متى ١١: ٢٠ - ٣٠

متى ١١

ويل للمدن التي لم تتُب

٢٠ حينَئذٍ ابتَدأ يوَبِّخُ المُدُنَ الّتي صُنِعَتْ فيها أكثَرُ قوّاتِهِ لأنَّها لم تتُبْ:

٢١ «ويلٌ لكِ يا كورَزينُ! ويلٌ لكِ يا بَيتَ صَيدا! لأنَّهُ لو صُنِعَتْ في صورَ وصَيداءَ القوّاتُ المَصنوعَةُ فيكُما، لَتابَتا قَديمًا في المُسوحِ والرَّمادِ.

٢٢ ولكن أقولُ لكُمْ: إنَّ صورَ وصَيداءَ تكونُ لهُما حالَةٌ أكثَرُ احتِمالًا يومَ الدّينِ مِمّا لكُما.

٢٣ وأنتِ يا كفرَناحومَ المُرتَفِعَةَ إلَى السماءِ! ستُهبَطينَ إلَى الهاويَةِ. لأنَّهُ لو صُنِعَتْ في سدومَ القوّاتُ المَصنوعَةُ فيكِ لَبَقيَتْ إلَى اليومِ.

٢٤ ولكن أقولُ لكُمْ: إنَّ أرضَ سدومَ تكونُ لها حالَةٌ أكثَرُ احتِمالًا يومَ الدّينِ مِمّا لكِ».

راحة للمتعبين

٢٥ في ذلكَ الوقتِ أجابَ يَسوعُ وقالَ: «أحمَدُكَ أيُّها الآبُ رَبُّ السماءِ والأرضِ، لأنَّكَ أخفَيتَ هذِهِ عن الحُكَماءِ والفُهَماءِ وأعلَنتَها للأطفالِ.

٢٦ نَعَمْ أيُّها الآبُ، لأنْ هكذا صارَتِ المَسَرَّةُ أمامَكَ.

٢٧ كُلُّ شَيءٍ قد دُفِعَ إلَيَّ مِنْ أبي، وليس أحَدٌ يَعرِفُ الِابنَ إلّا الآبُ، ولا أحَدٌ يَعرِفُ الآبَ إلّا الِابنُ ومَنْ أرادَ الِابنُ أنْ يُعلِنَ لهُ.

٢٨ تعالَوْا إلَيَّ يا جميعَ المُتعَبينَ والثَّقيلي الأحمالِ، وأنا أُريحُكُمْ.

٢٩ اِحمِلوا نيري علَيكُمْ وتَعَلَّموا مِنّي، لأنّي وديعٌ ومُتَواضِعُ القَلبِ، فتجِدوا راحَةً لنُفوسِكُمْ.

٣٠ لأنَّ نيري هَيِّنٌ وحِملي خَفيفٌ».

العدد ٣: ١ إلى ٤: ٤٩

العدد ٣

بنو لاوي

١ وهذِهِ تواليدُ هارونَ وموسى يومَ كلَّمَ الرَّبُّ موسى في جَبَلِ سيناءَ.

٢ وهذِهِ أسماءُ بَني هارونَ: نادابُ البِكرُ، وأبيهو وألِعازارُ وإيثامارُ.

٣ هذِهِ أسماءُ بَني هارونَ الكهنةِ المَمسوحينَ الّذينَ مَلأ أيديَهُمْ للكَهانَةِ.

٤ ولكن ماتَ نادابُ وأبيهو أمامَ الرَّبِّ عندما قَرَّبا نارًا غَريبَةً أمامَ الرَّبِّ في بَرّيَّةِ سيناءَ، ولَمْ يَكُنْ لهُما بَنونَ. وأمّا ألِعازارُ وإيثامارُ فكهَنا أمامَ هارونَ أبيهِما.


٥ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

٦ «قَدِّمْ سِبطَ لاوي وأوقِفهُمْ قُدّامَ هارونَ الكاهِنِ وليَخدِموهُ.

٧ فيَحفَظونَ شَعائرَهُ وشَعائرَ كُلِّ الجَماعَةِ قُدّامَ خَيمَةِ الِاجتِماعِ، ويَخدِمونَ خِدمَةَ المَسكَنِ،

٨ فيَحرُسونَ كُلَّ أمتِعَةِ خَيمَةِ الِاجتِماعِ، وحِراسَةِ بَني إسرائيلَ ويَخدِمونَ خِدمَةَ المَسكَنِ.

