متى ١٢: ١ - ٢١

متى ١٢

رب السبت

١ في ذلكَ الوقتِ ذَهَبَ يَسوعُ في السَّبتِ بَينَ الزُّروعِ، فجاعَ تلاميذُهُ وابتَدأوا يَقطِفونَ سنابِلَ ويأكُلونَ.

٢ فالفَرّيسيّونَ لَمّا نَظَروا قالوا لهُ: «هوذا تلاميذُكَ يَفعَلونَ ما لا يَحِلُّ فعلُهُ في السَّبتِ!».

٣ فقالَ لهُمْ: «أما قَرأتُمْ ما فعَلهُ داوُدُ حينَ جاعَ هو والّذينَ معهُ؟

٤ كيفَ دَخَلَ بَيتَ اللهِ وأكلَ خُبزَ التَّقدِمَةِ الّذي لم يَحِلَّ أكلُهُ لهُ ولا للّذينَ معهُ، بل للكهنةِ فقط.

٥ أوَ ما قَرأتُمْ في التَّوْراةِ أنَّ الكهنةَ في السَّبتِ في الهَيكلِ يُدَنِّسونَ السَّبتَ وهُم أبرياءُ؟

٦ ولكن أقولُ لكُمْ: إنَّ ههنا أعظَمَ مِنَ الهَيكلِ!

٧ فلو عَلِمتُمْ ما هو: إنّي أُريدُ رَحمَةً لا ذَبيحَةً، لَما حَكَمتُمْ علَى الأبرياءِ!

٨ فإنَّ ابنَ الإنسانِ هو رَبُّ السَّبتِ أيضًا».


٩ ثُمَّ انصَرَفَ مِنْ هناكَ وجاءَ إلَى مَجمَعِهِمْ،

١٠ وإذا إنسانٌ يَدُهُ يابِسَةٌ، فسألوهُ قائلينَ: «هل يَحِلُّ الإبراءُ في السُّبوتِ؟» لكَيْ يَشتَكوا علَيهِ.

١١ فقالَ لهُمْ: «أيُّ إنسانٍ مِنكُمْ يكونُ لهُ خَروفٌ واحِدٌ، فإنْ سقَطَ هذا في السَّبتِ في حُفرَةٍ، أفَما يُمسِكُهُ ويُقيمُهُ؟

١٢ فالإنسانُ كمْ هو أفضَلُ مِنَ الخَروفِ! إذًا يَحِلُّ فِعلُ الخَيرِ في السُّبوتِ!».

١٣ ثُمَّ قالَ للإنسانِ: «مُدَّ يَدَكَ». فمَدَّها. فعادَتْ صَحيحَةً كالأُخرَى.

فتى الله المُختار

١٤ فلَمّا خرجَ الفَرّيسيّونَ تشاوَروا علَيهِ لكَيْ يُهلِكوهُ،

١٥ فعَلِمَ يَسوعُ وانصَرَفَ مِنْ هناكَ. وتَبِعَتهُ جُموعٌ كثيرَةٌ فشَفاهُمْ جميعًا.

١٦ وأوصاهُمْ أنْ لا يُظهِروهُ،

١٧ لكَيْ يتِمَّ ما قيلَ بإشَعياءَ النَّبيِّ القائلِ:

١٨ «هوذا فتايَ الّذي اختَرتُهُ، حَبيبي الّذي سُرَّتْ بهِ نَفسي. أضَعُ روحي علَيهِ فيُخبِرُ الأُمَمَ بالحَقِّ.

١٩ لا يُخاصِمُ ولا يَصيحُ، ولا يَسمَعُ أحَدٌ في الشَّوارِعِ صوتَهُ.

٢٠ قَصَبَةً مَرضوضَةً لا يَقصِفُ، وفَتيلَةً مُدَخِّنَةً لا يُطفِئُ، حتَّى يُخرِجَ الحَقَّ إلَى النُّصرَةِ.

٢١ وعلَى اسمِهِ يكونُ رَجاءُ الأُمَمِ».

تأمل: العبد الرقيق 

متى ١٢: ١ - ٢١ 

يشير متى في إنجيله إلى الكثير من نبوات العهد القديم. وفي متى ١٢ يقتبس ما كتبه إشعياء في أصحاح ٤٢: ١-٣: «هُوَذَا عَبْدِي الَّذِي أَعْضُدُهُ، مُخْتَارِي الَّذِي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي. وَضَعْتُ رُوحِي عَلَيْهِ فَيُخْرِجُ الْحَقَّ لِلأُمَمِ. لاَ يَصِيحُ وَلاَ يَرْفَعُ وَلاَ يُسْمِعُ فِي الشَّارِعِ صَوْتَهُ. قَصَبَةً مَرْضُوضَةً لاَ يَقْصِفُ، وَفَتِيلَةً خَامِدَةً لاَ يُطْفِئُ."  

