أعمال الرسل ٢٤: ١٠ - ٢٧

أعمال الرسل ٢٤

دفاعه أمام فيلكس الوالي

١٠ فأجابَ بولُسُ، إذ أومأ إليهِ الوالي أنْ يتَكلَّمَ: «إنّي إذ قد عَلِمتُ أنَّكَ منذُ سِنينَ كثيرَةٍ قاضٍ لهذِهِ الأُمَّةِ، أحتَجُّ عَمّا في أمري بأكثَرِ سُرورٍ.

١١ وأنتَ قادِرٌ أنْ تعرِفَ أنَّهُ ليس لي أكثَرُ مِنِ اثنَيْ عشَرَ يومًا منذُ صَعِدتُ لأسجُدَ في أورُشَليمَ.

١٢ ولَمْ يَجِدوني في الهَيكلِ أُحاجُّ أحَدًا أو أصنَعُ تجَمُّعًا مِنَ الشَّعبِ، ولا في المجامعِ ولا في المدينةِ.

١٣ ولا يستطيعونَ أنْ يُثبِتوا ما يَشتَكونَ بهِ الآنَ علَيَّ.

١٤ ولكنني أُقِرُّ لكَ بهذا: أنَّني حَسَبَ الطريقِ الّذي يقولونَ لهُ «شيعَةٌ»، هكذا أعبُدُ إلهَ آبائي، مؤمِنًا بكُلِّ ما هو مَكتوبٌ في النّاموسِ والأنبياءِ.

١٥ ولي رَجاءٌ باللهِ في ما هُم أيضًا يَنتَظِرونَهُ: أنَّهُ سوفَ تكونُ قيامَةٌ للأمواتِ، الأبرارِ والأثَمَةِ.

١٦ لذلكَ أنا أيضًا أُدَرِّبُ نَفسي ليكونَ لي دائمًا ضَميرٌ بلا عَثرَةٍ مِنْ نَحوِ اللهِ والنّاسِ.

١٧ وبَعدَ سِنينَ كثيرَةٍ جِئتُ أصنَعُ صَدَقاتٍ لأُمَّتي وقَرابينَ.

١٨ وفي ذلكَ وجَدَني مُتَطَهِّرًا في الهَيكلِ، ليس مع جَمعٍ ولا مع شَغَبٍ، قَوْمٌ هُم يَهودٌ مِنْ أسيّا،

١٩ كانَ يَنبَغي أنْ يَحضُروا لَدَيكَ ويَشتَكوا، إنْ كانَ لهُمْ علَيَّ شَيءٌ.

٢٠ أو ليَقُلْ هؤُلاءِ أنفُسُهُمْ ماذا وجَدوا فيَّ مِنَ الذَّنبِ وأنا قائمٌ أمامَ المَجمَعِ،

٢١ إلّا مِنْ جِهَةِ هذا القَوْلِ الواحِدِ الّذي صَرَختُ بهِ واقِفًا بَينَهُمْ: أنّي مِنْ أجلِ قيامَةِ الأمواتِ أُحاكَمُ مِنكُمُ اليومَ».

بولس في سجن قيصرية

٢٢ فلَمّا سمِعَ هذا فيلِكسُ أمهَلهُمْ، إذ كانَ يَعلَمُ بأكثَرِ تحقيقٍ أُمورَ هذا الطريقِ، قائلًا: «مَتَى انحَدَرَ ليسياسُ الأميرُ أفحَصُ عن أُمورِكُمْ».

٢٣ وأمَرَ قائدَ المِئَةِ أنْ يُحرَسَ بولُسُ، وتَكونَ لهُ رُخصَةٌ، وأنْ لا يَمنَعَ أحَدًا مِنْ أصحابِهِ أنْ يَخدِمَهُ أو يأتيَ إليهِ.


٢٤ ثُمَّ بَعدَ أيّامٍ جاءَ فيلِكسُ مع دُروسِّلا امرأتِهِ، وهي يَهوديَّةٌ. فاستَحضَرَ بولُسَ وسَمِعَ مِنهُ عن الإيمانِ بالمَسيحِ.

