لوقا ٢٢: ٣٩ - ٧١

لوقا ٢٢

يسوع يصلي على جبل الزيتون

٣٩ وخرجَ ومَضَى كالعادَةِ إلَى جَبَلِ الزَّيتونِ، وتَبِعَهُ أيضًا تلاميذُهُ.

٤٠ ولَمّا صارَ إلَى المَكانِ قالَ لهُمْ: «صَلّوا لكَيْ لا تدخُلوا في تجرِبَةٍ».

٤١ وانفَصَلَ عنهُمْ نَحوَ رَميَةِ حَجَرٍ وجَثا علَى رُكبَتَيهِ وصَلَّى

٤٢ قائلًا: «يا أبَتاهُ، إنْ شِئتَ أنْ تُجيزَ عَنّي هذِهِ الكأسَ. ولكن لتَكُنْ لا إرادَتي بل إرادَتُكَ».

٤٣ وظَهَرَ لهُ مَلاكٌ مِنَ السماءِ يُقَوّيهِ.

٤٤ وإذ كانَ في جِهادٍ كانَ يُصَلّي بأشَدِّ لَجاجَةٍ، وصارَ عَرَقُهُ كقَطَراتِ دَمٍ نازِلَةٍ علَى الأرضِ.

٤٥ ثُمَّ قامَ مِنَ الصَّلاةِ وجاءَ إلَى تلاميذِهِ، فوَجَدَهُمْ نيامًا مِنَ الحُزنِ.

٤٦ فقالَ لهُمْ: «لماذا أنتُمْ نيامٌ؟ قوموا وصَلّوا لئَلّا تدخُلوا في تجرِبَةٍ».

القبض على يسوع

٤٧ وبَينَما هو يتَكلَّمُ إذا جَمعٌ، والّذي يُدعَى يَهوذا، أحَدُ الِاثنَيْ عشَرَ، يتَقَدَّمُهُمْ، فدَنا مِنْ يَسوعَ ليُقَبِّلهُ.

٤٨ فقالَ لهُ يَسوعُ: «يا يَهوذا، أبِقُبلَةٍ تُسَلِّمُ ابنَ الإنسانِ؟».

٤٩ فلَمّا رأى الّذينَ حَوْلهُ ما يكونُ، قالوا: «يا رَبُّ، أنَضرِبُ بالسَّيفِ؟».

٥٠ وضَرَبَ واحِدٌ مِنهُمْ عَبدَ رَئيسِ الكهنةِ فقَطَعَ أُذنَهُ اليُمنَى.

٥١ فأجابَ يَسوعُ وقالَ: «دَعوا إلَى هذا!». ولَمَسَ أُذنَهُ وأبرأها.


٥٢ ثُمَّ قالَ يَسوعُ لرؤَساءِ الكهنةِ وقوّادِ جُندِ الهَيكلِ والشُّيوخِ المُقبِلينَ علَيهِ: «كأنَّهُ علَى لصٍّ خرجتُمْ بسُيوفٍ وعِصيٍّ!

٥٣ إذ كُنتُ معكُمْ كُلَّ يومٍ في الهَيكلِ لم تمُدّوا علَيَّ الأياديَ. ولكن هذِهِ ساعَتُكُمْ وسُلطانُ الظُّلمَةِ».

إنكار بطرس

٥٤ فأخَذوهُ وساقوهُ وأدخَلوهُ إلَى بَيتِ رَئيسِ الكهنةِ. وأمّا بُطرُسُ فتبِعَهُ مِنْ بَعيدٍ.

٥٥ ولَمّا أضرَموا نارًا في وسطِ الدّارِ وجَلَسوا مَعًا، جَلَسَ بُطرُسُ بَينَهُمْ.

٥٦ فرأتهُ جاريَةٌ جالِسًا عِندَ النّارِ فتفَرَّسَتْ فيهِ وقالَتْ: «وهذا كانَ معهُ!».

٥٧ فأنكَرَهُ قائلًا: «لَستُ أعرِفُهُ يا امرأةُ!».

٥٨ وبَعدَ قَليلٍ رآهُ آخَرُ وقالَ: «وأنتَ مِنهُمْ!». فقالَ بُطرُسُ: «يا إنسانُ، لَستُ أنا!».

