Loading...
العبرانيين ٩: ١ - ٢٢

العبرانيين ٩

العبادة في الخيمة الأرضية

١ ثُمَّ العَهدُ الأوَّلُ كانَ لهُ أيضًا فرائضُ خِدمَةٍ والقُدسُ العالَميُّ،

٢ لأنَّهُ نُصِبَ المَسكَنُ الأوَّلُ الّذي يُقالُ لهُ: «القُدسُ»، الّذي كانَ فيهِ المَنارَةُ والمائدَةُ وخُبزُ التَّقدِمَةِ.

٣ ووراءَ الحِجابِ الثّاني المَسكَنُ الّذي يُقالُ لهُ: «قُدسُ الأقداسِ»،

٤ فيهِ مِبخَرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ، وتابوتُ العَهدِ مُغَشًّى مِنْ كُلِّ جِهَةٍ بالذَّهَبِ، الّذي فيهِ قِسطٌ مِنْ ذَهَبٍ فيهِ المَنُّ، وعَصا هارونَ الّتي أفرَخَتْ، ولَوْحا العَهدِ.

٥ وفَوْقَهُ كروبا المَجدِ مُظَلِّلَينِ الغِطاءَ. أشياءُ ليس لنا الآنَ أنْ نَتَكلَّمَ عنها بالتَّفصيلِ.

٦ ثُمَّ إذ صارَتْ هذِهِ مُهَيّأةً هكذا، يَدخُلُ الكهنةُ إلَى المَسكَنِ الأوَّلِ كُلَّ حينٍ، صانِعينَ الخِدمَةَ.

٧ وأمّا إلَى الثّاني فرَئيسُ الكهنةِ فقط مَرَّةً في السَّنَةِ، ليس بلا دَمٍ يُقَدِّمُهُ عن نَفسِهِ وعَنْ جَهالاتِ الشَّعبِ،

٨ مُعلِنًا الرّوحُ القُدُسُ بهذا أنَّ طريقَ الأقداسِ لم يُظهَرْ بَعدُ، ما دامَ المَسكَنُ الأوَّلُ لهُ إقامَةٌ،

٩ الّذي هو رَمزٌ للوقتِ الحاضِرِ، الّذي فيهِ تُقَدَّمُ قَرابينُ وذَبائحُ، لا يُمكِنُ مِنْ جِهَةِ الضَّميرِ أنْ تُكَمِّلَ الّذي يَخدِمُ،

١٠ وهي قائمَةٌ بأطعِمَةٍ وأشرِبَةٍ وغَسَلاتٍ مُختَلِفَةٍ وفَرائضَ جَسَديَّةٍ فقط، مَوْضوعَةٍ إلَى وقتِ الإصلاحِ.

المسيح وسيط العهد الجديد

١١ وأمّا المَسيحُ، وهو قد جاءَ رَئيسَ كهَنَةٍ للخَيراتِ العَتيدَةِ، فبالمَسكَنِ الأعظَمِ والأكمَلِ، غَيرِ المَصنوعِ بيَدٍ، أيِ الّذي ليس مِنْ هذِهِ الخَليقَةِ،

١٢ وليس بدَمِ تُيوسٍ وعُجولٍ، بل بدَمِ نَفسِهِ، دَخَلَ مَرَّةً واحِدَةً إلَى الأقداسِ، فوَجَدَ فِداءً أبديًّا.

١٣ لأنَّهُ إنْ كانَ دَمُ ثيرانٍ وتُيوسٍ ورَمادُ عِجلَةٍ مَرشوشٌ علَى المُنَجَّسينَ، يُقَدِّسُ إلَى طَهارَةِ الجَسَدِ،

١٤ فكمْ بالحَريِّ يكونُ دَمُ المَسيحِ، الّذي بروحٍ أزَليٍّ قَدَّمَ نَفسَهُ للهِ بلا عَيبٍ، يُطَهِّرُ ضَمائرَكُمْ مِنْ أعمالٍ مَيِّتَةٍ لتَخدِموا اللهَ الحَيَّ!

١٥ ولأجلِ هذا هو وسيطُ عَهدٍ جديدٍ، لكَيْ يكونَ المَدعوّونَ -إذْ صارَ موتٌ لفِداءِ التَّعَدّياتِ الّتي في العَهدِ الأوَّلِ- يَنالونَ وعدَ الميراثِ الأبديِّ.

