أعمال الرسل ٢٣: ٢٢ إلى ٢٤: ٩

أعمال الرسل ٢٣

ترحيل بولس إلى فيلكس في قيصرية

٢٢ فأطلَقَ الأميرُ الشّابَّ موصيًا إيّاهُ أنْ: «لا تقُلْ لأحَدٍ إنَّكَ أعلَمتَني بهذا».

٢٣ ثُمَّ دَعا اثنَينِ مِنْ قوّادِ المِئاتِ وقالَ: «أعِدّا مِئَتَيْ عَسكَريٍّ ليَذهَبوا إلَى قَيصَريَّةَ، وسَبعينَ فارِسًا ومِئَتَيْ رامِحٍ، مِنَ السّاعَةِ الثّالِثَةِ مِنَ اللَّيلِ.

٢٤ وأنْ يُقَدِّما دَوابَّ ليُركِبا بولُسَ ويوصِلاهُ سالِمًا إلَى فيلِكسَ الوالي».

٢٥ وكتَبَ رِسالَةً حاويَةً هذِهِ الصّورَةَ:


٢٦ «كُلوديوسُ ليسياسُ، يُهدي سلامًا إلَى العَزيزِ فيلِكسَ الوالي:

٢٧ هذا الرَّجُلُ لَمّا أمسَكَهُ اليَهودُ وكانوا مُزمِعينَ أنْ يَقتُلوهُ، أقبَلتُ مع العَسكَرِ وأنقَذتُهُ، إذ أُخبِرتُ أنَّهُ رومانيٌّ.

٢٨ وكُنتُ أُريدُ أنْ أعلَمَ العِلَّةَ الّتي لأجلِها كانوا يَشتَكونَ علَيهِ، فأنزَلتُهُ إلَى مَجمَعِهِمْ،

٢٩ فوَجَدتُهُ مَشكوًّا علَيهِ مِنْ جِهَةِ مَسائلِ ناموسِهِمْ. ولكن شَكوَى تستَحِقُّ الموتَ أو القُيودَ لم تكُنْ علَيهِ.

٣٠ ثُمَّ لَمّا أُعلِمتُ بمَكيدَةٍ عَتيدَةٍ أنْ تصيرَ علَى الرَّجُلِ مِنَ اليَهودِ، أرسَلتُهُ للوقتِ إلَيكَ، آمِرًا المُشتَكينَ أيضًا أنْ يقولوا لَدَيكَ ما علَيهِ. كُنْ مُعافًى».


٣١ فالعَسكَرُ أخَذوا بولُسَ كما أُمِروا، وذَهَبوا بهِ ليلًا إلَى أنتيباتريسَ.

٣٢ وفي الغَدِ ترَكوا الفُرسانَ يَذهَبونَ معهُ ورَجَعوا إلَى المُعَسكَرِ.

٣٣ وأولئكَ لَمّا دَخَلوا قَيصَريَّةَ ودَفَعوا الرِّسالَةَ إلَى الوالي، أحضَروا بولُسَ أيضًا إليهِ.

٣٤ فلَمّا قَرأ الوالي الرِّسالَةَ، وسألَ مِنْ أيَّةِ وِلايَةٍ هو، ووجَدَ أنَّهُ مِنْ كيليكيَّةَ،

٣٥ قالَ: «سأسمَعُكَ مَتَى حَضَرَ المُشتَكونَ علَيكَ أيضًا». وأمَرَ أنْ يُحرَسَ في قَصرِ هيرودُسَ.


أعمال الرسل ٢٤

دعوى اليهود ضد بولس

١ وبَعدَ خَمسَةِ أيّامٍ انحَدَرَ حَنانيّا رَئيسُ الكهنةِ مع الشُّيوخِ وخَطيبٍ اسمُهُ ترتُلُّسُ. فعَرَضوا للوالي ضِدَّ بولُسَ.

٢ فلَمّا دُعيَ، ابتَدأ ترتُلُّسُ في الشِّكايَةِ قائلًا:

٣ «إنَّنا حاصِلونَ بواسِطَتِكَ علَى سلامٍ جَزيلٍ، وقَدْ صارَتْ لهذِهِ الأُمَّةِ مَصالِحُ بتدبيرِكَ. فنَقبَلُ ذلكَ أيُّها العَزيزُ فيلِكسُ بكُلِّ شُكرٍ في كُلِّ زَمانٍ وكُلِّ مَكانٍ.