٥٩ ولَمّا مَضَى نَحوُ ساعَةٍ واحِدَةٍ أكَّدَ آخَرُ قائلًا: «بالحَقِّ إنَّ هذا أيضًا كانَ معهُ، لأنَّهُ جَليليٌّ أيضًا!».

٦٠ فقالَ بُطرُسُ: «يا إنسانُ، لَستُ أعرِفُ ما تقولُ!». وفي الحالِ بَينَما هو يتَكلَّمُ صاحَ الدّيكُ.

٦١ فالتَفَتَ الرَّبُّ ونَظَرَ إلَى بُطرُسَ، فتذَكَّرَ بُطرُسُ كلامَ الرَّبِّ، كيفَ قالَ لهُ: «إنَّكَ قَبلَ أنْ يَصيحَ الدّيكُ تُنكِرُني ثَلاثَ مَرّاتٍ».

٦٢ فخرجَ بُطرُسُ إلَى خارِجٍ وبَكَى بُكاءً مُرًّا.

استهزاء الحراس

٦٣ والرِّجالُ الّذينَ كانوا ضابِطينَ يَسوعَ كانوا يَستَهزِئونَ بهِ وهُم يَجلِدونَهُ،

٦٤ وغَطَّوْهُ وكانوا يَضرِبونَ وجهَهُ ويَسألونَهُ قائلينَ: «تنَبّأْ! مَنْ هو الّذي ضَرَبَكَ؟».

٦٥ وأشياءَ أُخَرَ كثيرَةً كانوا يقولونَ علَيهِ مُجَدِّفينَ.


٦٦ ولَمّا كانَ النَّهارُ اجتَمَعَتْ مَشيَخَةُ الشَّعبِ: رؤَساءُ الكهنةِ والكتبةُ، وأصعَدوهُ إلَى مَجمَعِهِم

٦٧ قائلينَ: «إنْ كُنتَ أنتَ المسيحَ، فقُلْ لنا!». فقالَ لهُمْ: «إنْ قُلتُ لكُمْ لا تُصَدِّقونَ،

٦٨ وإنْ سألتُ لا تُجيبونَني ولا تُطلِقونَني.

٦٩ منذُ الآنَ يكونُ ابنُ الإنسانِ جالِسًا عن يَمينِ قوَّةِ اللهِ».

٧٠ فقالَ الجميعُ: «أفأنتَ ابنُ اللهِ؟». فقالَ لهُمْ: «أنتُمْ تقولونَ إنّي أنا هو».

٧١ فقالوا: «ما حاجَتُنا بَعدُ إلَى شَهادَةٍ؟ لأنَّنا نَحنُ سمِعنا مِنْ فمِهِ».

تأمل:  قُومُوا وَصَلُّوا 

لوقا ٢٢: ٣٩-٧١ 

‏يهتم إنجيل لوقا بموضوع الصلاة. فيسرد لنا كيف أن الرب يسوع بعدما أوصى تلاميذه أن يصلوا (ع ٤٠)، أعطاهم مثالًا حيًا بانفصاله عنهم، وركوعه على الأرض، والصلاة إلى الآب بجهاد ولجاجة (ع ٤١، ٤٤). ونتيجة للصلاة، ظهر له ملاك من السماء ليقويه (ع ٤٣). ولأن الرب يسوع  يعلم احتياج التلاميذ أيضًا للصلاة، وبخهم لأنهم ناموا بدلًا من أن يصلوا (ع ٤٦). 

وعلى عكس السيد، فإن عدم صلاة بطرس كان لها أثر سيء للغاية. فقد تبع الرب من بعيد، وهو الذي سبق ووعده بأنه سيمضي معه حتى إلى السجن وإلى الموت (لوقا ٢٢: ٣٣). وأنكر أنه يعرف الرب يسوع ثلاثة مرات، كما قال له الرب سابقًا (لوقا ٢٢: ٣٤، ٦١). 

إن احتياجنا للصلاة أمر حتمي ولا شك فيه، وذلك لكي لا نخطئ عندما تواجهنا التجارب المتنوعة، ولكي نحقق مشيئة الله في حياتنا. فإن صلى المسيح بلجاجة وجهاد حتى أن عرقه نزل كقطرات دم على الأرض (ع ٤٤)، فكم نحتاج نحن الضعفاء للصلاة واللجاجة حتى نتقوى بالروح القدس، فلا نخطئ، ونسير قدمًا بثبات لنحقق مشيئة الله. 