٩ فتُعطي اللاويّينَ لهارونَ ولِبَنيهِ. إنهُم مَوْهوبونَ لهُ هِبَةً مِنْ عِندِ بَني إسرائيلَ.

١٠ وتوَكِّلُ هارونَ وبَنيهِ فيَحرُسونَ كهَنوتهُمْ، والأجنَبيُّ الّذي يَقتَرِبُ يُقتَلُ».


١١ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

١٢ «وها إنّي قد أخَذتُ اللاويّينَ مِنْ بَينِ بَني إسرائيلَ، بَدَلَ كُلِّ بكرٍ فاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَني إسرائيلَ فيكونُ اللاويّونَ لي.

١٣ لأنَّ لي كُلَّ بكرٍ. يومَ ضَرَبتُ كُلَّ بكرٍ في أرضِ مِصرَ قَدَّستُ لي كُلَّ بكرٍ في إسرائيلَ مِنَ النّاسِ والبَهائمِ. لي يكونونَ. أنا الرَّبُّ».


١٤ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى في بَرّيَّةِ سيناءَ قائلًا:

١٥ «عُدَّ بَني لاوي حَسَبَ بُيوتِ آبائهِمْ وعَشائرِهِمْ. كُلَّ ذَكَرٍ مِنِ ابنِ شَهرٍ فصاعِدًا تعُدُّهُمْ».

١٦ فعَدَّهُمْ موسى حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كما أُمِرَ.

١٧ وكانَ هؤُلاءِ بَني لاوي بأسمائهِمْ: جَرشونُ وقَهاتُ ومَراري.

١٨ وهذانِ اسما ابنَيْ جَرشونَ حَسَبَ عَشائرِهِما: لبني وشِمعي.

١٩ وبَنو قَهاتَ حَسَبَ عَشائرِهِمْ: عَمرامُ ويِصهارُ وحَبرونُ وعُزّيئيلُ.

٢٠ وابنا مَراري حَسَبَ عَشائرِهِما: مَحلي وموشي. هذِهِ هي عَشائرُ اللاويّينَ حَسَبَ بُيوتِ آبائهِمْ.


٢١ لجَرشونَ عَشيرَةُ اللِّبنيّينَ وعَشيرَةُ الشِّمعيّينَ. هذِهِ هي عَشائرُ الجَرشونيّينَ.

٢٢ المَعدودونَ مِنهُمْ بعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابنِ شَهرٍ فصاعِدًا، المَعدودونَ مِنهُمْ سبعَةُ آلافٍ وخَمسُ مِئَةٍ.

٢٣ عَشائرُ الجَرشونيّينَ يَنزِلونَ وراءَ المَسكَنِ إلَى الغَربِ،

٢٤ والرَّئيسُ لبَيتِ أبي الجَرشونيّينَ ألياسافُ بنُ لايِلَ.

٢٥ وحِراسَةُ بَني جَرشونَ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ: المَسكَنُ، والخَيمَةُ وغِطاؤُها، وسَجفُ بابِ خَيمَةِ الِاجتِماعِ،

٢٦ وأستارُ الدّارِ وسَجفُ بابِ الدّارِ اللَّواتي حَوْلَ المَسكَنِ وحَوْلَ المَذبَحِ مُحيطًا وأطنابُهُ مع كُلِّ خِدمَتِهِ.


٢٧ ولِقَهاتَ عَشيرَةُ العَمراميّينَ وعَشيرَةُ اليِصهاريّينَ وعَشيرَةُ الحَبرونيّينَ وعَشيرَةُ العُزّيئيليّينَ. هذِهِ عَشائرُ القَهاتيّينَ،

٢٨ بعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابنِ شَهرٍ فصاعِدًا ثَمانيَةُ آلافٍ وسِتُّ مِئَةٍ حارِسينَ حِراسَةَ القُدسِ.

٢٩ وعَشائرُ بَني قَهاتَ يَنزِلونَ علَى جانِبِ المَسكَنِ إلَى التَّيمَنِ،

٣٠ والرَّئيسُ لبَيتِ أبي عَشيرَةِ القَهاتيّينَ أليصافانُ بنُ عُزّيئيلَ.