١٦ لأنَّهُ حَيثُ توجَدُ وصيَّةٌ، يَلزَمُ بَيانُ موتِ الموصي.

١٧ لأنَّ الوَصيَّةَ ثابِتَةٌ علَى الموتَى، إذ لا قوَّةَ لها البَتَّةَ ما دامَ الموصي حَيًّا.

١٨ فمِنْ ثَمَّ الأوَّلُ أيضًا لم يُكَرَّسْ بلا دَمٍ،

١٩ لأنَّ موسى بَعدَما كلَّمَ جميعَ الشَّعبِ بكُلِّ وصيَّةٍ بحَسَبِ النّاموسِ، أخَذَ دَمَ العُجول والتُّيوسِ، مع ماءٍ وصوفًا قِرمِزيًّا وزوفا، ورَشَّ الكِتابَ نَفسَهُ وجميعَ الشَّعبِ،

٢٠ قائلًا: «هذا هو دَمُ العَهدِ الّذي أوصاكُمُ اللهُ بهِ».

٢١ والمَسكَنَ أيضًا وجميعَ آنيَةِ الخِدمَةِ رَشَّها كذلكَ بالدَّمِ.

٢٢ وكُلُّ شَيءٍ تقريبًا يتَطَهَّرُ حَسَبَ النّاموسِ بالدَّمِ، وبدونِ سفكِ دَمٍ لا تحصُلُ مَغفِرَةٌ!

الخروج ٢٥: ١ إلى ٢٧: ٢١

الخُروجُ ٢٥

التقدمات لخيمة الاجتماع

١ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

٢ «كلِّمْ بَني إسرائيلَ أنْ يأخُذوا لي تقدِمَةً. مِنْ كُلِّ مَنْ يَحِثُّهُ قَلبُهُ تأخُذونَ تقدِمَتي.

٣ وهذِهِ هي التَّقدِمَةُ الّتي تأخُذونَها مِنهُمْ: ذَهَبٌ وفِضَّةٌ ونُحاسٌ،

٤ وأسمانجونيٌّ وأُرجوانٌ وقِرمِزٌ وبوصٌ وشَعرُ مِعزَى،

٥ وجُلودُ كِباشٍ مُحَمَّرَةٌ وجُلودُ تُخَسٍ وخَشَبُ سنطٍ،

٦ وزَيتٌ للمَنارَةِ وأطيابٌ لدُهنِ المَسحَةِ ولِلبَخورِ العَطِرِ،

٧ وحِجارَةُ جَزعٍ وحِجارَةُ ترصيعٍ للرِّداءِ والصُّدرَةِ.

٨ فيَصنَعونَ لي مَقدِسًا لأسكُنَ في وسَطِهِمْ.

٩ بحَسَبِ جميعِ ما أنا أُريكَ مِنْ مِثالِ المَسكَنِ، ومِثالِ جميعِ آنيَتِهِ هكذا تصنَعونَ.

تابوت العهد

١٠ «فيَصنَعونَ تابوتًا مِنْ خَشَبِ السَّنطِ، طولُهُ ذِراعانِ ونِصفٌ، وعَرضُهُ ذِراعٌ ونِصفٌ، وارتِفاعُهُ ذِراعٌ ونِصفٌ.

١١ وتُغَشّيهِ بذَهَبٍ نَقيٍّ. مِنْ داخِلٍ ومِنْ خارِجٍ تُغَشّيهِ، وتَصنَعُ علَيهِ إكليلًا مِنْ ذَهَبٍ حَوالَيهِ.

١٢ وتَسبِكُ لهُ أربَعَ حَلَقاتٍ مِنْ ذَهَبٍ، وتَجعَلُها علَى قَوائمِهِ الأربَعِ. علَى جانِبِهِ الواحِدِ حَلقَتانِ، وعلَى جانِبِهِ الثّاني حَلقَتانِ.

١٣ وتَصنَعُ عَصَوَينِ مِنْ خَشَبِ السَّنطِ وتُغَشّيهِما بذَهَبٍ.

١٤ وتُدخِلُ العَصَوَينِ في الحَلَقاتِ علَى جانِبَيِ التّابوتِ ليُحمَلَ التّابوتُ بهِما.

١٥ تبقَى العَصَوانِ في حَلَقاتِ التّابوتِ. لا تُنزَعانِ مِنها.