٢٥ وبَينَما كانَ يتَكلَّمُ عن البِرِّ والتَّعَفُّفِ والدَّينونَةِ العَتيدَةِ أنْ تكونَ، ارتَعَبَ فيلِكسُ، وأجابَ: «أمّا الآنَ فاذهَبْ، ومَتَى حَصَلتُ علَى وقتٍ أستَدعيكَ».

٢٦ وكانَ أيضًا يَرجو أنْ يُعطيَهُ بولُسُ دَراهِمَ ليُطلِقَهُ، ولِذلكَ كانَ يَستَحضِرُهُ مِرارًا أكثَرَ ويَتَكلَّمُ معهُ.

٢٧ ولكن لَمّا كمِلَتْ سنَتانِ، قَبِلَ فيلِكسُ بوركيوسَ فستوسَ خَليفَةً لهُ. وإذ كانَ فيلِكسُ يُريدُ أنْ يودِعَ اليَهودَ مِنَّةً، ترَكَ بولُسَ مُقَيَّدًا.

صموئيل الأول ١٠: ١٧ إلى ١١: ١٥

صموئيل الأول ١٠


١٧ واستَدعَى صَموئيلُ الشَّعبَ إلَى الرَّبِّ إلَى المِصفاةِ،

١٨ وقالَ لبَني إسرائيلَ: «هكذا يقولُ الرَّبُّ إلهُ إسرائيلَ: إنّي أصعَدتُ إسرائيلَ مِنْ مِصرَ وأنقَذتُكُمْ مِنْ يَدِ المِصريّينَ ومِنْ يَدِ جميعِ المَمالِكِ الّتي ضايَقَتكُمْ.

١٩ وأنتُمْ قد رَفَضتُمُ اليومَ إلهَكُمُ الّذي هو مُخَلِّصُكُمْ مِنْ جميعِ الّذينَ يُسيئونَ إلَيكُمْ ويُضايِقونَكُمْ، وقُلتُمْ لهُ: بل تجعَلُ علَينا مَلِكًا. فالآنَ امثُلوا أمامَ الرَّبِّ حَسَبَ أسباطِكُمْ وأُلوفِكُمْ».

٢٠ فقَدَّمَ صَموئيلُ جميعَ أسباطِ إسرائيلَ، فأُخِذَ سِبطُ بَنيامينَ.

٢١ ثُمَّ قَدَّمَ سِبطَ بَنيامينَ حَسَبَ عَشائرِهِ، فأُخِذَتْ عَشيرَةُ مَطري، وأُخِذَ شاوُلُ بنُ قَيسَ. ففَتَّشوا علَيهِ فلم يوجَدْ.

٢٢ فسألوا أيضًا مِنَ الرَّبِّ: «هل يأتي الرَّجُلُ أيضًا إلَى هنا؟» فقالَ الرَّبُّ: «هوذا قد اختَبأ بَينَ الأمتِعَةِ».

٢٣ فرَكَضوا وأخَذوهُ مِنْ هناكَ، فوَقَفَ بَينَ الشَّعبِ، فكانَ أطوَلَ مِنْ كُلِّ الشَّعبِ مِنْ كتِفِهِ فما فوقُ.

٢٤ فقالَ صَموئيلُ لجميعِ الشَّعبِ: «أرأيتُمُ الّذي اختارَهُ الرَّبُّ، أنَّهُ ليس مِثلُهُ في جميعِ الشَّعبِ؟» فهَتَفَ كُلُّ الشَّعبِ وقالوا: «ليَحيَ المَلِكُ!».

٢٥ فكلَّمَ صَموئيلُ الشَّعبَ بقَضاءِ المَملكَةِ، وكتَبَهُ في السِّفرِ ووضَعَهُ أمامَ الرَّبِّ. ثُمَّ أطلَقَ صَموئيلُ جميعَ الشَّعبِ كُلَّ واحِدٍ إلَى بَيتِهِ.

٢٦ وشاوُلُ أيضًا ذَهَبَ إلَى بَيتِهِ إلَى جِبعَةَ، وذَهَبَ معهُ الجَماعَةُ الّتي مَسَّ اللهُ قَلبَها.

٢٧ وأمّا بَنو بَليَّعالَ فقالوا: «كيفَ يُخَلِّصُنا هذا؟». فاحتَقَروهُ ولَمْ يُقَدِّموا لهُ هَديَّةً. فكانَ كأصَمَّ.