شارك الرسالة
الخروج ٣: ١ إلى ٤: ٣١

الخروج ٣

موسى والعليقة المشتعلة

١ وأمّا موسى فكانَ يَرعَى غَنَمَ يَثرونَ حَميهِ كاهِنِ مِديانَ، فساقَ الغَنَمَ إلَى وراءِ البَرّيَّةِ وجاءَ إلَى جَبَلِ اللهِ حوريبَ.

٢ وظَهَرَ لهُ مَلاكُ الرَّبِّ بلهيبِ نارٍ مِنْ وسَطِ عُلَّيقَةٍ. فنَظَرَ وإذا العُلَّيقَةُ تتَوَقَّدُ بالنّارِ، والعُلَّيقَةُ لم تكُنْ تحتَرِقُ.

٣ فقالَ موسى: «أميلُ الآنَ لأنظُرَ هذا المَنظَرَ العظيمَ. لماذا لا تحتَرِقُ العُلَّيقَةُ؟».

٤ فلَمّا رأى الرَّبُّ أنَّهُ مالَ ليَنظُرَ، ناداهُ اللهُ مِنْ وسَطِ العُلَّيقَةِ وقالَ: «موسى، موسى!». فقالَ: «هأنَذا».

٥ فقالَ: «لا تقتَرِبْ إلَى ههنا. اخلَعْ حِذاءَكَ مِنْ رِجلَيكَ، لأنَّ المَوْضِعَ الّذي أنتَ واقِفٌ علَيهِ أرضٌ مُقَدَّسَةٌ».


٦ ثُمَّ قالَ: «أنا إلهُ أبيكَ، إلهُ إبراهيمَ وإلهُ إسحاقَ وإلهُ يعقوبَ». فغَطَّى موسى وجهَهُ لأنَّهُ خافَ أنْ يَنظُرَ إلَى اللهِ.

٧ فقالَ الرَّبُّ: «إنّي قد رأيتُ مَذَلَّةَ شَعبي الّذي في مِصرَ وسَمِعتُ صُراخَهُمْ مِنْ أجلِ مُسَخِّريهِمْ. إنّي عَلِمتُ أوجاعَهُمْ،

٨ فنَزَلتُ لأُنقِذَهُمْ مِنْ أيدي المِصريّينَ، وأُصعِدَهُمْ مِنْ تِلكَ الأرضِ إلَى أرضٍ جَيِّدَةٍ وواسِعَةٍ، إلَى أرضٍ تفيضُ لَبَنًا وعَسَلًا، إلَى مَكانِ الكَنعانيّينَ والحِثّيّينَ والأموريّينَ والفِرِزَّيّينَ والحِوّيّينَ واليَبوسيّينَ.

٩ والآنَ هوذا صُراخُ بَني إسرائيلَ قد أتَى إلَيَّ، ورأيتُ أيضًا الضّيقَةَ الّتي يُضايِقُهُمْ بها المِصريّونَ،

١٠ فالآنَ هَلُمَّ فأُرسِلُكَ إلَى فِرعَوْنَ، وتُخرِجُ شَعبي بَني إسرائيلَ مِنْ مِصرَ».


١١ فقالَ موسى للهِ: «مَنْ أنا حتَّى أذهَبَ إلَى فِرعَوْنَ، وحتَّى أُخرِجَ بَني إسرائيلَ مِنْ مِصرَ؟»

١٢ فقالَ: «إنّي أكونُ معكَ، وهذِهِ تكونُ لكَ العَلامَةُ أنّي أرسَلتُكَ: حينَما تُخرِجُ الشَّعبَ مِنْ مِصرَ، تعبُدونَ اللهَ علَى هذا الجَبَلِ».

١٣ فقالَ موسى للهِ: «ها أنا آتي إلَى بَني إسرائيلَ وأقولُ لهُمْ: إلهُ آبائكُمْ أرسَلَني إلَيكُمْ. فإذا قالوا لي: ما اسمُهُ؟ فماذا أقولُ لهُم؟»

١٤ فقالَ اللهُ لموسى: «أهيَهِ الّذي أهيَهْ». وقالَ: «هكذا تقولُ لبَني إسرائيلَ: أهيَهْ أرسَلَني إلَيكُمْ».