١٦ وتَضَعُ في التّابوتِ الشَّهادَةَ الّتي أُعطيكَ.

غطاء التابوت

١٧ «وتَصنَعُ غِطاءً مِنْ ذَهَبٍ نَقيٍّ طولُهُ ذِراعانِ ونِصفٌ، وعَرضُهُ ذِراعٌ ونِصفٌ،

١٨ وتَصنَعُ كروبَينِ مِنْ ذَهَبٍ. صَنعَةَ خِراطَةٍ تصنَعُهُما علَى طَرَفَيِ الغِطاءِ.

١٩ فاصنَعْ كروبًا واحِدًا علَى الطَّرَفِ مِنْ هنا، وكروبًا آخَرَ علَى الطَّرَفِ مِنْ هناكَ. مِنَ الغِطاءِ تصنَعونَ الكَروبَينِ علَى طَرَفَيهِ.

٢٠ ويكونُ الكَروبانِ باسِطَينِ أجنِحَتَهُما إلَى فوقُ، مُظَلِّلَينِ بأجنِحَتِهِما علَى الغِطاءِ، ووجهاهُما كُلُّ واحِدٍ إلَى الآخَرِ. نَحوَ الغِطاءِ يكونُ وجها الكَروبَينِ.

٢١ وتَجعَلُ الغِطاءَ علَى التّابوتِ مِنْ فوقُ، وفي التّابوتِ تضَعُ الشَّهادَةَ الّتي أُعطيكَ.

٢٢ وأنا أجتَمِعُ بكَ هناكَ وأتَكلَّمُ معكَ، مِنْ علَى الغِطاءِ مِنْ بَينِ الكَروبَينِ اللَّذَينِ علَى تابوتِ الشَّهادَةِ، بكُلِّ ما أوصيكَ بهِ إلَى بَني إسرائيلَ.

مائدة خبز الوجوه

٢٣ «وتَصنَعُ مائدَةً مِنْ خَشَبِ السَّنطِ طولُها ذِراعانِ، وعَرضُها ذِراعٌ، وارتِفاعُها ذِراعٌ ونِصفٌ.

٢٤ وتُغَشّيها بذَهَبٍ نَقيٍّ، وتَصنَعُ لها إكليلًا مِنْ ذَهَبٍ حَوالَيها.

٢٥ وتَصنَعُ لها حاجِبًا علَى شِبرٍ حَوالَيها، وتَصنَعُ لحاجِبِها إكليلًا مِنْ ذَهَبٍ حَوالَيها.

٢٦ وتَصنَعُ لها أربَعَ حَلَقاتٍ مِنْ ذَهَبٍ، وتَجعَلُ الحَلَقاتِ علَى الزَّوايا الأربَعِ الّتي لقَوائمِها الأربَعِ.

٢٧ عِندَ الحاجِبِ تكونُ الحَلَقاتُ بُيوتًا لعَصَوَينِ لحَملِ المائدَةِ.

٢٨ وتَصنَعُ العَصَوَينِ مِنْ خَشَبِ السَّنطِ وتُغَشّيهِما بذَهَبٍ، فتُحمَلُ بهِما المائدَةُ.

٢٩ وتَصنَعُ صِحافَها وصُحونَها وكأساتِها وجاماتِها الّتي يُسكَبُ بها. مِنْ ذَهَبٍ نَقيٍّ تصنَعُها.

٣٠ وتَجعَلُ علَى المائدَةِ خُبزَ الوُجوهِ أمامي دائمًا.

المنارة

٣١ «وتَصنَعُ مَنارَةً مِنْ ذَهَبٍ نَقيٍّ. عَمَلَ الخِراطَةِ تُصنَعُ المَنارَةُ، قاعِدَتُها وساقُها. تكونُ كأساتُها وعُجَرُها وأزهارُها مِنها.

٣٢ وسِتُّ شُعَبٍ خارِجَةٌ مِنْ جانِبَيها. مِنْ جانِبِها الواحِدِ ثَلاثُ شُعَبِ مَنارَةٍ، ومِنْ جانِبِها الثّاني ثَلاثُ شُعَبِ مَنارَةٍ.

٣٣ في الشُّعبَةِ الواحِدَةِ ثَلاثُ كأساتٍ لوزيَّةٍ بعُجرَةٍ وزَهرٍ، وفي الشُّعبَةِ الثّانيَةِ ثَلاثُ كأساتٍ لوزيَّةٍ بعُجرَةٍ وزَهرٍ، وهكذا إلَى السِّتِّ الشُّعَبِ الخارِجَةِ مِنَ المَنارَةِ.