٤ ولكن لئَلّا أُعَوِّقَكَ أكثَرَ، ألتَمِسُ أنْ تسمَعَنا بالِاختِصارِ بحِلمِكَ:

٥ فإنَّنا إذ وجَدنا هذا الرَّجُلَ مُفسِدًا ومُهَيِّجَ فِتنَةٍ بَينَ جميعِ اليَهودِ الّذينَ في المَسكونَةِ، ومِقدامَ شيعَةِ النّاصِريّينَ،

٦ وقَدْ شَرَعَ أنْ يُنَجِّسَ الهَيكلَ أيضًا، أمسَكناهُ وأرَدنا أنْ نَحكُمَ علَيهِ حَسَبَ ناموسِنا.

٧ فأقبَلَ ليسياسُ الأميرُ بعُنفٍ شَديدٍ وأخَذَهُ مِنْ بَينِ أيدينا،

٨ وأمَرَ المُشتَكينَ علَيهِ أنْ يأتوا إلَيكَ. ومِنهُ يُمكِنُكَ إذا فحَصتَ أنْ تعلَمَ جميعَ هذِهِ الأُمورِ الّتي نَشتَكي بها علَيهِ».

٩ ثُمَّ وافَقَهُ اليَهودُ أيضًا قائلينَ: «إنَّ هذِهِ الأُمورَ هكذا».

تأمل: الأمان في الله

أعمال ٢٣: ٢٢ – ٢٤: ٩

كل هؤلاء الجنود والفرسان من أجل حماية شخص واحد، ليقتادوا الرسول بولس إلى قيصرية! ومع أن الرسول بولس تعرض للخطر خلال هذه الرحلة أربع مرات، لكنه نجا منها ومن كل محاولات التعذيب والضرب. وبالرغم من كل ما تعرض له، إلا أنه ظل ثابتًا على رجاء وعد الله له: حمل رسالة الإنجيل إلى الأمم. (أع ٢٢: ٢١)

كثيرًا ما نشعر بيد الله القوية في حياتنا، ومع ذلك نقابل الكثير من المتاعب والمواقف الصعبة، لأن السلوك بحسب وصايا الله ليس أمرًا سهلًا، لكن وعد الرب يسوع لتلاميذه هو أكبر ضمان وأمان لنا في هذه الحياة

 "قد كلَّمتُكُمْ بهذا ليكونَ لكُمْ فيَّ سلامٌ. في العالَمِ سيكونُ لكُمْ ضيقٌ، ولكن ثِقوا. أنا قد غَلَبتُ العالَمَ." (يو ١٦: ٣٣)

أعطني يا رب أن أحتمل وأصبر من أجل طاعتك رغم الظروف والتحديات التي تواجهني.

شارك الرسالة
صموئيل الأول ٩: ١ إلى ١٠: ١٦

صموئيل الأول ٩

مجيء شاول إلى صموئيل

١ وكانَ رَجُلٌ مِنْ بَنيامينَ اسمُهُ قَيسُ بنُ أبيئيلَ بنِ صَرورَ بنِ بَكورَةَ بنِ أفيحَ، ابنُ رَجُلٍ بَنيامينيٍّ جَبّارَ بأسٍ.

٢ وكانَ لهُ ابنٌ اسمُهُ شاوُلُ، شابٌّ وحَسَنٌ، ولَمْ يَكُنْ رَجُلٌ في بَني إسرائيلَ أحسَنَ مِنهُ. مِنْ كتِفِهِ فما فوقُ كانَ أطوَلَ مِنْ كُلِّ الشَّعبِ.

٣ فضَلَّتْ أُتُنُ قَيسَ أبي شاوُلَ. فقالَ قَيسُ لشاوُلَ ابنِهِ: «خُذْ معكَ واحِدًا مِنَ الغِلمانِ وقُمِ اذهَبْ فتِّشْ علَى الأُتُنِ».

٤ فعَبَرَ في جَبَلِ أفرايِمَ، ثُمَّ عَبَرَ في أرضِ شَليشَةَ فلم يَجِدها. ثُمَّ عَبَرا في أرضِ شَعَليمَ فلم توجَدْ. ثُمَّ عَبَرا في أرضِ بَنيامينَ فلم يَجِداها.