 تُظهر هذه النبوة خدمة الرب التي اتصفت بالنعمة والتواضع. فالله لم يجد سروره الكامل إلا في الرب يسوع العبد الحقيقي، الذي كان طعامه أن يعمل مشيئة الآب. وفي حياته نراه "لا يُخاصم ولا يصيح ولا يسمع أحد في الشوارع صوته» (عدد ١٩). هذا من جهة تصرفه في خدمته التي اتصفت بالحلم والتواضع، كما قيل: «الذي إذ شُتم لم يكن يشتم عوضًا. وإذ تألم لم يكن يهدد. بل كان يُسلم لمن يقضي بعدل» (بطرس الأولى ٢٣:٢). أيضًا ذُكر عنه: «قصبة مرضوضة لا يقصف. وفتيلة مُدخنة لا يُطفئ» (عدد ٢٠). وهذا من جهة رقته ولطفه في خدمته من نحو المُحتاجين إليها. فإن القصبة المرضوضة تعبّر عن المُنسحقي الروح، الذين كان يُعاملهم بغاية اللطف، ويُجبرهم ولا يقصفهم. والفتيلة المُدخنة هي التي كادت تنطفئ إذ قد فرغ زيتها، فما عادت تشتعل ولكنها تُدخن. وهذه تعبّر عن النفوس المسكينة التي صارت مقطوعة الرجاء تقريبًا.  

أشكرك يا ربى يسوع على حبك ولطفك وتشجيعك لي رغم كل ضعفي. 

 

شارك الرسالة
العدد ٥: ١ إلى ٦: ٢٧

العدد ٥

تنقية المحلة

١ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

٢ «أوصِ بَني إسرائيلَ أنْ يَنفوا مِنَ المَحَلَّةِ كُلَّ أبرَصَ، وكُلَّ ذي سيلٍ، وكُلَّ مُتَنَجِّسٍ لمَيتٍ.

٣ الذَّكَرَ والأُنثَى تنفونَ. إلَى خارِجِ المَحَلَّةِ تنفونَهُمْ لكَيلا يُنَجِّسوا مَحَلّاتِهِمْ حَيثُ أنا ساكِنٌ في وسَطِهِمْ».

٤ ففَعَلَ هكذا بَنو إسرائيلَ ونَفَوْهُمْ إلَى خارِجِ المَحَلَّةِ. كما كلَّمَ الرَّبُّ موسى هكذا فعَلَ بَنو إسرائيلَ.

رد المسلوب والتعويض عن الخطأ

٥ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

٦ «قُلْ لبَني إسرائيلَ: إذا عَمِلَ رَجُلٌ أو امرأةٌ شَيئًا مِنْ جميعِ خطايا الإنسانِ، وخانَ خيانَةً بالرَّبِّ، فقد أذنَبَتْ تِلكَ النَّفسُ.

٧ فلتُقِرَّ بخَطيَّتِها الّتي عَمِلَتْ، وتَرُدَّ ما أذنَبَتْ بهِ بعَينِهِ، وتَزِدْ علَيهِ خُمسَهُ، وتَدفَعهُ للّذي أذنَبَتْ إليهِ.

٨ وإنْ كانَ ليس للرَّجُلِ وليٌّ ليَرُدَّ إليهِ المُذنَبَ بهِ، فالمُذنَبُ بهِ المَردودُ يكونُ للرَّبِّ لأجلِ الكاهِنِ، فضلًا عن كبشِ الكَفّارَةِ الّذي يُكَفِّرُ بهِ عنهُ.

٩ وكُلُّ رَفيعَةٍ مع كُلِّ أقداسِ بَني إسرائيلَ الّتي يُقَدِّمونَها للكاهِنِ تكونُ لهُ.

١٠ والإنسانُ أقداسُهُ تكونُ لهُ. إذا أعطَى إنسانٌ شَيئًا للكاهِنِ فلهُ يكونُ».