٣٤ وفي المَنارَةِ أربَعُ كأساتٍ لوزيَّةٍ بعُجَرِها وأزهارِها.

٣٥ وتَحتَ الشُّعبَتَينِ مِنها عُجرَةٌ، وتَحتَ الشُّعبَتَينِ مِنها عُجرَةٌ، وتَحتَ الشُّعبَتَينِ مِنها عُجرَةٌ إلَى السِّتِّ الشُّعَبِ الخارِجَةِ مِنَ المَنارَةِ.

٣٦ تكونُ عُجَرُها وشُعَبُها مِنها. جميعُها خِراطَةٌ واحِدَةٌ مِنْ ذَهَبٍ نَقيٍّ.

٣٧ وتَصنَعُ سُرُجَها سبعَةً، فتُصعَدُ سُرُجُها لتُضيءَ إلَى مُقابِلِها.

٣٨ ومَلاقِطُها ومَنافِضُها مِنْ ذَهَبٍ نَقيٍّ.

٣٩ مِنْ وزنَةِ ذَهَبٍ نَقيٍّ تُصنَعُ مع جميعِ هذِهِ الأواني.

٤٠ وانظُرْ فاصنَعها علَى مِثالِها الّذي أُظهِرَ لكَ في الجَبَلِ.


الخُروجُ ٢٦

خيمة الاجتماع

١ «وأمّا المَسكَنُ فتصنَعُهُ مِنْ عشَرِ شُقَقِ بوصٍ مَبرومٍ وأسمانجونيٍّ وأُرجوانٍ وقِرمِزٍ. بكَروبيمَ صَنعَةَ حائكٍ حاذِقٍ تصنَعُها.

٢ طولُ الشُّقَّةِ الواحِدَةِ ثَمانٍ وعِشرونَ ذِراعًا، وعَرضُ الشُّقَّةِ الواحِدَةِ أربَعُ أذرُعٍ. قياسًا واحِدًا لجميعِ الشُّقَقِ.

٣ تكونُ خَمسٌ مِنَ الشُّقَقِ بَعضُها مَوْصولٌ ببَعضٍ، وخَمسُ شُقَقٍ بَعضُها مَوْصولٌ ببَعضٍ.

٤ وتَصنَعُ عُرًى مِنْ أسمانجونيٍّ علَى حاشيَةِ الشُّقَّةِ الواحِدَةِ في الطَّرَفِ مِنَ الموَصَّلِ الواحِدِ. وكذلكَ تصنَعُ في حاشيَةِ الشُّقَّةِ الطَّرَفيَّةِ مِنَ الموَصَّلِ الثّاني.

٥ خَمسينَ عُروَةً تصنَعُ في الشُّقَّةِ الواحِدَةِ، وخَمسينَ عُروَةً تصنَعُ في طَرَفِ الشُّقَّةِ الّذي في الموَصَّلِ الثّاني. تكونُ العُرَى بَعضُها مُقابِلٌ لبَعضٍ.

٦ وتَصنَعُ خَمسينَ شِظاظًا مِنْ ذَهَبٍ، وتَصِلُ الشُّقَّتَينِ بَعضَهُما ببَعضٍ بالأشِظَّةِ. فيَصيرُ المَسكَنُ واحِدًا.

٧ «وتَصنَعُ شُقَقًا مِنْ شَعرِ مِعزَى خَيمَةً علَى المَسكَنِ. إحدَى عَشرَةَ شُقَّةً تصنَعُها.

٨ طولُ الشُّقَّةِ الواحِدَةِ ثَلاثونَ ذِراعًا، وعَرضُ الشُّقَّةِ الواحِدَةِ أربَعُ أذرُعٍ. قياسًا واحِدًا للإحدَى عَشرَةَ شُقَّةً.

٩ وتَصِلُ خَمسًا مِنَ الشُّقَقِ وحدَها، وسِتًّا مِنَ الشُّقَقِ وحدَها. وتَثني الشُّقَّةَ السّادِسَةَ في وجهِ الخَيمَةِ.