٥ ولَمّا دَخَلا أرضَ صوفٍ قالَ شاوُلُ لغُلامِهِ الّذي معهُ: «تعالَ نَرجِعْ لئَّلا يترُكَ أبي الأُتُنَ ويَهتَمَّ بنا».

٦ فقالَ لهُ: «هوذا رَجُلُ اللهِ في هذِهِ المدينةِ، والرَّجُلُ مُكَرَّمٌ، كُلُّ ما يقولُهُ يَصيرُ. لنَذهَبِ الآنَ إلَى هناكَ لَعَلَّهُ يُخبِرُنا عن طريقِنا الّتي نَسلُكُ فيها».

٧ فقالَ شاوُلُ للغُلامِ: «هوذا نَذهَبُ، فماذا نُقَدِّمُ للرَّجُلِ؟ لأنَّ الخُبزَ قد نَفَدَ مِنْ أوعيَتِنا وليس مِنْ هَديَّةٍ نُقَدِّمُها لرَجُلِ اللهِ. ماذا معنا؟»

٨ فعادَ الغُلامُ وأجابَ شاوُلَ وقالَ: «هوذا يوجَدُ بيَدي رُبعُ شاقِلِ فِضَّةٍ فأُعطيهِ لرَجُلِ اللهِ فيُخبِرُنا عن طريقِنا».

٩ سابِقًا في إسرائيلَ هكذا كانَ يقولُ الرَّجُلُ عِندَ ذَهابِهِ ليَسألَ اللهَ: «هَلُمَّ نَذهَبْ إلَى الرّائي». لأنَّ النَّبيَّ اليومَ كانَ يُدعَى سابِقًا الرّائيَ.

١٠ فقالَ شاوُلُ لغُلامِهِ: «كلامُكَ حَسَنٌ. هَلُمَّ نَذهَبْ». فذَهَبا إلَى المدينةِ الّتي فيها رَجُلُ اللهِ.


١١ وفيما هُما صاعِدانِ في مَطلَعِ المدينةِ صادَفا فتياتٍ خارِجاتٍ لاستِقاءِ الماءِ. فقالا لهُنَّ: «أهنا الرّائي؟»

١٢ فأجَبنَهُما وقُلنَ: «نَعَمْ. هوذا هو أمامَكُما. أسرِعا الآنَ، لأنَّهُ جاءَ اليومَ إلَى المدينةِ لأنَّهُ اليومَ ذَبيحَةٌ للشَّعبِ علَى المُرتَفَعَةِ.

١٣ عِندَ دُخولكُما المدينةَ للوقتِ تجِدانِهِ قَبلَ صُعودِهِ إلَى المُرتَفَعَةِ ليأكُلَ، لأنَّ الشَّعبَ لا يأكُلُ حتَّى يأتيَ لأنَّهُ يُبارِكُ الذَّبيحَةَ. بَعدَ ذلكَ يأكُلُ المَدعوّونَ. فالآنَ اصعَدا لأنَّكُما في مِثلِ اليومِ تجِدانِهِ».

١٤ فصَعِدا إلَى المدينةِ. وفيما هُما آتيانِ في وسَطِ المدينةِ إذا بصَموئيلَ خارِجٌ للِقائهِما ليَصعَدَ إلَى المُرتَفَعَةِ.


١٥ والرَّبُّ كشَفَ أُذُنَ صَموئيلَ قَبلَ مَجيءِ شاوُلَ بيومٍ قائلًا:

١٦ «غَدًا في مِثلِ الآنَ أُرسِلُ إلَيكَ رَجُلًا مِنْ أرضِ بَنيامينَ، فامسَحهُ رَئيسًا لشَعبي إسرائيلَ، فيُخَلِّصَ شَعبي مِنْ يَدِ الفِلِسطينيّينَ، لأنّي نَظَرتُ إلَى شَعبي لأنَّ صُراخَهُمْ قد جاءَ إلَيَّ».

١٧ فلَمّا رأى صَموئيلُ شاوُلَ أجابَهُ الرَّبُّ: «هوذا الرَّجُلُ الّذي كلَّمتُكَ عنهُ. هذا يَضبِطُ شَعبي».