١٥ وقالَ اللهُ أيضًا لموسى: «هكذا تقولُ لبَني إسرائيلَ: يَهوَهْ إلهُ آبائكُمْ، إلهُ إبراهيمَ وإلهُ إسحاقَ وإلهُ يعقوبَ أرسَلَني إلَيكُمْ. هذا اسمي إلَى الأبدِ وهذا ذِكري إلَى دَوْرٍ فدَوْرٍ.

١٦ اِذهَبْ واجمَعْ شُيوخَ إسرائيلَ وقُلْ لهُمُ: الرَّبُّ إلهُ آبائكُمْ، إلهُ إبراهيمَ وإسحاقَ ويعقوبَ ظَهَرَ لي قائلًا: إنّي قد افتَقَدتُكُمْ وما صُنِعَ بكُمْ في مِصرَ.

١٧ فقُلتُ أُصعِدُكُمْ مِنْ مَذَلَّةِ مِصرَ إلَى أرضِ الكَنعانيّينَ والحِثّيّينَ والأموريّينَ والفِرِزّيّينَ والحِوّيّينَ واليَبوسيّينَ، إلَى أرضٍ تفيضُ لَبَنًا وعَسَلًا.


١٨ «فإذا سمِعوا لقَوْلِكَ، تدخُلُ أنتَ وشُيوخُ بَني إسرائيلَ إلَى مَلِكِ مِصرَ وتَقولونَ لهُ: الرَّبُّ إلهُ العِبرانيّينَ التَقانا، فالآنَ نَمضي سفَرَ ثَلاثَةِ أيّامٍ في البَرّيَّةِ ونَذبَحُ للرَّبِّ إلهِنا.

١٩ ولكني أعلَمُ أنَّ مَلِكَ مِصرَ لا يَدَعُكُمْ تمضونَ ولا بيَدٍ قَويَّةٍ،

٢٠ فأمُدُّ يَدي وأضرِبُ مِصرَ بكُلِّ عَجائبي الّتي أصنَعُ فيها. وبَعدَ ذلكَ يُطلِقُكُمْ.

٢١ وأُعطي نِعمَةً لهذا الشَّعبِ في عُيونِ المِصريّينَ. فيكونُ حينَما تمضونَ أنَّكُمْ لا تمضونَ فارِغينَ.

٢٢ بل تطلُبُ كُلُّ امرأةٍ مِنْ جارَتِها ومِنْ نَزيلَةِ بَيتِها أمتِعَةَ فِضَّةٍ وأمتِعَةَ ذَهَبٍ وثيابًا، وتَضَعونَها علَى بَنيكُمْ وبَناتِكُمْ. فتسلُبونَ المِصريّينَ».


الخروج ٤

علامات لموسى

١ فأجابَ موسى وقالَ: «ولكن ها هُم لا يُصَدِّقونَني ولا يَسمَعونَ لقَوْلي، بل يقولونَ: لم يَظهَرْ لكَ الرَّبُّ».

٢ فقالَ لهُ الرَّبُّ: «ما هذِهِ في يَدِكَ؟» فقالَ: «عَصًا».

٣ فقالَ: «اطرَحها إلَى الأرضِ». فطَرَحَها إلَى الأرضِ فصارَتْ حَيَّةً، فهَرَبَ موسى مِنها.

٤ ثُمَّ قالَ الرَّبُّ لموسى: «مُدَّ يَدَكَ وأمسِكْ بذَنَبِها». فمَدَّ يَدَهُ وأمسَكَ بهِ، فصارَتْ عَصًا في يَدِهِ.

٥ «لكَيْ يُصَدِّقوا أنَّهُ قد ظَهَرَ لكَ الرَّبُّ إلهُ آبائهِمْ، إلهُ إبراهيمَ وإلهُ إسحاقَ وإلهُ يعقوبَ».


٦ ثُمَّ قالَ لهُ الرَّبُّ أيضًا: «أدخِلْ يَدَكَ في عُبِّكَ». فأدخَلَ يَدَهُ في عُبِّهِ ثُمَّ أخرَجَها، وإذا يَدُهُ بَرصاءُ مِثلَ الثَّلجِ.

٧ ثُمَّ قالَ لهُ: «رُدَّ يَدَكَ إلَى عُبِّكَ». فرَدَّ يَدَهُ إلَى عُبِّهِ ثُمَّ أخرَجَها مِنْ عُبِّهِ، وإذا هي قد عادَتْ مِثلَ جَسَدِهِ.