٣١ وحِراسَتُهُمُ التّابوتُ والمائدَةُ والمَنارَةُ والمَذبَحانِ وأمتِعَةُ القُدسِ الّتي يَخدِمونَ بها، والحِجابُ وكُلُّ خِدمَتِهِ.

٣٢ ولِرَئيسِ رؤَساءِ اللاويّينَ ألِعازارَ بنِ هارونَ الكاهِنِ وكالَةُ حُرّاسِ حِراسَةِ القُدسِ.


٣٣ ولِمَراري عَشيرَةُ المَحليّينَ وعَشيرَةُ الموشيّينَ. هذِهِ هي عَشائرُ مَراري.

٣٤ والمَعدودونَ مِنهُمْ بعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابنِ شَهرٍ فصاعِدًا سِتَّةُ آلافٍ ومِئَتانِ،

٣٥ والرَّئيسُ لبَيتِ أبي عَشائرِ مَراري صوريئيلُ بنُ أبيَحايِلَ. يَنزِلونَ علَى جانِبِ المَسكَنِ إلَى الشِّمالِ.

٣٦ ووكالَةُ حِراسَةِ بَني مَراري: ألواحُ المَسكَنِ وعَوارِضُهُ وأعمِدَتُهُ وفُرَضُهُ وكُلُّ أمتِعَتِهِ وكُلُّ خِدمَتِهِ،

٣٧ وأعمِدَةُ الدّارِ حَوالَيها وفُرَضُها وأوتادُها وأطنابُها.


٣٨ والنّازِلونَ قُدّامَ المَسكَنِ إلَى الشَّرقِ قُدّامَ خَيمَةِ الِاجتِماعِ، نَحوَ الشُّروقِ، هُم موسى وهارونُ وبَنوهُ، حارِسينَ حِراسَةَ المَقدِسِ لحِراسَةِ بَني إسرائيلَ، والأجنَبيُّ الّذي يَقتَرِبُ يُقتَلُ.


٣٩ جميعُ المَعدودينَ مِنَ اللاويّينَ الّذينَ عَدَّهُمْ موسى وهارونُ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ بعَشائرِهِمْ، كُلُّ ذَكَرٍ مِنِ ابنِ شَهرٍ فصاعِدًا، اثنانِ وعِشرونَ ألفًا.


٤٠ وقالَ الرَّبُّ لموسى: «عُدَّ كُلَّ بكرٍ ذَكَرٍ مِنْ بَني إسرائيلَ مِنِ ابنِ شَهرٍ فصاعِدًا، وخُذْ عَدَدَ أسمائهِمْ.

٤١ فتأخُذُ اللاويّينَ لي. أنا الرَّبُّ. بَدَلَ كُلِّ بكرٍ في بَني إسرائيلَ. وبَهائمَ اللاويّينَ بَدَلَ كُلِّ بكرٍ في بَهائمِ بَني إسرائيلَ».

٤٢ فعَدَّ موسى كما أمَرَهُ الرَّبُّ كُلَّ بكرٍ في بَني إسرائيلَ.

٤٣ فكانَ جميعُ الأبكارِ الذُّكورِ بعَدَدِ الأسماءِ مِنِ ابنِ شَهرٍ فصاعِدًا، المَعدودينَ مِنهُمُ اثنَينِ وعِشرينَ ألفًا ومِئَتَينِ وثَلاثَةً وسَبعينَ.


٤٤ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

٤٥ «خُذِ اللاويّينَ بَدَلَ كُلِّ بكرٍ في بَني إسرائيلَ، وبَهائمَ اللاويّينَ بَدَلَ بَهائمِهِمْ، فيكونَ ليَ اللاويّونَ. أنا الرَّبُّ.

٤٦ وأمّا فِداءُ المِئَتَينِ والثَّلاثَةِ والسَّبعينَ الزّائدينَ علَى اللاويّينَ مِنْ أبكارِ بَني إسرائيلَ،

٤٧ فتأخُذُ خَمسَةَ شَواقِلَ لكُلِّ رأسٍ. علَى شاقِلِ القُدسِ تأخُذُها. عِشرونَ جيرَةً الشّاقِلُ.