١٨ فتقَدَّمَ شاوُلُ إلَى صَموئيلَ في وسَطِ البابِ وقالَ: «أطلُبُ إلَيكَ: أخبِرني أين بَيتُ الرّائي؟»

١٩ فأجابَ صَموئيلُ شاوُلَ وقالَ: «أنا الرّائي. اِصعَدا أمامي إلَى المُرتَفَعَةِ فتأكُلا مَعيَ اليومَ، ثُمَّ أُطلِقَكَ صباحًا وأُخبِرَكَ بكُلِّ ما في قَلبِكَ.

٢٠ وأمّا الأُتُنُ الضّالَّةُ لكَ منذُ ثَلاثَةِ أيّامٍ فلا تضَعْ قَلبَكَ علَيها لأنَّها قد وُجِدَتْ. ولِمَنْ كُلُّ شَهيِّ إسرائيلَ؟ أليس لكَ ولِكُلِّ بَيتِ أبيكَ؟»

٢١ فأجابَ شاوُلُ وقالَ: «أما أنا بَنيامينيٌّ مِنْ أصغَرِ أسباطِ إسرائيلَ، وعَشيرَتي أصغَرُ كُلِّ عَشائرِ أسباطِ بَنيامينَ؟ فلماذا تُكلِّمُني بمِثلِ هذا الكلامِ؟».

٢٢ فأخَذَ صَموئيلُ شاوُلَ وغُلامَهُ وأدخَلهُما إلَى المَنسَكِ وأعطاهُما مَكانًا في رأسِ المَدعوّينَ، وهُم نَحوُ ثَلاثينَ رَجُلًا.

٢٣ وقالَ صَموئيلُ للطَّبّاخِ: «هاتِ النَّصيبَ الّذي أعطَيتُكَ إيّاهُ، الّذي قُلتُ لكَ عنهُ ضَعهُ عِندَكَ».

٢٤ فرَفَعَ الطَّبّاخُ السّاقَ مع ما علَيها وجَعَلها أمامَ شاوُلَ. فقالَ: «هوذا ما أُبقيَ. ضَعهُ أمامَكَ وكُلْ. لأنَّهُ إلَى هذا الميعادِ مَحفوظٌ لكَ مِنْ حينٍ قُلتُ دَعَوْتُ الشَّعبَ». فأكلَ شاوُلُ مع صَموئيلَ في ذلكَ اليومِ.


٢٥ ولَمّا نَزَلوا مِنَ المُرتَفَعَةِ إلَى المدينةِ تكلَّمَ مع شاوُلَ علَى السَّطحِ.

٢٦ وبَكَّروا. وكانَ عِندَ طُلوعِ الفَجرِ أنَّ صَموئيلَ دَعا شاوُلَ عن السَّطحِ قائلًا: «قُمْ فأصرِفَكَ». فقامَ شاوُلُ وخرجا كِلاهُما، هو وصَموئيلُ إلَى خارِجٍ.

٢٧ وفيما هُما نازِلانِ بطَرَفِ المدينةِ قالَ صَموئيلُ لشاوُلَ: «قُلْ للغُلامِ أنْ يَعبُرَ قُدّامَنا». فعَبَرَ. «وأمّا أنتَ فقِفِ الآنَ فأُسمِعَكَ كلامَ اللهِ».


صموئيل الأول ١٠

صموئيل يمسح شاول ملكًا

١ فأخَذَ صَموئيلُ قِنّينَةَ الدُّهنِ وصَبَّ علَى رأسِهِ وقَبَّلهُ وقالَ: «أليس لأنَّ الرَّبَّ قد مَسَحَكَ علَى ميراثِهِ رَئيسًا؟

٢ في ذَهابِكَ اليومَ مِنْ عِندي تُصادِفُ رَجُلَينِ عِندَ قَبرِ راحيلَ، في تُخمِ بَنيامينَ في صَلصَحَ، فيقولانِ لكَ: قد وُجِدَتِ الأُتُنُ، الّتي ذَهَبتَ تُفَتِّشُ علَيها، وهوذا أبوكَ قد ترَكَ أمرَ الأُتُنِ واهتَمَّ بكُما قائلًا: ماذا أصنَعُ لابني؟

٣ وتَعدو مِنْ هناكَ ذاهِبًا حتَّى تأتيَ إلَى بَلّوطَةِ تابورَ، فيُصادِفُكَ هناكَ ثَلاثَةُ رِجالٍ صاعِدونَ إلَى اللهِ إلَى بَيتِ إيلٍ، واحِدٌ حامِلٌ ثَلاثَةَ جِداءٍ، وواحِدٌ حامِلٌ ثَلاثَةَ أرغِفَةِ خُبزٍ، وواحِدٌ حامِلٌ زِقَّ خمرٍ.