اختبار الزوجة غير الأمينة

١١ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

١٢ «كلِّمْ بَني إسرائيلَ وقُلْ لهُمْ: إذا زاغَتِ امرأةُ رَجُلٍ وخانَتهُ خيانَةً،

١٣ واضطَجَعَ معها رَجُلٌ اضطِجاعَ زَرعٍ، وأُخفيَ ذلكَ عن عَينَيْ رَجُلِها، واستَتَرَتْ وهي نَجِسَةٌ وليس شاهِدٌ علَيها، وهي لم تؤخَذْ،

١٤ فاعتَراهُ روحُ الغَيرَةِ وغارَ علَى امرأتِهِ وهي نَجِسَةٌ، أو اعتَراهُ روحُ الغَيرَةِ وغارَ علَى امرأتِهِ وهي لَيسَتْ نَجِسَةً،

١٥ يأتي الرَّجُلُ بامرأتِهِ إلَى الكاهِنِ، ويأتي بقُربانِها معها: عُشرِ الإيفَةِ مِنْ طَحينِ شَعيرٍ، لا يَصُبُّ علَيهِ زَيتًا ولا يَجعَلُ علَيهِ لُبانًا، لأنَّهُ تقدِمَةُ غَيرَةٍ، تقدِمَةُ تذكارٍ تُذَكِّرُ ذَنبًا.

١٦ فيُقَدِّمُها الكاهِنُ ويوقِفُها أمامَ الرَّبِّ،

١٧ ويأخُذُ الكاهِنُ ماءً مُقَدَّسًا في إناءِ خَزَفٍ، ويأخُذُ الكاهِنُ مِنَ الغُبارِ الّذي في أرضِ المَسكَنِ ويَجعَلُ في الماءِ،

١٨ ويوقِفُ الكاهِنُ المَرأةَ أمامَ الرَّبِّ، ويَكشِفُ رأسَ المَرأةِ، ويَجعَلُ في يَدَيها تقدِمَةَ التَّذكارِ الّتي هي تقدِمَةُ الغَيرَةِ، وفي يَدِ الكاهِنِ يكونُ ماءُ اللَّعنَةِ المُرُّ.

١٩ ويَستَحلِفُ الكاهِنُ المَرأةَ ويقولُ لها: إنْ كانَ لم يَضطَجِعْ معكِ رَجُلٌ، وإنْ كُنتِ لم تزيغي إلَى نَجاسَةٍ مِنْ تحتِ رَجُلِكِ، فكوني بَريئَةً مِنْ ماءِ اللَّعنَةِ هذا المُرِّ.

٢٠ ولكن إنْ كُنتِ قد زُغتِ مِنْ تحتِ رَجُلِكِ وتَنَجَّستِ، وجَعَلَ معكِ رَجُلٌ غَيرُ رَجُلِكِ مَضجَعَهُ.

٢١ يَستَحلِفُ الكاهِنُ المَرأةَ بحَلفِ اللَّعنَةِ، ويقولُ الكاهِنُ للمَرأةِ: يَجعَلُكِ الرَّبُّ لَعنَةً وحَلفًا بَينَ شَعبِكِ، بأنْ يَجعَلَ الرَّبُّ فخذَكِ ساقِطَةً وبَطنَكِ وارِمًا.

٢٢ ويَدخُلُ ماءُ اللَّعنَةِ هذا في أحشائكِ لوَرَمِ البَطنِ، ولإسقاطِ الفَخذِ. فتقولُ المَرأةُ: آمينَ، آمينَ.

٢٣ ويَكتُبُ الكاهِنُ هذِهِ اللَّعناتِ في الكِتابِ ثُمَّ يَمحوها في الماءِ المُرِّ،

٢٤ ويَسقي المَرأةَ ماءَ اللَّعنَةِ المُرَّ، فيَدخُلُ فيها ماءُ اللَّعنَةِ للمَرارَةِ.

٢٥ ويأخُذُ الكاهِنُ مِنْ يَدِ المَرأةِ تقدِمَةَ الغَيرَةِ، ويُرَدِّدُ التَّقدِمَةَ أمامَ الرَّبِّ ويُقَدِّمُها إلَى المَذبَحِ.

٢٦ ويَقبِضُ الكاهِنُ مِنَ التَّقدِمَةِ تذكارَها ويوقِدُهُ علَى المَذبَحِ، وبَعدَ ذلكَ يَسقي المَرأةَ الماءَ.