٨ «فيكونُ إذا لم يُصَدِّقوكَ ولَمْ يَسمَعوا لصوتِ الآيَةِ الأولَى، أنهُم يُصَدِّقونَ صوتَ الآيَةِ الأخيرَةِ.

٩ ويكونُ إذا لم يُصَدِّقوا هاتَينِ الآيَتَينِ، ولَمْ يَسمَعوا لقَوْلِكَ، أنَّكَ تأخُذُ مِنْ ماءِ النَّهرِ وتَسكُبُ علَى اليابِسَةِ، فيَصيرُ الماءُ الّذي تأخُذُهُ مِنَ النَّهرِ دَمًا علَى اليابِسَةِ».


١٠ فقالَ موسى للرَّبِّ: «استَمِعْ أيُّها السَّيِّدُ، لَستُ أنا صاحِبَ كلامٍ منذُ أمسِ ولا أوَّلِ مِنْ أمسِ، ولا مِنْ حينِ كلَّمتَ عَبدَكَ، بل أنا ثَقيلُ الفَمِ واللِّسانِ».

١١ فقالَ لهُ الرَّبُّ: «مَنْ صَنَعَ للإنسانِ فمًا؟ أو مَنْ يَصنَعُ أخرَسَ أو أصَمَّ أو بَصيرًا أو أعمَى؟ أما هو أنا الرَّبُّ؟

١٢ فالآنَ اذهَبْ وأنا أكونُ مع فمِكَ وأُعَلِّمُكَ ما تتَكلَّمُ بهِ».

١٣ فقالَ: «استَمِعْ أيُّها السَّيِّدُ، أرسِلْ بيَدِ مَنْ تُرسِلُ».

١٤ فحَميَ غَضَبُ الرَّبِّ علَى موسى وقالَ: «أليس هارونُ اللاويُّ أخاكَ؟ أنا أعلَمُ أنَّهُ هو يتَكلَّمُ، وأيضًا ها هو خارِجٌ لاستِقبالِكَ. فحينَما يَراكَ يَفرَحُ بقَلبِهِ،

١٥ فتُكلِّمُهُ وتَضَعُ الكلِماتِ في فمِهِ، وأنا أكونُ مع فمِكَ ومَعَ فمِهِ، وأُعلِمُكُما ماذا تصنَعانِ.

١٦ وهو يُكلِّمُ الشَّعبَ عنكَ. وهو يكونُ لكَ فمًا، وأنتَ تكونُ لهُ إلهًا.

١٧ وتأخُذُ في يَدِكَ هذِهِ العَصا الّتي تصنَعُ بها الآياتِ».

عودة موسى إلى أرض مصر

١٨ فمَضَى موسى ورَجَعَ إلَى يَثرونَ حَميهِ وقالَ لهُ: «أنا أذهَبُ وأرجِعُ إلَى إخوَتي الّذينَ في مِصرَ لأرَى هل هُم بَعدُ أحياءٌ». فقالَ يَثرونُ لموسى: «اذهَبْ بسَلامٍ».


١٩ وقالَ الرَّبُّ لموسى في مِديانَ: «اذهَبْ ارجِعْ إلَى مِصرَ، لأنَّهُ قد ماتَ جميعُ القَوْمِ الّذينَ كانوا يَطلُبونَ نَفسَكَ».

٢٠ فأخَذَ موسى امرأتَهُ وبَنيهِ وأركَبَهُمْ علَى الحَميرِ ورَجَعَ إلَى أرضِ مِصرَ. وأخَذَ موسى عَصا اللهِ في يَدِهِ.


٢١ وقالَ الرَّبُّ لموسى: «عندما تذهَبُ لتَرجِعَ إلَى مِصرَ، انظُرْ جميعَ العَجائبِ الّتي جَعَلتُها في يَدِكَ واصنَعها قُدّامَ فِرعَوْنَ. ولكني أُشَدِّدُ قَلبَهُ حتَّى لا يُطلِقَ الشَّعبَ.

٢٢ فتقولُ لفِرعَوْنَ: هكذا يقولُ الرَّبُّ: إسرائيلُ ابني البِكرُ.

٢٣ فقُلتُ لكَ: أطلِقِ ابني ليَعبُدَني، فأبَيتَ أنْ تُطلِقَهُ. ها أنا أقتُلُ ابنَكَ البِكرَ».


