتٍ هي، وبالأصنامِ تُجَنُّ.

٣٩ لذلكَ تسكُنُ وُحوشُ القَفرِ مع بَناتِ آوَى، وتَسكُنُ فيها رِعالُ النَّعامِ، ولا تُسكَنُ بَعدُ إلَى الأبدِ، ولا تُعمَرُ إلَى دَوْرٍ فدَوْرٍ.

٤٠ كقَلبِ اللهِ سدومَ وعَمورَةَ ومُجاوَراتِها، يقولُ الرَّبُّ، لا يَسكُنُ هناكَ إنسانٌ، ولا يتَغَرَّبُ فيها ابنُ آدَمَ.

٤١ هوذا شَعبٌ مُقبِلٌ مِنَ الشِّمالِ، وأُمَّةٌ عظيمَةٌ، ويوقَظُ مُلوكٌ كثيرونَ مِنْ أقاصي الأرضِ.

٤٢ يُمسِكونَ القَوْسَ والرُّمحَ. هُم قُساةٌ لا يَرحَمونَ. صوتُهُمْ يَعِجُّ كبحرٍ، وعلَى خَيلٍ يَركَبونَ، مُصطَفّينَ كرَجُلٍ واحِدٍ لمُحارَبَتِكِ يا بنتَ بابِلَ.

٤٣ سمِعَ مَلِكُ بابِلَ خَبَرَهُمْ فارتَخَتْ يَداهُ. أخَذَتهُ الضّيقَةُ والوَجَعُ كماخِضٍ.

٤٤ ها هو يَصعَدُ كأسَدٍ مِنْ كِبرياءِ الأُردُنِّ إلَى مَرعًى دائمٍ. لأنّي أغمِزُ وأجعَلُهُمْ يَركُضونَ عنهُ. فمَنْ هو مُنتَخَبٌ فأُقيمَهُ علَيهِ؟ لأنَّهُ مَنْ مِثلي؟ ومَنْ يُحاكِمُني؟ ومَنْ هو الرّاعي الّذي يَقِفُ أمامي؟

٤٥ لذلكَ اسمَعوا مَشورَةَ الرَّبِّ الّتي قَضَى بها علَى بابِلَ، وأفكارَهُ الّتي افتَكَرَ بها علَى أرضِ الكلدانيّينَ: إنَّ صِغارَ الغَنَمِ تسحَبُهُمْ. إنَّهُ يَخرِبُ مَسكَنَهُمْ علَيهِمْ.

٤٦ مِنَ القَوْلِ: أُخِذَتْ بابِلُ. رَجَفَتِ الأرضُ وسُمِعَ صُراخٌ في الشُّعوبِ.

المزامير ١٤٣: ١ - ١٢

المَزاميرُ ١٤٣

مَزمورٌ لداوُدَ

١ يا رَبُّ، اسمَعْ صَلاتي، وأصغِ إلَى تضَرُّعاتي. بأمانَتِكَ استَجِبْ لي، بعَدلِكَ.

٢ ولا تدخُلْ في المُحاكَمَةِ مع عَبدِكَ، فإنَّهُ لن يتَبَرَّرَ قُدّامَكَ حَيٌّ.

٣ لأنَّ العَدوَّ قد اضطَهَدَ نَفسي. سحَقَ إلَى الأرضِ حَياتي. أجلَسَني في الظُّلُماتِ مِثلَ الموتَى منذُ الدَّهرِ.

٤ أعيَتْ فيَّ روحي. تحَيَّرَ في داخِلي قَلبي.

٥ تذَكَّرتُ أيّامَ القِدَمِ. لهِجتُ بكُلِّ أعمالِكَ. بصَنائعِ يَدَيكَ أتأمَّلُ.

٦ بَسَطتُ إلَيكَ يَدَيَّ، نَفسي نَحوك كأرضٍ يابِسَةٍ. سِلاهْ.

٧ أسرِعْ أجِبني يا رَبُّ. فنيَتْ روحي. لا تحجُبْ وجهَكَ عَنّي، فأُشبِهَ الهابِطينَ في الجُبِّ.

٨ أسمِعني رَحمَتَكَ في الغَداةِ، لأنّي علَيكَ توَكَّلتُ. عَرِّفني الطريقَ الّتي أسلُكُ فيها، لأنّي إلَيكَ رَفَعتُ نَفسي.

٩ أنقِذني مِنْ أعدائي يا رَبُّ. إلَيكَ التَجأتُ.

١٠ عَلِّمني أنْ أعمَلَ رِضاكَ، لأنَّكَ أنتَ إلهي. روحُكَ الصّالِحُ يَهديني في أرضٍ مُستَويَةٍ.

١١ مِنْ أجلِ اسمِكَ يا رَبُّ تُحييني. بعَدلِكَ تُخرِجُ مِنَ الضّيقِ نَفسي،

١٢ وبرَحمَتِكَ تستأصِلُ أعدائي، وتُبيدُ كُلَّ مُضايِقي نَفسي، لأنّي أنا عَبدُكَ.