٤٨ وتُعطي الفِضَّةَ لهارونَ وبَنيهِ فِداءَ الزّائدينَ علَيهِمْ».

٤٩ فأخَذَ موسى فِضَّةَ فِدائهِمْ مِنَ الزّائدينَ علَى فِداءِ اللاويّينَ.

٥٠ مِنْ أبكارِ بَني إسرائيلَ أخَذَ الفِضَّةَ ألفًا وثَلاثَ مِئَةٍ وخَمسَةً وسِتّينَ علَى شاقِلِ القُدسِ،

٥١ وأعطَى موسى فِضَّةَ الفِداءِ لهارونَ وبَنيهِ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ، كما أمَرَ الرَّبُّ موسى.


العدد ٤

خدمة بني قهات

١ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى وهارونَ قائلًا:

٢ «خُذْ عَدَدَ بَني قَهاتَ مِنْ بَينِ بَني لاوي حَسَبَ عَشائرِهِمْ وبُيوتِ آبائهِمْ،

٣ مِنِ ابنِ ثَلاثينَ سنَةً فصاعِدًا إلَى ابنِ خَمسينَ سنَةً، كُلِّ داخِلٍ في الجُندِ ليَعمَلَ عَمَلًا في خَيمَةِ الِاجتِماعِ.

٤ هذِهِ خِدمَةُ بَني قَهاتَ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ: قُدسُ الأقداسِ.

٥ يأتي هارونُ وبَنوهُ عِندَ ارتِحالِ المَحَلَّةِ ويُنَزِّلونَ حِجابَ السَّجفِ ويُغَطّونَ بهِ تابوتَ الشَّهادَةِ،

٦ ويَجعَلونَ علَيهِ غِطاءً مِنْ جِلدِ تُخَسٍ، ويَبسُطونَ مِنْ فوقُ ثَوْبًا كُلُّهُ أسمانجونيٌّ، ويَضَعونَ عِصيَّهُ.

٧ وعلَى مائدَةِ الوُجوهِ يَبسُطونَ ثَوْبَ أسمانجونٍ، ويَضَعونَ علَيهِ الصِّحافَ والصُّحونَ والأقداحَ وكاساتِ السَّكيبِ، ويكونُ الخُبزُ الدّائمُ علَيهِ،

٨ ويَبسُطونَ علَيها ثَوْبَ قِرمِزٍ ويُغَطّونَهُ بغِطاءٍ مِنْ جِلدِ تُخَسٍ ويَضَعونَ عِصيَّهُ.

٩ ويأخُذونَ ثَوْبَ أسمانجونٍ ويُغَطّونَ مَنارَةَ الضَّوْءِ وسُرُجَها ومَلاقِطَها ومَنافِضَها وجميعَ آنيَةِ زَيتِها الّتي يَخدِمونَها بها.

١٠ ويَجعَلونَها وجميعَ آنيَتَها في غِطاءٍ مِنْ جِلدِ تُخَسٍ، ويَجعَلونَهُ علَى العَتَلَةِ.

١١ وعلَى مَذبَحِ الذَّهَبِ يَبسُطونَ ثَوْبَ أسمانجونٍ، ويُغَطّونَهُ بغِطاءٍ مِنْ جِلدِ تُخَسٍ ويَضَعونَ عِصيَّهُ.

١٢ ويأخُذونَ جميعَ أمتِعَةِ الخِدمَةِ الّتي يَخدِمونَ بها في القُدسِ، ويَجعَلونَها في ثَوْبِ أسمانجونٍ ويُغَطّونَها بغِطاءٍ مِنْ جِلدِ تُخَسٍ، ويَجعَلونَها علَى العَتَلَةِ.

١٣ ويَرفَعونَ رَمادَ المَذبَحِ، ويَبسُطونَ علَيهِ ثَوْبَ أُرجوانٍ،

١٤ ويَجعَلونَ علَيهِ جميعَ أمتِعَتِهِ الّتي يَخدِمونَ علَيهِ بها: المَجامِرَ والمَناشِلَ والرُّفوشَ والمَناضِحَ، كُلَّ أمتِعَةِ المَذبَحِ، ويَبسُطونَ علَيهِ غِطاءً مِنْ جِلدِ تُخَسٍ، ويَضَعونَ عِصيَّهُ.