١٠ وتَصنَعُ خَمسينَ عُروَةً علَى حاشيَةِ الشُّقَّةِ الواحِدَةِ الطَّرَفيَّةِ مِنَ الموَصَّلِ الواحِدِ، وخَمسينَ عُروَةً علَى حاشيَةِ الشُّقَّةِ مِنَ الموَصَّلِ الثّاني.

١١ وتَصنَعُ خَمسينَ شِظاظًا مِنْ نُحاسٍ، وتُدخِلُ الأشِظَّةَ في العُرَى، وتَصِلُ الخَيمَةَ فتصيرُ واحِدَةً.

١٢ وأمّا المُدَلَّى الفاضِلُ مِنْ شُقَقِ الخَيمَةِ، نِصفُ الشُّقَّةِ الموَصَّلَةِ الفاضِلُ، فيُدَلَّى علَى مؤَخَّرِ المَسكَنِ.

١٣ والذِّراعُ مِنْ هنا والذِّراعُ مِنْ هناكَ، مِنَ الفاضِلِ في طول شُقَقِ الخَيمَةِ، تكونانِ مُدَلّاتَينِ علَى جانِبَيِ المَسكَنِ مِنْ هنا ومِنْ هناكَ لتَغطيَتِهِ.

١٤ وتَصنَعُ غِطاءً للخَيمَةِ مِنْ جُلودِ كِباشٍ مُحَمَّرَةٍ، وغِطاءً مِنْ جُلودِ تُخَسٍ مِنْ فوقُ.

١٥ «وتَصنَعُ الألواحَ للمَسكَنِ مِنْ خَشَبِ السَّنطِ قائمَةً.

١٦ طولُ اللَّوْحِ عشَرُ أذرُعٍ، وعَرضُ اللَّوْحِ الواحِدِ ذِراعٌ ونِصفٌ.

١٧ ولِلَّوْحِ الواحِدِ رِجلانِ مَقرونَةٌ إحداهُما بالأُخرَى. هكذا تصنَعُ لجميعِ ألواحِ المَسكَنِ.

١٨ وتَصنَعُ الألواحَ للمَسكَنِ عِشرينَ لوحًا إلَى جِهَةِ الجَنوبِ نَحوَ التَّيمَنِ.

١٩ وتَصنَعُ أربَعينَ قاعِدَةً مِنْ فِضَّةٍ تحتَ العِشرينَ لوحًا. تحتَ اللَّوْحِ الواحِدِ قاعِدَتانِ لرِجلَيهِ، وتَحتَ اللَّوْحِ الواحِدِ قاعِدَتانِ لرِجلَيهِ.

٢٠ ولِجانِبِ المَسكَنِ الثّاني إلَى جِهَةِ الشِّمالِ عِشرينَ لوحًا.

٢١ وأربَعينَ قاعِدَةً لها مِنْ فِضَّةٍ. تحتَ اللَّوْحِ الواحِدِ قاعِدَتانِ، وتَحتَ اللَّوْحِ الواحِدِ قاعِدَتانِ.

٢٢ ولِمؤَخَّرِ المَسكَنِ نَحوَ الغَربِ تصنَعُ سِتَّةَ ألواحٍ.

٢٣ وتَصنَعُ لوحَينِ لزاويتَيِ المَسكَنِ في المؤَخَّرِ،

٢٤ ويكونانِ مُزدَوِجَينِ مِنْ أسفَلُ. وعلَى سواءٍ يكونانِ مُزدَوِجَينِ إلَى رأسِهِ إلَى الحَلقَةِ الواحِدَةِ. هكذا يكونُ لكِلَيهِما. يكونانِ للزّاويتَينِ.

٢٥ فتكونُ ثَمانيَةَ ألواحٍ، وقَواعِدُها مِنْ فِضَّةٍ سِتَّ عَشرَةَ قاعِدَةً. تحتَ اللَّوْحِ الواحِدِ قاعِدَتانِ، وتَحتَ اللَّوْحِ الواحِدِ قاعِدَتانِ.

٢٦ «وتَصنَعُ عَوارِضَ مِنْ خَشَبِ السَّنطِ، خَمسًا لألواحِ جانِبِ المَسكَنِ الواحِدِ،

٢٧ وخَمسَ عَوارِضَ لألواحِ جانِبِ المَسكَنِ الثّاني، وخَمسَ عَوارِضَ لألواحِ جانِبِ المَسكَنِ في المؤَخَّرِ نَحوَ الغَربِ.