٢٧ ومَتَى سقاها الماءَ، فإنْ كانتْ قد تنَجَّسَتْ وخانَتْ رَجُلها، يَدخُلُ فيها ماءُ اللَّعنَةِ للمَرارَةِ، فيَرِمُ بَطنُها وتَسقُطُ فخذُها، فتصيرُ المَرأةُ لَعنَةً في وسَطِ شَعبِها.

٢٨ وإنْ لم تكُنِ المَرأةُ قد تنَجَّسَتْ بل كانتْ طاهِرَةً، تتَبَرّأُ وتَحبَلُ بزَرعٍ.


٢٩ «هذِهِ شَريعَةُ الغَيرَةِ، إذا زاغَتِ امرأةٌ مِنْ تحتِ رَجُلِها وتَنَجَّسَتْ،

٣٠ أو إذا اعتَرَى رَجُلًا روحُ غَيرَةٍ فغارَ علَى امرأتِهِ، يوقِفُ المَرأةَ أمامَ الرَّبِّ، ويَعمَلُ لها الكاهِنُ كُلَّ هذِهِ الشَّريعَةِ.

٣١ فيَتَبَرّأُ الرَّجُلُ مِنَ الذَّنبِ، وتِلكَ المَرأةُ تحمِلُ ذَنبَها».


العدد ٦

النذير

١ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

٢ «كلِّمْ بَني إسرائيلَ وقُلْ لهُمْ: إذا انفَرَزَ رَجُلٌ أو امرأةٌ ليَنذُرَ نَذرَ النَّذيرِ، ليَنتَذِرَ للرَّبِّ،

٣ فعَنِ الخمرِ والمُسكِرِ يَفتَرِزُ، ولا يَشرَبْ خَلَّ الخمرِ ولا خَلَّ المُسكِرِ، ولا يَشرَبْ مِنْ نَقيعِ العِنَبِ، ولا يأكُلْ عِنَبًا رَطبًا ولا يابِسًا.

٤ كُلَّ أيّامِ نَذرِهِ لا يأكُلْ مِنْ كُلِّ ما يُعمَلُ مِنْ جَفنَةِ الخمرِ مِنَ العَجَمِ حتَّى القِشرِ.

٥ كُلَّ أيّامِ نَذرِ افتِرازِهِ لا يَمُرُّ موسى علَى رأسِهِ. إلَى كمالِ الأيّامِ الّتي انتَذَرَ فيها للرَّبِّ يكونُ مُقَدَّسًا، ويُرَبّي خُصَلَ شَعرِ رأسِهِ.

٦ كُلَّ أيّامِ انتِذارِهِ للرَّبِّ لا يأتي إلَى جَسَدِ مَيتٍ.

٧ أبوهُ وأُمُّهُ وأخوهُ وأُختُهُ لا يتَنَجَّسْ مِنْ أجلِهِمْ عِندَ موتِهِمْ، لأنَّ انتِذارَ إلهِهِ علَى رأسِهِ.

٨ إنَّهُ كُلَّ أيّامِ انتِذارِهِ مُقَدَّسٌ للرَّبِّ.

٩ وإذا ماتَ مَيتٌ عِندَهُ بَغتَةً علَى فجأةٍ فنَجَّسَ رأسَ انتِذارِهِ، يَحلِقُ رأسَهُ يومَ طُهرِهِ. في اليومِ السّابِعِ يَحلِقُهُ.

١٠ وفي اليومِ الثّامِنِ يأتي بيَمامَتَينِ أو بفَرخَيْ حَمامٍ إلَى الكاهِنِ إلَى بابِ خَيمَةِ الِاجتِماعِ،

١١ فيَعمَلُ الكاهِنُ واحِدًا ذَبيحَةَ خَطيَّةٍ، والآخَرَ مُحرَقَةً ويُكَفِّرُ عنهُ ما أخطأ بسَبَبِ المَيتِ، ويُقَدِّسُ رأسَهُ في ذلكَ اليومِ.

١٢ فمَتَى نَذَرَ للرَّبِّ أيّامَ انتِذارِهِ يأتي بخَروفٍ حَوْليٍّ ذَبيحَةَ إثمٍ، وأمّا الأيّامُ الأولَى فتسقُطُ لأنَّهُ نَجَّسَ انتِذارَهُ.