١٥ ومَتَى فرَغَ هارونُ وبَنوهُ مِنْ تغطيَةِ القُدسِ وجميعِ أمتِعَةِ القُدسِ عِندَ ارتِحالِ المَحَلَّةِ، يأتي بَعدَ ذلكَ بَنو قَهاتَ للحَملِ ولكن لا يَمَسّوا القُدسَ لئَلّا يَموتوا. ذلكَ حِملُ بَني قَهاتَ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ.

١٦ ووِكالَةُ ألِعازارَ بنِ هارونَ الكاهِنِ هي زَيتُ الضَّوْءِ والبَخورُ العَطِرُ والتَّقدِمَةُ الدّائمَةُ ودُهنُ المَسحَةِ، ووِكالَةُ كُلِّ المَسكَنِ وكُلِّ ما فيهِ بالقُدسِ وأمتِعَتِهِ».


١٧ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى وهارونَ قائلًا:

١٨ «لا تقرِضا سِبطَ عَشائرِ القَهاتيّينَ مِنْ بَينِ اللاويّينَ،

١٩ بل افعَلا لهُمْ هذا فيَعيشوا ولا يَموتوا عِندَ اقتِرابِهِمْ إلَى قُدسِ الأقداسِ: يَدخُلُ هارونُ وبَنوهُ ويُقيمونَهُمْ كُلَّ إنسانٍ علَى خِدمَتِهِ وحِملِهِ.

٢٠ ولا يَدخُلوا ليَرَوْا القُدسَ لَحظَةً لئَلّا يَموتوا».

خدمة بني جرشون

٢١ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

٢٢ «خُذْ عَدَدَ بَني جَرشونَ أيضًا حَسَبَ بُيوتِ آبائهِمْ وعَشائرِهِمْ،

٢٣ مِنِ ابنِ ثَلاثينَ سنَةً فصاعِدًا إلَى ابنِ خَمسينَ سنَةً تعُدُّهُمْ، كُلَّ الدّاخِلينَ ليَتَجَنَّدوا أجنادًا، ليَخدِموا خِدمَةً في خَيمَةِ الِاجتِماعِ.

٢٤ هذِهِ خِدمَةُ عَشائرِ الجَرشونيّينَ مِنَ الخِدمَةِ والحِملِ:

٢٥ يَحمِلونَ شُقَقَ المَسكَنِ، وخَيمَةَ الِاجتِماعِ وغِطاءَها، وغِطاءَ التُّخَسِ الّذي علَيها مِنْ فوقُ، وسَجفَ بابِ خَيمَةِ الِاجتِماعِ،

٢٦ وأستارَ الدّارِ وسَجفَ مَدخَلِ بابِ الدّارِ اللَّواتي حَوْلَ المَسكَنِ وحَوْلَ المَذبَحِ مُحيطَةً، وأطنابَهُنَّ وكُلَّ أمتِعَةِ خِدمَتِهِنَّ. وكُلُّ ما يُعمَلُ لهُنَّ فهُم يَصنَعونَهُ،

٢٧ حَسَبَ قَوْلِ هارونَ وبَنيهِ تكونُ جميعُ خِدمَةِ بَني الجَرشونيّينَ مِنْ كُلِّ حَملِهِمْ ومِنْ كُلِّ خِدمَتِهِمْ. وتوَكِّلُهُمْ بحِراسَةِ كُلِّ أحمالِهِمْ.

٢٨ هذِهِ خِدمَةُ عَشائرِ بَني الجَرشونيّينَ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ، وحِراسَتُهُمْ بيَدِ إيثامارَ بنِ هارونَ الكاهِنِ.

خدمة بني مراري

٢٩ «بَنو مَراري حَسَبَ عَشائرِهِمْ وبُيوتِ آبائهِمْ تعُدُّهُمْ،

٣٠ مِنِ ابنِ ثَلاثينَ سنَةً فصاعِدًا إلَى ابنِ خَمسينَ سنَةً تعُدُّهُمْ، كُلَّ الدّاخِلينَ في الجُندِ ليَخدِموا خِدمَةَ خَيمَةِ الِاجتِماعِ.