٢٨ والعارِضَةُ الوُسطَى في وسَطِ الألواحِ تنفُذُ مِنَ الطَّرَفِ إلَى الطَّرَفِ.

٢٩ وتُغَشّي الألواحَ بذَهَبٍ، وتَصنَعُ حَلَقاتِها مِنْ ذَهَبٍ بُيوتًا للعَوارِضِ، وتُغَشّي العَوارِضَ بذَهَبٍ.

٣٠ وتُقيمُ المَسكَنَ كرَسمِهِ الّذي أُظهِرَ لكَ في الجَبَلِ.

الحجاب

٣١ «وتَصنَعُ حِجابًا مِنْ أسمانجونيٍّ وأُرجوانٍ وقِرمِزٍ وبوصٍ مَبرومٍ. صَنعَةَ حائكٍ حاذِقٍ يَصنَعُهُ بكَروبيمَ.

٣٢ وتَجعَلُهُ علَى أربَعَةِ أعمِدَةٍ مِنْ سنطٍ مُغَشّاةٍ بذَهَبٍ. رُزَزُها مِنْ ذَهَبٍ. علَى أربَعِ قَواعِدَ مِنْ فِضَّةٍ.

٣٣ وتَجعَلُ الحِجابَ تحتَ الأشِظَّةِ. وتُدخِلُ إلَى هناكَ داخِلَ الحِجابِ تابوتَ الشَّهادَةِ، فيَفصِلُ لكُمُ الحِجابُ بَينَ القُدسِ وقُدسِ الأقداسِ.

٣٤ وتَجعَلُ الغِطاءَ علَى تابوتِ الشَّهادَةِ في قُدسِ الأقداسِ.

٣٥ وتَضَعُ المائدَةَ خارِجَ الحِجابِ، والمَنارَةَ مُقابِلَ المائدَةِ علَى جانِبِ المَسكَنِ نَحوَ التَّيمَنِ، وتَجعَلُ المائدَةَ علَى جانِبِ الشِّمالِ.

السجف

٣٦ «وتَصنَعُ سجفًا لمَدخَلِ الخَيمَةِ مِنْ أسمانجونيٍّ وأُرجوانٍ وقِرمِزٍ وبوصٍ مَبرومٍ صَنعَةَ الطَّرّازِ.

٣٧ وتَصنَعُ للسَّجفِ خَمسَةَ أعمِدَةٍ مِنْ سنطٍ وتُغَشّيها بذَهَبٍ. رُزَزُها مِنْ ذَهَبٍ، وتَسبِكُ لها خَمسَ قَواعِدَ مِنْ نُحاسٍ.


الخُروجُ ٢٧

مذبح المحرقة

١ «وتَصنَعُ المَذبَحَ مِنْ خَشَبِ السَّنطِ، طولُهُ خَمسُ أذرُعٍ، وعَرضُهُ خَمسُ أذرُعٍ. مُرَبَّعًا يكونُ المَذبَحُ. وارتِفاعُهُ ثَلاثُ أذرُعٍ.

٢ وتَصنَعُ قُرونَهُ علَى زَواياهُ الأربَعِ. مِنهُ تكونُ قُرونُهُ، وتُغَشّيهِ بنُحاسٍ.

٣ وتَصنَعُ قُدورَهُ لرَفعِ رَمادِهِ، ورُفوشَهُ ومَراكِنَهُ ومَناشِلهُ ومَجامِرَهُ. جميعَ آنيَتِهِ تصنَعُها مِنْ نُحاسٍ.

٤ وتَصنَعُ لهُ شُبّاكَةً صَنعَةَ الشَّبَكَةِ مِنْ نُحاسٍ، وتَصنَعُ علَى الشَّبَكَةِ أربَعَ حَلَقاتٍ مِنْ نُحاسٍ علَى أربَعَةِ أطرافِهِ.

٥ وتَجعَلُها تحتَ حاجِبِ المَذبَحِ مِنْ أسفَلُ، وتَكونُ الشَّبَكَةُ إلَى نِصفِ المَذبَحِ.

٦ وتَصنَعُ عَصَوَينِ للمَذبَحِ، عَصَوَينِ مِنْ خَشَبِ السَّنطِ وتُغَشّيهِما بنُحاسٍ.

٧ وتُدخَلُ عَصَواهُ في الحَلَقاتِ، فتكونُ العَصَوانِ علَى جانِبَيِ المَذبَحِ حينَما يُحمَلُ.