٢٤ وحَدَثَ في الطريقِ في المَنزِلِ أنَّ الرَّبَّ التَقاهُ وطَلَبَ أنْ يَقتُلهُ.

٢٥ فأخَذَتْ صَفّورَةُ صَوّانَةً وقَطَعَتْ غُرلَةَ ابنِها ومَسَّتْ رِجلَيهِ. فقالَتْ: «إنَّكَ عَريسُ دَمٍ لي».

٢٦ فانفَكَّ عنهُ. حينَئذٍ قالَتْ: «عَريسُ دَمٍ مِنْ أجلِ الخِتانِ».


٢٧ وقالَ الرَّبُّ لهارونَ: «اذهَبْ إلَى البَرّيَّةِ لاستِقبالِ موسى». فذَهَبَ والتَقاهُ في جَبَلِ اللهِ وقَبَّلهُ.

٢٨ فأخبَرَ موسى هارونَ بجميعِ كلامِ الرَّبِّ الّذي أرسَلهُ، وبكُلِّ الآياتِ الّتي أوصاهُ بها.

٢٩ ثُمَّ مَضَى موسى وهارونُ وجَمَعا جميعَ شُيوخِ بَني إسرائيلَ.

٣٠ فتكلَّمَ هارونُ بجميعِ الكلامِ الّذي كلَّمَ الرَّبُّ موسى بهِ، وصَنَعَ الآياتِ أمامَ عُيونِ الشَّعبِ.

٣١ فآمَنَ الشَّعبُ. ولَمّا سمِعوا أنَّ الرَّبَّ افتَقَدَ بَني إسرائيلَ وأنَّهُ نَظَرَ مَذَلَّتَهُمْ، خَرّوا وسَجَدوا.

المزامير ٤١: ١ - ١٣

المزامير ٤١

لإمامِ المُغَنّينَ. مَزمورٌ لداوُدَ

١ طوبَى للّذي يَنظُرُ إلَى المِسكينِ. في يومِ الشَّرِّ يُنَجّيهِ الرَّبُّ.

٢ الرَّبُّ يَحفَظُهُ ويُحييهِ. يَغتَبِطُ في الأرضِ، ولا يُسَلِّمُهُ إلَى مَرامِ أعدائهِ.

٣ الرَّبُّ يَعضُدُهُ وهو علَى فِراشِ الضُّعفِ. مَهَّدتَ مَضجَعَهُ كُلَّهُ في مَرَضِهِ.


٤ أنا قُلتُ: «يا رَبُّ ارحَمني. اشفِ نَفسي لأنّي قد أخطأتُ إلَيكَ».

٥ أعدائي يتَقاوَلونَ علَيَّ بشَرٍّ: «مَتَى يَموتُ ويَبيدُ اسمُهُ؟»

٦ وإنْ دَخَلَ ليَراني يتَكلَّمُ بالكَذِبِ. قَلبُهُ يَجمَعُ لنَفسِهِ إثمًا. يَخرُجُ. في الخارِجِ يتَكلَّمُ.

٧ كُلُّ مُبغِضيَّ يتَناجَوْنَ مَعًا علَيَّ. علَيَّ تفَكَّروا بأذيَّتي.

٨ يقولونَ: «أمرٌ رَديءٌ قد انسَكَبَ علَيهِ. حَيثُ اضطَجَعَ لا يَعودُ يَقومُ».

٩ أيضًا رَجُلُ سلامَتي، الّذي وثِقتُ بهِ، آكِلُ خُبزي، رَفَعَ علَيَّ عَقِبَهُ!


١٠ أمّا أنتَ يا رَبُّ فارحَمني وأقِمني، فأُجازيَهُمْ.

١١ بهذا عَلِمتُ أنَّكَ سُرِرتَ بي، أنَّهُ لم يَهتِفْ علَيَّ عَدوّي.

١٢ أمّا أنا فبكَمالي دَعَمتَني، وأقَمتَني قُدّامَكَ إلَى الأبدِ.

١٣ مُبارَكٌ الرَّبُّ إلهُ إسرائيلَ، مِنَ الأزَلِ وإلَى الأبدِ. آمينَ فآمينَ.

نهاية قراءات يوم 41
شارك قراءات اليوم


مسابقة اليوم


نشجعك على حل أسئلة قراءات اليوم

الذهاب للمسابقة

رسائل اليوم

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة
الرسائل السابقة