٣١ وهذِهِ حِراسَةُ حَملِهِمْ وكُلُّ خِدمَتِهِمْ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ: ألواحُ المَسكَنِ وعَوارِضُهُ وأعمِدَتُهُ وفُرَضُهُ،

٣٢ وأعمِدَةُ الدّارِ حَوالَيها وفُرَضُها وأوتادُها وأطنابُها مع كُلِّ أمتِعَتِها وكُلِّ خِدمَتِها. وبالأسماءِ تعُدّونَ أمتِعَةَ حِراسَةِ حَملِهِمْ.

٣٣ هذِهِ خِدمَةُ عَشائرِ بَني مَراري. كُلُّ خِدمَتِهِمْ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ بيَدِ إيثامارَ بنِ هارونَ الكاهِنِ».

عدد عشائر اللاويين

٣٤ فعَدَّ موسى وهارونُ ورؤَساءُ الجَماعَةِ بَني القَهاتيّينَ حَسَبَ عَشائرِهِمْ وبُيوتِ آبائهِمْ،

٣٥ مِنِ ابنِ ثَلاثينَ سنَةً فصاعِدًا إلَى ابنِ خَمسينَ سنَةً، كُلَّ الدّاخِلينَ في الجُندِ للخِدمَةِ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ.

٣٦ فكانَ المَعدودونَ مِنهُمْ حَسَبَ عَشائرِهِمْ ألفَينِ وسَبعَ مِئَةٍ وخَمسينَ.

٣٧ هؤُلاءِ هُمُ المَعدودونَ مِنْ عَشائرِ القَهاتيّينَ، كُلُّ الخادِمينَ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ الّذينَ عَدَّهُمْ موسى وهارونُ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ عن يَدِ موسى.


٣٨ والمَعدودونَ مِنْ بَني جَرشونَ حَسَبَ عَشائرِهِمْ وبُيوتِ آبائهِمْ،

٣٩ مِنِ ابنِ ثَلاثينَ سنَةً فصاعِدًا إلَى ابنِ خَمسينَ سنَةً، كُلُّ الدّاخِلينَ في الجُندِ للخِدمَةِ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ.

٤٠ كانَ المَعدودونَ مِنهُمْ حَسَبَ عَشائرِهِمْ وبُيوتِ آبائهِمْ ألفَينِ وسِتَّ مِئَةٍ وثَلاثينَ.

٤١ هؤُلاءِ هُمُ المَعدودونَ مِنْ عَشائرِ بَني جَرشونَ، كُلُّ الخادِمينَ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ الّذينَ عَدَّهُمْ موسى وهارونُ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ.


٤٢ والمَعدودونَ مِنْ عَشائرِ بَني مَراري حَسَبَ عَشائرِهِمْ وبُيوتِ آبائهِمْ،

٤٣ مِنِ ابنِ ثَلاثينَ سنَةً فصاعِدًا إلَى ابنِ خَمسينَ سنَةً، كُلُّ الدّاخِلينَ في الجُندِ للخِدمَةِ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ.

٤٤ كانَ المَعدودونَ مِنهُمْ حَسَبَ عَشائرِهِمْ ثَلاثَةَ آلافٍ ومِئَتَينِ.

٤٥ هؤُلاءِ هُمُ المَعدودونَ مِنْ عَشائرِ بَني مَراري الّذينَ عَدَّهُمْ موسى وهارونُ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ عن يَدِ موسى.


٤٦ جميعُ المَعدودينَ اللاويّينَ الّذينَ عَدَّهُمْ موسى وهارونُ ورؤَساءُ إسرائيلَ، حَسَبَ عَشائرِهِمْ وبُيوتِ آبائهِمْ،

٤٧ مِنِ ابنِ ثَلاثينَ سنَةً فصاعِدًا إلَى ابنِ خَمسينَ سنَةً، كُلُّ الدّاخِلينَ ليَعمَلوا عَمَلَ الخِدمَةِ وعَمَلَ الحَملِ في خَيمَةِ الِاجتِماعِ.

٤٨ كانَ المَعدودونَ مِنهُمْ ثَمانيَةَ آلافٍ وخَمسَ مِئَةٍ وثَمانينَ.

٤٩ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ عن يَدِ موسى عُدَّ كُلُّ إنسانٍ علَى خِدمَتِهِ وعلَى حَملِهِ، الّذينَ عَدَّهُمْ موسى كما أمَرَهُ الرَّبُّ.