٤ فيُسَلِّمونَ علَيكَ ويُعطونَكَ رَغيفَيْ خُبزٍ، فتأخُذُ مِنْ يَدِهِمْ.

٥ بَعدَ ذلكَ تأتي إلَى جِبعَةِ اللهِ حَيثُ أنصابُ الفِلِسطينيّينَ. ويكونُ عِندَ مَجيئكَ إلَى هناكَ إلَى المدينةِ أنَّكَ تُصادِفُ زُمرَةً مِنَ الأنبياءِ نازِلينَ مِنَ المُرتَفَعَةِ وأمامَهُمْ رَبابٌ ودُفٌّ ونايٌ وعودٌ وهُم يتَنَبّأونَ.

٦ فيَحِلُّ علَيكَ روحُ الرَّبِّ فتتَنَبّأُ معهُمْ وتَتَحَوَّلُ إلَى رَجُلٍ آخَرَ.

٧ وإذا أتَتْ هذِهِ الآياتُ علَيكَ، فافعَلْ ما وجَدَتهُ يَدُكَ، لأنَّ اللهَ معكَ.

٨ وتَنزِلُ قُدّامي إلَى الجِلجالِ، وهوذا أنا أنزِلُ إلَيكَ لأُصعِدَ مُحرَقاتٍ وأذبَحَ ذَبائحَ سلامَةٍ. سبعَةَ أيّامٍ تلبَثُ حتَّى آتيَ إلَيكَ وأُعَلِّمَكَ ماذا تفعَلُ».

شاول يصبح ملكًا

٩ وكانَ عندما أدارَ كتِفَهُ لكَيْ يَذهَبَ مِنْ عِندِ صَموئيلَ أنَّ اللهَ أعطاهُ قَلبًا آخَرَ، وأتَتْ جميعُ هذِهِ الآياتِ في ذلكَ اليومِ.

١٠ ولَمّا جاءوا إلَى هناكَ إلَى جِبعَةَ، إذا بزُمرَةٍ مِنَ الأنبياءِ لَقيَتهُ، فحَلَّ علَيهِ روحُ اللهِ فتنَبّأ في وسَطِهِمْ.

١١ ولَمّا رآهُ جميعُ الّذينَ عَرَفوهُ منذُ أمسِ وما قَبلهُ أنَّهُ يتَنَبّأُ مع الأنبياءِ، قالَ الشَّعبُ، الواحِدُ لصاحِبِهِ: «ماذا صارَ لابنِ قَيسٍ؟ أشاوُلُ أيضًا بَينَ الأنبياءِ؟»

١٢ فأجابَ رَجُلٌ مِنْ هناكَ وقالَ: «ومَنْ هو أبوهُم؟». ولِذلكَ ذَهَبَ مَثَلًا: «أشاوُلُ أيضًا بَينَ الأنبياءِ؟».

١٣ ولَمّا انتَهَى مِنَ التَّنَبّي جاءَ إلَى المُرتَفَعَةِ.

١٤ فقالَ عَمُّ شاوُلَ لهُ ولِغُلامِهِ: «إلَى أين ذَهَبتُما؟» فقالَ: «لكَيْ نُفَتِّشَ علَى الأُتُنِ. ولَمّا رأينا أنَّها لم توجَدْ جِئنا إلَى صَموئيلَ».

١٥ فقالَ عَمُّ شاوُلَ: «أخبِرني ماذا قالَ لكُما صَموئيلُ؟».

١٦ فقالَ شاوُلُ لعَمِّهِ: «أخبَرَنا بأنَّ الأُتُنَ قد وُجِدَتْ». ولكنهُ لم يُخبِرهُ بأمرِ المَملكَةِ الّذي تكلَّمَ بهِ صَموئيلُ.