شريعة النذير

١٣ «وهذِهِ شَريعَةُ النَّذيرِ: يومَ تكمُلُ أيّامُ انتِذارِهِ يؤتَى بهِ إلَى بابِ خَيمَةِ الِاجتِماعِ،

١٤ فيُقَرِّبُ قُربانَهُ للرَّبِّ خَروفًا واحِدًا حَوْليًّا صَحيحًا مُحرَقَةً، ونَعجَةً واحِدَةً حَوْليَّةً صَحيحَةً ذَبيحَةَ خَطيَّةٍ، وكبشًا واحِدًا صَحيحًا ذَبيحَةَ سلامَةٍ،

١٥ وسَلَّ فطيرٍ مِنْ دَقيقٍ أقراصًا مَلتوتةً بزَيتٍ، ورِقاقَ فطيرٍ مَدهونَةً بزَيتٍ مع تقدِمَتِها وسَكائبِها.

١٦ فيُقَدِّمُها الكاهِنُ أمامَ الرَّبِّ ويَعمَلُ ذَبيحَةَ خَطيَّتِهِ ومُحرَقَتَهُ.

١٧ والكَبشُ يَعمَلُهُ ذَبيحَةَ سلامَةٍ للرَّبِّ مع سلِّ الفَطيرِ، ويَعمَلُ الكاهِنُ تقدِمَتَهُ وسَكيبَهُ.

١٨ ويَحلِقُ النَّذيرُ لَدَى بابِ خَيمَةِ الِاجتِماعِ رأسَ انتِذارِهِ، ويأخُذُ شَعرَ رأسِ انتِذارِهِ ويَجعَلُهُ علَى النّارِ الّتي تحتَ ذَبيحَةِ السَّلامَةِ.

١٩ ويأخُذُ الكاهِنُ السّاعِدَ مَسلوقًا مِنَ الكَبشِ، وقُرصَ فطيرٍ واحِدًا مِنَ السَّلِّ، ورُقاقَةَ فطيرٍ واحِدَةً، ويَجعَلُها في يَدَيِ النَّذيرِ بَعدَ حَلقِهِ شَعرَ انتِذارِهِ،

٢٠ ويُرَدِّدُها الكاهِنُ ترديدًا أمامَ الرَّبِّ. إنَّهُ قُدسٌ للكاهِنِ مع صَدرِ التَّرديدِ وساقِ الرَّفيعَةِ. وبَعدَ ذلكَ يَشرَبُ النَّذيرُ خمرًا.

٢١ هذِهِ شَريعَةُ النَّذيرِ الّذي يَنذُرُ، قُربانُهُ للرَّبِّ عن انتِذارِهِ فضلًا عَمّا تنالُ يَدُهُ. حَسَبَ نَذرِهِ الّذي نَذَرَ كذلكَ يَعمَلُ حَسَبَ شَريعَةِ انتِذارِهِ».

بركة كهنوتية

٢٢ وكلَّمَ الرَّبُّ موسى قائلًا:

٢٣ «كلِّمْ هارونَ وبَنيهِ قائلًا: هكذا تُبارِكونَ بَني إسرائيلَ قائلينَ لهُمْ:

٢٤ يُبارِكُكَ الرَّبُّ ويَحرُسُكَ.

٢٥ يُضيءُ الرَّبُّ بوَجهِهِ علَيكَ ويَرحَمُكَ.

٢٦ يَرفَعُ الرَّبُّ وجهَهُ علَيكَ ويَمنَحُكَ سلامًا.

٢٧ فيَجعَلونَ اسمي علَى بَني إسرائيلَ، وأنا أُبارِكُهُمْ».

الجامعة ٥: ١ - ٢٠

الجامعة ٥

الوقوف بهيبة أمام الله

١ اِحفَظْ قَدَمَكَ حينَ تذهَبُ إلَى بَيتِ اللهِ، فالِاستِماعُ أقرَبُ مِنْ تقديمِ ذَبيحَةِ الجُهّالِ، لأنَّهُمْ لا يُبالونَ بفَعلِ الشَّرِّ.

٢ لا تستَعجِلْ فمَكَ ولا يُسرِعْ قَلبُكَ إلَى نُطقِ كلامٍ قُدّامَ اللهِ، لأنَّ اللهَ في السماواتِ وأنتَ علَى الأرضِ، فلذلكَ لتَكُنْ كلِماتُكَ قَليلَةً.

٣ لأنَّ الحُلمَ يأتي مِنْ كثرَةِ الشُّغلِ، وقَوْلَ الجَهلِ مِنْ كثرَةِ الكلامِ.

٤ إذا نَذَرتَ نَذرًا للهِ فلا تتأخَّرْ عن الوَفاءِ بهِ، لأنَّهُ لا يُسَرُّ بالجُهّالِ. فأوفِ بما نَذَرتَهُ.