تأمل: خدمة أولاد لاوي

سفر العدد ٣-٤

أفرز الله سبط لاوي لخدمة المقادس. وقد ظهرت نعمة الله نحو لاوي الذى كان عنيفًا قاسيًا حاد الطباع: "شِمْعُونُ وَلاَوِي أَخَوَانِ، آلاَتُ ظُلْمٍ سُيُوفُهُمَا. فِي مَجْلِسِهِمَا لاَ تَدْخُلُ نَفْسِي. بِمَجْمَعِهِمَا لاَ تَتَّحِدُ كَرَامَتِي. لأَنَّهُمَا فِي غَضَبِهِمَا قَتَلاَ إِنْسَانًا، وَفِي رِضَاهُمَا عَرْقَبَا ثَوْرًا" (تكوين ٤٩: ٥-٧). لكن بعد أن أظهر لاوي أمانته للرب في حادثة العجل الذهبي (خروج ٣٢: ٢٦-٢٩)، كافأه الرب بأن دعا بني لاوي ليقتربوا ويقفوا أمام رئيس الكهنة ليخدموه وليخدموا المسكن. ونقرأ هذه العبارة الجميلة عنهم "٩ فَتُعْطِي اللاَّوِيِّينَ لِهَارُونَ وَلِبَنِيهِ. إِنَّهُمْ مَوْهُوبُونَ لَهُ هِبَةً مِنْ عِنْدِ بَنِي إِسْرَائِيلَ." فليتنا ندرك أننا ونحن نخدم الرب، نحن موهوبون للرب.

ثم نقرأ الخدمة التي كلف بها موسى وهارون كل من عشائر أولاد لاوي عند ارتحال المحلة: بنو جرشوم مسؤولون عن الخيمة والأغطية، وبنو قهات مسؤولون عن أجزاء الخيمة كالتابوت والمنارة والمائدة والمذبحين، أما بنو مراري فمسؤولون عن الأشياء الثقيلة مثل الأعمدة والعوارض والألواح. وهكذا نرى أنه لم يكن لكل منهم حرية اختيار الخدمة التي يقومون بها. وكذلك نحن إذ نخدم الرب، ليس من حقنا أن نختار ما نقوم به، بل يجب أن تكون طلبتنا: "يارب ماذا تريد أن أفعل." فغير ضروري أن يكون كل ما يكلفنا به الرب حسب رغبتنا. ولكن المهم هو الطاعة للرب، والأمانة فيما نفعله.

شارك الرسالة
الجامعة ٣: ١٦ إلى ٤: ١٦

الجامعة ٣


١٦ وأيضًا رأيتُ تحتَ الشَّمسِ: مَوْضِعَ الحَقِّ هناكَ الظُّلمُ، ومَوْضِعَ العَدلِ هناكَ الجَوْرُ!

١٧ فقُلتُ في قَلبي: «اللهُ يَدينُ الصِّدّيقَ والشِّرّيرَ، لأنَّ لكُلِّ أمرٍ ولِكُلِّ عَمَلٍ وقتًا هناكَ».

١٨ قُلتُ في قَلبي: «مِنْ جِهَةِ أُمورِ بَني البَشَرِ، إنَّ اللهَ يَمتَحِنُهُمْ ليُريَهُمْ أنَّهُ كما البَهيمَةِ هكذا هُم».

١٩ لأنَّ ما يَحدُثُ لبَني البَشَرِ يَحدُثُ للبَهيمَةِ، وحادِثَةٌ واحِدَةٌ لهُمْ. موتُ هذا كموتِ ذاكَ، ونَسَمَةٌ واحِدَةٌ للكُلِّ. فليس للإنسانِ مَزيَّةٌ علَى البَهيمَةِ، لأنَّ كِلَيهِما باطِلٌ.

٢٠ يَذهَبُ كِلاهُما إلَى مَكانٍ واحِدٍ. كانَ كِلاهُما مِنَ التُّرابِ، وإلَى التُّرابِ يَعودُ كِلاهُما.