صموئيل الأول ١١

شاول ينقذ مدينة يابيش

١ وصَعِدَ ناحاشُ العَمّونيُّ ونَزَلَ علَى يابيشِ جِلعادَ. فقالَ جميعُ أهلِ يابيشَ لناحاشَ: «اقطَعْ لنا عَهدًا فنُستَعبَدَ لكَ».

٢ فقالَ لهُمْ ناحاشُ العَمّونيُّ: «بهذا أقطَعُ لكُمْ. بتقويرِ كُلِّ عَينٍ يُمنَى لكُمْ وجَعلِ ذلكَ عارًا علَى جميعِ إسرائيلَ».

٣ فقالَ لهُ شُيوخُ يابيشَ: «اترُكنا سبعَةَ أيّامٍ فنُرسِلَ رُسُلًا إلَى جميعِ تُخومِ إسرائيلَ. فإنْ لم يوجَدْ مَنْ يُخَلِّصُنا نَخرُجْ إلَيكَ».

٤ فجاءَ الرُّسُلُ إلَى جِبعَةِ شاوُلَ وتَكلَّموا بهذا الكلامِ في آذانِ الشَّعبِ، فرَفَعَ كُلُّ الشَّعبِ أصواتَهُمْ وبَكَوْا.

٥ وإذا بشاوُلَ آتٍ وراءَ البَقَرِ مِنَ الحَقلِ، فقالَ شاوُلُ: «ما بالُ الشَّعبِ يَبكونَ؟» فقَصّوا علَيهِ كلامَ أهلِ يابيشَ.

٦ فحَلَّ روحُ اللهِ علَى شاوُلَ عندما سمِعَ هذا الكلامَ وحَميَ غَضَبُهُ جِدًّا.

٧ فأخَذَ فدّانَ بَقَرٍ وقَطَّعَهُ، وأرسَلَ إلَى كُلِّ تُخومِ إسرائيلَ بيَدِ الرُّسُلِ قائلًا: «مَنْ لا يَخرُجُ وراءَ شاوُلَ ووراءَ صَموئيلَ، فهكذا يُفعَلُ ببَقَرِهِ». فوَقَعَ رُعبُ الرَّبِّ علَى الشَّعبِ، فخرجوا كرَجُلٍ واحِدٍ.

٨ وعَدَّهُمْ في بازَقَ، فكانَ بَنو إسرائيلَ ثَلاثَ مِئَةِ ألفٍ، ورِجالُ يَهوذا ثَلاثينَ ألفًا.

٩ وقالوا للرُّسُلِ الّذينَ جاءوا: «هكذا تقولونَ لأهلِ يابيشَ جِلعادَ: غَدًا عندما تحمَى الشَّمسُ يكونُ لكُمْ خَلاصٌ». فأتَى الرُّسُلُ وأخبَروا أهلَ يابيشَ ففَرِحوا.

١٠ وقالَ أهلُ يابيشَ: «غَدًا نَخرُجُ إلَيكُمْ فتفعَلونَ بنا حَسَبَ كُلِّ ما يَحسُنُ في أعيُنِكُمْ».


١١ وكانَ في الغَدِ أنَّ شاوُلَ جَعَلَ الشَّعبَ ثَلاثَ فِرَقٍ، ودَخَلوا في وسَطِ المَحَلَّةِ عِندَ سحَرِ الصُّبحِ وضَرَبوا العَمّونيّينَ حتَّى حَميَ النَّهارُ. والّذينَ بَقوا تشَتَّتوا حتَّى لم يَبقَ مِنهُمُ اثنانِ مَعًا.

تثبيت شاول ملكًا

١٢ وقالَ الشَّعبُ لصَموئيلَ: «مَنْ هُمُ الّذينَ يقولونَ: هل شاوُلُ يَملِكُ علَينا؟ ايتوا بالرِّجالِ فنَقتُلهُمْ».

١٣ فقالَ شاوُلُ: «لا يُقتَلْ أحَدٌ في هذا اليومِ، لأنَّهُ في هذا اليومِ صَنَعَ الرَّبُّ خَلاصًا في إسرائيلَ».


١٤ وقالَ صَموئيلُ للشَّعبِ: «هَلُمّوا نَذهَبْ إلَى الجِلجالِ ونُجَدِّدْ هناكَ المَملكَةَ».