٨ مُجَوَّفًا تصنَعُهُ مِنْ ألواحٍ، كما أُظهِرَ لكَ في الجَبَلِ هكذا يَصنَعونَهُ.

الدار الخارجية

٩ «وتَصنَعُ دارَ المَسكَنِ. إلَى جِهَةِ الجَنوبِ نَحوَ التَّيمَنِ للدّارِ أستارٌ مِنْ بوصٍ مَبرومٍ مِئَةُ ذِراعٍ طولًا إلَى الجِهَةِ الواحِدَةِ.

١٠ وأعمِدَتُها عِشرونَ، وقَواعِدُها عِشرونَ مِنْ نُحاسٍ. رُزَزُ الأعمِدَةِ وقُضبانُها مِنْ فِضَّةٍ.

١١ وكذلكَ إلَى جِهَةِ الشِّمالِ في الطّول أستارٌ مِئَةُ ذِراعٍ طولًا. وأعمِدَتُها عِشرونَ، وقَواعِدُها عِشرونَ مِنْ نُحاسٍ. رُزَزُ الأعمِدَةِ وقُضبانُها مِنْ فِضَّةٍ.

١٢ وفي عَرضِ الدّارِ إلَى جِهَةِ الغَربِ أستارٌ خَمسونَ ذِراعًا. أعمِدَتُها عشَرَةٌ، وقَواعِدُها عَشرٌ.

١٣ وعَرضُ الدّارِ إلَى جِهَةِ الشَّرقِ نَحوَ الشُّروقِ خَمسونَ ذِراعًا.

١٤ وخَمسَ عَشرَةَ ذِراعًا مِنَ الأستارِ للجانِبِ الواحِدِ. أعمِدَتُها ثَلاثَةٌ وقَواعِدُها ثَلاثٌ.

١٥ ولِلجانِبِ الثّاني خَمسَ عَشرَةَ ذِراعًا مِنَ الأستارِ. أعمِدَتُها ثَلاثَةٌ وقَواعِدُها ثَلاثٌ.

١٦ ولِبابِ الدّارِ سجفٌ عِشرونَ ذِراعًا مِنْ أسمانجونيٍّ وأُرجوانٍ وقِرمِزٍ وبوصٍ مَبرومٍ صَنعَةَ الطَّرّازِ. أعمِدَتُهُ أربَعَةٌ، وقَواعِدُها أربَعٌ.

١٧ لكُلِّ أعمِدَةِ الدّارِ حَوالَيها قُضبانٌ مِنْ فِضَّةٍ. رُزَزُها مِنْ فِضَّةٍ، وقَواعِدُها مِنْ نُحاسٍ.

١٨ طولُ الدّارِ مِئَةُ ذِراعٍ، وعَرضُها خَمسونَ فخَمسونَ، وارتِفاعُها خَمسُ أذرُعٍ مِنْ بوصٍ مَبرومٍ، وقَواعِدُها مِنْ نُحاسٍ.

١٩ جميعُ أواني المَسكَنِ في كُلِّ خِدمَتِهِ وجميعُ أوتادِهِ وجميعُ أوتادِ الدّارِ مِنْ نُحاسٍ.

زيت المنارة

٢٠ «وأنتَ تأمُرُ بَني إسرائيلَ أنْ يُقَدِّموا إلَيكَ زَيتَ زَيتونٍ مَرضوضٍ نَقيًّا للضَّوْءِ لإصعادِ السُّرُجِ دائمًا.

٢١ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ، خارِجَ الحِجابِ الّذي أمامَ الشَّهادَةِ، يُرَتِّبُها هارونُ وبَنوهُ مِنَ المساءِ إلَى الصّباحِ أمامَ الرَّبِّ. فريضَةً دَهريَّةً في أجيالِهِمْ مِنْ بَني إسرائيلَ.

الأمثال ١٢: ١ - ٢٨

أمثالٌ ١٢

١ مَنْ يُحِبُّ التّأديبَ يُحِبُّ المَعرِفَةَ، ومَنْ يُبغِضُ التَّوْبيخَ فهو بَليدٌ.

٢ الصّالِحُ يَنالُ رِضًى مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ، أمّا رَجُلُ المَكايِدِ فيَحكُمُ علَيهِ.

٣ لا يُثَبَّتُ الإنسانُ بالشَّرِّ، أمّا أصلُ الصِّدّيقينَ فلا يتَقَلقَلُ.