٢١ مَنْ يَعلَمُ روحَ بَني البَشَرِ هل هي تصعَدُ إلَى فوقٍ؟ وروحَ البَهيمَةِ هل هي تنزِلُ إلَى أسفَلَ، إلَى الأرضِ؟

٢٢ فرأيتُ أنَّهُ لا شَيءَ خَيرٌ مِنْ أنْ يَفرَحَ الإنسانُ بأعمالِهِ، لأنَّ ذلكَ نَصيبَهُ. لأنَّهُ مَنْ يأتي بهِ ليَرَى ما سيكونُ بَعدَهُ؟


الجامعة ٤

الظلم والكد والوحدة

١ ثُمَّ رَجَعتُ ورأيتُ كُلَّ المَظالِمِ الّتي تُجرَى تحتَ الشَّمسِ: فهوذا دُموعُ المَظلومينَ ولا مُعَزٍّ لهُمْ، ومِنْ يَدِ ظالِميهِمْ قَهرٌ، أمّا هُم فلا مُعَزٍّ لهُمْ.

٢ فغَبَطتُ أنا الأمواتَ الّذينَ قد ماتوا منذُ زَمانٍ أكثَرَ مِنَ الأحياءِ الّذينَ هُم عائشونَ بَعدُ.

٣ وخَيرٌ مِنْ كِلَيهِما الّذي لم يولَدْ بَعدُ، الّذي لم يَرَ العَمَلَ الرَّديءَ الّذي عُمِلَ تحتَ الشَّمسِ.


٤ ورأيتُ كُلَّ التَّعَبِ وكُلَّ فلاحِ عَمَلٍ أنَّهُ حَسَدُ الإنسانِ مِنْ قريبِهِ. وهذا أيضًا باطِلٌ وقَبضُ الرّيحِ.

٥ الكَسلانُ يأكُلُ لَحمَهُ وهو طاوٍ يَدَيهِ.

٦ حُفنَةُ راحَةٍ خَيرٌ مِنْ حُفنَتَيْ تعَبٍ وقَبضِ الرّيحِ.


٧ ثُمَّ عُدتُ ورأيتُ باطِلًا تحتَ الشَّمسِ:

٨ يوجَدُ واحِدٌ ولا ثانيَ لهُ، وليس لهُ ابنٌ ولا أخٌ، ولا نِهايَةَ لكُلِّ تعَبِهِ، ولا تشبَعُ عَينُهُ مِنَ الغِنَى. فلمَنْ أتعَبُ أنا وأُحَرِّمُ نَفسي الخَيرَ؟ هذا أيضًا باطِلٌ وأمرٌ رَديءٌ هو.

٩ اِثنانِ خَيرٌ مِنْ واحِدٍ، لأنَّ لهُما أُجرَةً لتَعَبِهِما صالِحَةً.

١٠ لأنَّهُ إنْ وقَعَ أحَدُهُما يُقيمُهُ رَفيقُهُ. وويلٌ لمَنْ هو وحدَهُ إنْ وقَعَ، إذ ليس ثانٍ ليُقيمَهُ.

١١ أيضًا إنِ اضطَجَعَ اثنانِ يكونُ لهُما دِفءٌ، أمّا الوَحدُ فكيفَ يَدفأُ؟

١٢ وإنْ غَلَبَ أحَدٌ علَى الواحِدِ يَقِفُ مُقابَلهُ الِاثنانِ، والخَيطُ المَثلوثُ لا يَنقَطِعُ سريعًا.

بُطل التفوق

١٣ ولَدٌ فقيرٌ وحَكيمٌ خَيرٌ مِنْ مَلِكٍ شَيخٍ جاهِلٍ، الّذي لا يَعرِفُ أنْ يُحَذَّرَ بَعدُ.

١٤ لأنَّهُ مِنَ السِّجنِ خرجَ إلَى المُلكِ، والمَوْلودُ مَلِكًا قد يَفتَقِرُ.

١٥ رأيتُ كُلَّ الأحياءِ السّائرينَ تحتَ الشَّمسِ مع الوَلَدِ الثّاني الّذي يَقومُ عِوَضًا عنهُ.

١٦ لا نِهايَةَ لكُلِّ الشَّعبِ، لكُلِّ الّذينَ كانَ أمامَهُمْ. أيضًا المُتأخِّرونَ لا يَفرَحونَ بهِ. فهذا أيضًا باطِلٌ وقَبضُ الرّيحِ.

نهاية قراءات يوم 77
شارك قراءات اليوم


رسائل اليوم

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة
الرسائل السابقة