١٥ فذَهَبَ كُلُّ الشَّعبِ إلَى الجِلجالِ ومَلَّكوا هناكَ شاوُلَ أمامَ الرَّبِّ في الجِلجالِ، وذَبَحوا هناكَ ذَبائحَ سلامَةٍ أمامَ الرَّبِّ. وفَرِحَ هناكَ شاوُلُ وجميعُ رِجالِ إسرائيلَ جِدًّا.

تأمل: روح القوة والنصرة

صموئيل الأول ١٠: ١٧- ١١: ١٥

استجاب الله لطلب شعبه، ومسح صموئيل النبي شاول ليصبح ملكًا عليهم، فالتفت حوله مجموعة من الشعب وذهبوا معه بينما احتقره البعض لكونه راعي بقر (١٠: ٢٧)، فكيف يحميهم ويكون ملكاً عليهم؟ لكن شاول لم يلتفت إليهم ولم يغضب. وعندما أراد ناحاش العموني أن يذل الشعب ويستعبدهم (١١: ١، ٢)، حل رو ح الله على شاول فحمي غضبه جدًا وأرسل ليجمع الشعب حوله لكي يقفوا أمام ناحاش كرجل واحد (١١: ٦ و٧). فبالرغم من كونه راعي غنم بسيط إلا أنه كان واثقًا في خلاص الله لهم (١٣:١١).

هذه هي نقطة التحول: روح الله الساكن فينا الذي يحولنا من أناس ضعفاء وبسطاء، إلى أبطال أقوياء وأشداء. 

أشكرك يا إلهي، لأنك منحتنا روحك القدوس لكي يسكن في داخلنا ويعمل فينا.

شارك الرسالة
المزامير ٥٦: ١ - ١٣

المزامير ٥٦

لإمامِ المُغَنّينَ علَى «الحَمامَةِ البَكماءِ بَينَ الغُرَباءِ». مُذَهَّبَةٌ لداوُدَ
عندما أخَذَهُ الفِلِسطينيّونَ في جَتَّ.

١ اِرحَمني يا اللهُ لأنَّ الإنسانَ يتَهَمَّمُني، واليومَ كُلَّهُ مُحارِبًا يُضايِقُني.

٢ تهَمَّمَني أعدائي اليومَ كُلَّهُ، لأنَّ كثيرينَ يُقاوِمونَني بكِبرياءَ.

٣ في يومِ خَوْفي، أنا علَيكَ أتَّكِلُ.

٤ اللهُ أفتَخِرُ بكلامِهِ. علَى اللهِ توَكَّلتُ فلا أخافُ. ماذا يَصنَعُهُ بي البَشَرُ؟

٥ اليومَ كُلَّهُ يُحَرِّفونَ كلامي. علَيَّ كُلُّ أفكارِهِمْ بالشَّرِّ.

٦ يَجتَمِعونَ، يَختَفونَ، يُلاحِظونَ خُطواتي عندما ترَصَّدوا نَفسي.

٧ علَى إثمِهِمْ جازِهِمْ. بغَضَبٍ أخضِعِ الشُّعوبَ يا اللهُ.

٨ تيَهاني راقَبتَ. اجعَلْ أنتَ دُموعي في زِقِّكَ. أما هي في سِفرِكَ؟


٩ حينَئذٍ ترتَدُّ أعدائي إلَى الوَراءِ في يومٍ أدعوكَ فيهِ. هذا قد عَلِمتُهُ لأنَّ اللهَ لي.

١٠ اللهُ أفتَخِرُ بكلامِهِ. الرَّبُّ أفتَخِرُ بكلامِهِ.

١١ علَى اللهِ توَكَّلتُ فلا أخافُ. ماذا يَصنَعُهُ بي الإنسانُ؟

١٢ اللَّهُمَّ، علَيَّ نُذورُكَ. أوفي ذَبائحَ شُكرٍ لكَ.

١٣ لأنَّكَ نَجَّيتَ نَفسي مِنَ الموتِ. نَعَمْ، ورِجلَيَّ مِنَ الزَّلَقِ، لكَيْ أسيرَ قُدّامَ اللهِ في نورِ الأحياءِ.

نهاية قراءات يوم 148
شارك قراءات اليوم


رسائل اليوم

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة
الرسائل السابقة