٤ المَرأةُ الفاضِلَةُ تاجٌ لبَعلِها، أمّا المُخزيَةُ فكنَخرٍ في عِظامِهِ.

٥ أفكارُ الصِّدّيقينَ عَدلٌ. تدابيرُ الأشرارِ غِشٌّ.

٦ كلامُ الأشرارِ كُمونٌ للدَّمِ، أمّا فمُ المُستَقيمينَ فيُنَجّيهِمْ.

٧ تنقَلِبُ الأشرارُ ولا يكونونَ، أمّا بَيتُ الصِّدّيقينَ فيَثبُتُ.

٨ بحَسَبِ فِطنَتِهِ يُحمَدُ الإنسانُ، أمّا المُلتَوي القَلبِ فيكونُ للهَوانِ.

٩ الحَقيرُ ولهُ عَبدٌ خَيرٌ مِنَ المُتَمَجِّدِ ويُعوِزُهُ الخُبزُ.

١٠ الصِّدّيقُ يُراعي نَفسَ بَهيمَتِهِ، أمّا مَراحِمُ الأشرارِ فقاسيَةٌ.

١١ مَنْ يَشتَغِلْ بحَقلِهِ يَشبَعْ خُبزًا، أمّا تابِعُ البَطّالينَ فهو عَديمُ الفَهمِ.

١٢ اِشتَهَى الشِّرّيرُ صَيدَ الأشرارِ، وأصلُ الصِّدّيقينَ يُجدي.

١٣ في مَعصيَةِ الشَّفَتَينِ شَرَكُ الشِّرّيرِ، أمّا الصِّدّيقُ فيَخرُجُ مِنَ الضّيقِ.

١٤ الإنسانُ يَشبَعُ خَيرًا مِنْ ثَمَرِ فمِهِ، ومُكافأةُ يَدَيِ الإنسانِ تُرَدُّ لهُ.

١٥ طَريقُ الجاهِلِ مُستَقيمٌ في عَينَيهِ، أمّا سامِعُ المَشورَةِ فهو حَكيمٌ.

١٦ غَضَبُ الجاهِلِ يُعرَفُ في يومِهِ، أمّا ساتِرُ الهَوانِ فهو ذَكيٌّ.

١٧ مَنْ يتَفَوَّهْ بالحَقِّ يُظهِرِ العَدلَ، والشّاهِدُ الكاذِبُ يُظهِرُ غِشًّا.

١٨ يوجَدُ مَنْ يَهذُرُ مِثلَ طَعنِ السَّيفِ، أمّا لسانُ الحُكَماءِ فشِفاءٌ.

١٩ شَفَةُ الصِّدقِ تثبُتُ إلَى الأبدِ، ولِسانُ الكَذِبِ إنَّما هو إلَى طَرفَةِ العَينِ.

٢٠ الغِشُّ في قَلبِ الّذينَ يُفَكِّرونَ في الشَّرِّ، أمّا المُشيرونَ بالسَّلامِ فلهُمْ فرَحٌ.

٢١ لا يُصيبُ الصِّدّيقَ شَرٌّ، أمّا الأشرارُ فيَمتَلِئونَ سوءًا.

٢٢ كراهَةُ الرَّبِّ شَفَتا كذِبٍ، أمّا العامِلونَ بالصِّدقِ فرِضاهُ.

٢٣ الرَّجُلُ الذَّكيُّ يَستُرُ المَعرِفَةَ، وقَلبُ الجاهِلِ يُنادي بالحَمَقِ.

٢٤ يَدُ المُجتَهِدينَ تسودُ، أمّا الرَّخوَةُ فتكونُ تحتَ الجِزيَةِ.

٢٥ الغَمُّ في قَلبِ الرَّجُلِ يُحنيهِ، والكلِمَةُ الطَّيِّبَةُ تُفَرِّحُهُ.

٢٦ الصِّدّيقُ يَهدي صاحِبَهُ، أمّا طَريقُ الأشرارِ فتُضِلُّهُمْ.

٢٧ الرَّخاوَةُ لا تمسِكُ صَيدًا، أمّا ثَروَةُ الإنسانِ الكَريمَةُ فهي الِاجتِهادُ.

٢٨ في سبيلِ البِرِّ حياةٌ، وفي طريقِ مَسلِكِهِ لا موتَ.