المزامير ٥٥: ١ - ٢٣

المزامير ٥٥

لإمامِ المُغَنّينَ علَى «ذَواتِ الأوتارِ». قَصيدَةٌ لداوُدَ

١ اِصغَ يا اللهُ إلَى صَلاتي، ولا تتَغاضَ عن تضَرُّعي.

٢ استَمِعْ لي واستَجِبْ لي. أتَحَيَّرُ في كُربَتي وأضطَرِبُ

٣ مِنْ صوتِ العَدوِّ، مِنْ قِبَلِ ظُلمِ الشِّرّيرِ. لأنَّهُمْ يُحيلونَ علَيَّ إثمًا، وبغَضَبٍ يَضطَهِدونَني.

٤ يَمخَضُ قَلبي في داخِلي، وأهوالُ الموتِ سقَطَتْ علَيَّ.

٥ خَوْفٌ ورِعدَةٌ أتَيا علَيَّ، وغَشيَني رُعبٌ.

٦ فقُلتُ: «لَيتَ لي جَناحًا كالحَمامَةِ، فأطيرَ وأستَريحَ!

٧ هأنَذا كُنتُ أبعُدُ هارِبًا، وأبيتُ في البَرّيَّةِ. سِلاهْ.

٨ كُنتُ أُسرِعُ في نَجاتي مِنَ الرّيحِ العاصِفَةِ، ومِنَ النَّوْءِ».


٩ أهلِكْ يا رَبُّ، فرِّقْ ألسِنَتَهُمْ، لأنّي قد رأيتُ ظُلمًا وخِصامًا في المدينةِ.

١٠ نهارًا وليلًا يُحيطونَ بها علَى أسوارِها، وإثمٌ ومَشَقَّةٌ في وسَطِها.

١١ مَفاسِدُ في وسَطِها، ولا يَبرَحُ مِنْ ساحَتِها ظُلمٌ وغِشٌّ.

١٢ لأنَّهُ ليس عَدوٌّ يُعَيِّرُني فأحتَمِلَ. ليس مُبغِضي تعَظَّمَ علَيَّ فأختَبِئَ مِنهُ.

١٣ بل أنتَ إنسانٌ عَديلي، إلفي وصَديقي،

١٤ الّذي معهُ كانتْ تحلو لنا العِشرَةُ. إلَى بَيتِ اللهِ كُنّا نَذهَبُ في الجُمهورِ.

١٥ ليَبغَتهُمُ الموتُ. ليَنحَدِروا إلَى الهاويَةِ أحياءً، لأنَّ في مَساكِنِهِمْ، في وسطِهِمْ شُرورًا.


١٦ أمّا أنا فإلَى اللهِ أصرُخُ، والرَّبُّ يُخَلِّصُني.

١٧ مساءً وصباحًا وظُهرًا أشكو وأنوحُ، فيَسمَعُ صوتي.

١٨ فدَى بسَلامٍ نَفسي مِنْ قِتالٍ علَيَّ، لأنَّهُمْ بكَثرَةٍ كانوا حَوْلي.

١٩ يَسمَعُ اللهُ فيُذِلُّهُمْ، والجالِسُ منذُ القِدَمِ. سِلاهْ. الّذينَ ليس لهُمْ تغَيُّرٌ، ولا يَخافونَ اللهَ.

٢٠ ألقَى يَدَيهِ علَى مُسالِميهِ. نَقَضَ عَهدَهُ.

٢١ أنعَمُ مِنَ الزُّبدَةِ فمُهُ، وقَلبُهُ قِتالٌ. أليَنُ مِنَ الزَّيتِ كلِماتُهُ، وهي سُيوفٌ مَسلولَةٌ.


٢٢ ألقِ علَى الرَّبِّ هَمَّكَ فهو يَعولُكَ. لا يَدَعُ الصِّدّيقَ يتَزَعزَعُ إلَى الأبدِ.

٢٣ وأنتَ يا اللهُ تُحَدِّرُهُمْ إلَى جُبِّ الهَلاكِ. رِجالُ الدِّماءِ والغِشِّ لا يَنصُفونَ أيّامَهُمْ. أمّا أنا فأتَّكِلُ علَيكَ.

نهاية قراءات يوم 147
شارك قراءات اليوم


رسائل اليوم

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة
الرسائل السابقة