٥ أنْ لا تنذُرُ خَيرٌ مِنْ أنْ تنذُرَ ولا تفيَ.

٦ لا تدَعْ فمَكَ يَجعَلُ جَسَدَكَ يُخطِئُ، ولا تقُلْ قُدّامَ المَلاكِ: «إنَّهُ سهوٌ». لماذا يَغضَبُ اللهُ علَى قَوْلِكَ، ويُفسِدُ عَمَلَ يَدَيكَ؟

٧ لأنَّ ذلكَ مِنْ كثرَةِ الأحلامِ والأباطيلِ وكثرَةِ الكلامِ. ولكن اخشَ اللهَ.

بُطل الغنى

٨ إنْ رأيتَ ظُلمَ الفَقيرِ ونَزعَ الحَقِّ والعَدلِ في البِلادِ، فلا ترتَعْ مِنَ الأمرِ، لأنَّ فوقَ العالي عاليًا يُلاحِظُ، والأعلَى فوقَهُما.

٩ ومَنفَعَةُ الأرضِ للكُلِّ. المَلِكُ مَخدومٌ مِنَ الحَقلِ.

١٠ مَنْ يُحِبُّ الفِضَّةَ لا يَشبَعُ مِنَ الفِضَّةِ، ومَنْ يُحِبُّ الثَّروَةَ لا يَشبَعُ مِنْ دَخلٍ. هذا أيضًا باطِلٌ.

١١ إذا كثُرَتِ الخَيراتُ كثُرَ الّذينَ يأكُلونَها، وأيُّ مَنفَعَةٍ لصاحِبِها إلّا رؤيَتَها بعَينَيهِ؟

١٢ نَوْمُ المُشتَغِلِ حُلوٌ، إنْ أكلَ قَليلًا أو كثيرًا، ووفرُ الغَنيِّ لا يُريحُهُ حتَّى يَنامَ.

١٣ يوجَدُ شَرٌّ خَبيثٌ رأيتُهُ تحتَ الشَّمسِ: ثَروَةٌ مَصونَةٌ لصاحِبِها لضَرَرِهِ.

١٤ فهَلكَتْ تِلكَ الثَّروَةُ بأمرٍ سيِّئٍ، ثُمَّ ولَدَ ابنًا وما بيَدِهِ شَيءٌ.

١٥ كما خرجَ مِنْ بَطنِ أُمِّهِ عُريانًا يَرجِعُ ذاهِبًا كما جاءَ، ولا يأخُذُ شَيئًا مِنْ تعَبِهِ فيَذهَبُ بهِ في يَدِهِ.

١٦ وهذا أيضًا مَصيبَةٌ رَديئَةٌ، في كُلِّ شَيءٍ كما جاءَ هكذا يَذهَبُ، فأيَّةُ مَنفَعَةٍ لهُ، للّذي تعِبَ للرّيحِ؟

١٧ أيضًا يأكُلُ كُلَّ أيّامِهِ في الظَّلامِ، ويَغتَمُّ كثيرًا مع حُزنٍ وغَيظٍ.


١٨ هوذا الّذي رأيتُهُ أنا خَيرًا، الّذي هو حَسَنٌ: أنْ يأكُلَ الإنسانُ ويَشرَبَ ويَرَى خَيرًا مِنْ كُلِّ تعَبِهِ الّذي يتعَبُ فيهِ تحتَ الشَّمسِ مُدَّةَ أيّامِ حَياتِهِ الّتي أعطاهُ اللهُ إيّاها، لأنَّهُ نَصيبُهُ.

١٩ أيضًا كُلُّ إنسانٍ أعطاهُ اللهُ غِنًى ومالًا وسَلَّطَهُ علَيهِ حتَّى يأكُلَ مِنهُ، ويأخُذَ نَصيبَهُ، ويَفرَحَ بتعَبِهِ، فهذا هو عَطيَّةُ اللهِ.

٢٠ لأنَّهُ لا يَذكُرُ أيّامَ حَياتِهِ كثيرًا، لأنَّ اللهَ مُلهيهِ بفَرَحِ قَلبِهِ.

نهاية قراءات يوم 78
شارك قراءات اليوم


مسابقة اليوم


نشجعك على حل أسئلة قراءات اليوم

الذهاب للمسابقة

رسائل اليوم

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة

شارك الرسالة
الرسائل السابقة